10 ملايين يمني يعانون من المجاعة - صحيفة صدى الشعب
صحيفة صدى الشعب
اخر الاخبار سلايدر رئيسية عربي دولي

10 ملايين يمني يعانون من المجاعة

قال نيستور أوموهانجي، ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن، إن اليمنيين يعانون أدنى مستويات المناعة وأعلى مستويات الضعف الحاد في العالم، وإن 10 ملايين شخص باتوا على بعد خطوة واحدة من المجاعة.
ويعاني اليمنيون من تداعيات حرب مستمرة منذ أكثر من خمسة أعوام، بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.
وأضاف أوموهانجي: “بعد خمس سنوات من الصراع، يعاني الناس في جميع أنحاء البلاد من أدنى مستويات المناعة وأعلى مستويات الضعف الحاد في العالم، حيث يعتمد 80 في المئة من السكان (24 مليون نسمة) على مساعدات إنسانية للبقاء أحياء”.
وحذر من أن “عشرة ملايين شخص على بعد خطوة واحدة من المجاعة، وربع السكان يعانون من سوء التغذية، والكثير منهم يعانون من سوء تغذية حاد”.

وسجل اليمن ألفاً و826 مصابا بـ”كورونا”، منهم 518 وفاة و915 متعافيا، وذلك في المناطق غير الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بينما لا يُعلم الوضع في مناطق سيطرة الجماعة، إذ تواجه اتهامات بالتستر على تفشي الفيروس، وهو ما تنفي صحته.
وتسببت الحرب في انهيار شبه تام في كافة القطاعات، وخاصة القطاع الصحي، وهو ما يزيد من مخاطر تفشي كورونا الذي يضرب العالم منذ أشهر.
وبشأن هذه المخاطر، قال أوموهانجي إن “الإجراءات الوقائية الأساسية – كغسل اليدين- ليست خيارا للعديد من اليمنيين، فأكثر من 17 مليون شخص يحتاجون إلى الدعم لتلبية احتياجاتهم الأساسية من المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية”.
وحذر من أن “النظام الصحي على وشك الانهيار، حيث تعمل نصف المرافق الصحية فقط أو تعمل بشكل جزئي”.
وأردف: “في ظل هذه المعطيات، فإن عدد من يصابون بالعدوى في اليمن من المحتمل أن يصابوا بها بشكل أكبر وأكثر من أي مكان آخر في العالم”.
وشدد على أن “مكافحة الفيروس ستكون صعبة، لكن يجب إعطاء هذا الأمر الأولوية القصوى”.
ويزيد من تعقيدات النزاع اليمني أن له امتدادات إقليمية ودولية، فمنذ 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، بقيادة الجارة السعودية، القوات الموالية للحكومة اليمنية، ضد الحوثيين المدعومين من إيران.

الأمهات والحوامل
وحول تأثيرات “كورونا” على الأمهات، أجاب أوموهانجي: “في حين لا يوجد دليل علمي على أن النساء الحوامل لديهن قابلية أكبر للإصابة بالفيروس أو زيادة خطر حدوث نتائج سلبية، فمن المعروف عامة أن النساء الحوامل يخضعن لتغيرات جسدية يمكن أن تجعلهن أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الخطيرة؛ لذلك يجب معالجتهن بأولوية قصوى”.
وتابع: “في بلد مثل اليمن، عانت النساء، بما في ذلك الحوامل، من ثلاثية الصراع والمجاعة والكوليرا، ويواجهن الآن كورونا، مما يجعلهن أكثر عرضة للإصابة بالمرض.. النساء والفتيات يواجهن الآن تهديدا أكثر خطورة لصحتهن الإنجابية”.
وأفاد بأن “20 في المئة فقط من النظام الصحي يقدم خدمات لصحة الأم والطفل.. تعاني أكثر من مليون امرأة حامل ومرضعة من سوء التغذية، وتحتاج 9.1 ملايين امرأة وفتاة إلى الدعم لتلبية احتياجاتهن الأساسية من المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية”.
واستطرد: “مع ذلك، ستستمر هؤلاء النساء في إنجاب الأطفال ورعاية أطفالهن؛ لذلك يجب وضع احتياجات الصحة الإنجابية للمرأة في قلب ومحور الاستجابة لفيروس كورونا باليمن”.
وشدد على أنه “يمكن تقليل احتمال الإصابة أو تفشي كورونا بإتباع احتياطات بسيطة، كغسل اليدين بانتظام، والحفاظ على التباعد الاجتماعي والجسدي، والبقاء في المنزل والعزلة حتى مع أعراض طفيفة، كالسعال والصداع والحمى الخفيفة، لحين استعادة العافية”.

اخبار ذات علاقة

وزارة التربية: لن نسمح بالتطاول على المعلمين والمعلمات

Hind

أعمال عنف في بروكسل إثر مباراة منتخبي بلجيكا والمغرب (فيديو وصور)

Hind

قناة عربية جديدة تعلن نقل مباريات كأس العالم مجاناً

Hind

البطاينة: موازنة بلدية غرب إربد متواضعة ورواتب الموظفين تستنزف 51%

Hind

ديوان المحاسبة … مخالفات مالية وإدارية كبيرة في الوزارات والدوائر الحكومية

Hind

تخفيفاً على المواطنين … قرار حكومي جديد

Hind