رئيس بلدية سحاب الدكتور عباس المحارمة يتحدث لـ"صحيفة صدى الشعب" - صحيفة صدى الشعب
صحيفة صدى الشعب
اخر الاخبار مسؤول مع صدى الشعب

رئيس بلدية سحاب الدكتور عباس المحارمة يتحدث لـ”صحيفة صدى الشعب”

سحاب مدينة منكوبة بيئياً بسبب وجود العديد من المصانع والمنشآت الصناعية المحيطة بها
بلدية سحاب تمتلك مجمعاً تجارياً ضخما يدر مبلغ 170 ألف دينار سنوياً قابلة للزيادة
سرقة أغطية المناهل تكلف البلدية أكثر من 15 ألف دينار سنوياً
تخصيص قطعة أرض مساحتها 15 دونما لإنشاء مقبرة خاصة لأهالي سحاب
نقل سوق المواشي إلى خارج حدود البلدية وإقامة حديقة مكانه

إخلاء سوق الخضار في سحاب وإعادة تأهيله
طرح عطاء لشراء 450 حاوية جديدة لتزويد المناطق التي تعاني نقصاً بالحاويات.

أجرى اللقاء: عبدالرحمن البلاونة

اعتبر رئيس بلدية سحاب الدكتور عباس المحارمة، إن سحاب مدينة منكوبة بيئياً، بسبب وجود العديد من المصانع، والمنشآت الصناعية المحيطة بها، تؤدي إلى مشاكل بيئية كبيره، ورغم هذه البؤر الساخنة تقوم البلدية بخدمتها إلا أن أبناء المدينة ليس لهم حصة من الوظائف الإدارية في هذه المصانع، لافتا إلى أن المنطقة الحرفية تعتبر من المناطق البيئية الساخنة، التي تسبب تلوثا أصبح ظاهرة مزعجة ومؤرقة للسكان، الذين يتأثرون أيضا بالعوادم التي تخرج من المركبات، إذ تمر ما يزيد على 30 ألف مركبة من شارع الستين يوميا، تزيد من نسب التلوث البيئي.
وأكد رئيس البلدية على التحديات التي تواجه البلدية في ظل هذا الوضع وخاصة أن المنطقة ضيقة ومحصورة، داخل حدود التنظيم، حيث تبلغ مساحتها الكلية 12 كم2، حيث يعيش في المنطقة حوالي 170 ألف نسمة بما فيهم اللاجئين السوريين، والعمالة الوافدة التي تتوزع في عدة أحياء.
يعمل في بلدية سحاب نحو 430 موظفا، و 140 عامل وطن، يعملون في الميدان، تم تثبت العاملين بالميدان جميعاً، مؤكداً وجود نقص في عدد العمال.
وتعاني البلدية كما يقول المحارمة من نقصا في الحاويات كما ان آليات البلدية قديمة، وتكلفة صيانتها مرتفعة، كما تواجه البلدية نقصا بالضاغطات، وقد تم الطلب على الموازنة بتزويد البلدية بضاغطات جديدة،لافتا إلى أن معظم مناطق البلدية مغطاة بالحاويات، لكنها قديمة، حيث تم طرح عطاء ل 450 حاوية جديدة لتزويد المناطق التي تعاني نقصاً بالحاويات.
لكن رئيس البلدية رغم هذه الأوضاع لا يخفي أن كوادر البلدية المعنية بالنظافة تبذل أقصى جهد لديمومة النظافة، وتعمل باستمرار ودون توقف، وعلى ثلاث ” شفتات “، صباحي، ومسائي، وليلي، حيث تتعامل كوادر النظافة يومياً مع حوالي 100 – 120 طن من النفايات يتم نقلها إلى مكب الغباوي، كما يتم تنفيذ حملات نظافة بشكل دوري ومستمر في جميع مناطق المدينة، حيث يتم تنظيف الساحات العامة وأماكن تراكم الطمم.
وأشار المحارمة إلى أن مناطق البلدية مخدومة بشبكة الصرف الصحي بنسبة 90% وأن خدمة الصرف الصحي لم تصل لباقي المنازل لأسباب فنية، خارجة عن إرادة البلدية، ومن بينها المنازل الواقعة على شارع الستين.
وأضاف ان البلدية تبذل جهودا مضاعفة في المناطق المكتظة، والأكثر كثافة، ولكن الخدمات تصل للجميع بعدالة، وبشكل كامل وحسب قدرة وإمكانيات البلدية.
وقال المحارمة إن ظاهرة البسطات قديمة جديدة، وتعمل البلدية على تقليلها والحد من انتشارها العشوائي، من خلال منح أصحاب البسطات تصاريح مؤقتة لمزاولة أعمالهم، في قطع أراضي يتم استئجارها من أصحابها.
وفيما يتعلق بالمنطقة الحرفية أوضح قيام البلدية بتعبيد جزء كبير من شوارعها، وتم الحصول على موافقة الوزارة لاستكمال تعبيد شوارع المنطقة الحرفية، وتم الحصول على دعم مالي من الوزارة بقيمة 400 ألف دينار لهذه الغاية، لافتا إلى أن المنطقة غير مخدومة بدورات المياه، ولا يوجد بها حراس، وذلك بسبب سكن العاملين في هذه المنطقة بالقرب من أماكن عملهم.

ظاهرة سرقة أغطية المناهل
وأكد المحارمة أن ظاهرة سرقة أغطية المناهل من القضايا المؤرقة التي تعاني منها البلدية، حيث كلفت البلدية أكثر من 15 ألف دينار، وعملت البلدية على استخدام كافة الطرق للحفاظ عليها والحد من سرقتها، كتثبيتها بواسطة اللحام، إلا أنها ما تزال مستمرة.

الحدائق العامة والملاعب
ويوجد في سحاب حديقة عامة واحدة هي الحديقة الهاشمية، تخدم سحاب وما حولها، وتبلغ مساحتها حوال 5 دونمات، وهي تابعة للبلدية، وفق ما يقول المحارمة الذي أكد أن البلدية تسعى لإنشاء حديقة أخرى، من خلال استئجار قطعة أرض لتكون متنفساً لأهالي سحاب.
وعن الملاعب أشار المحارمة إلى وجود الملعب البلدي ” ملعب الشهيد ابراهيم حسونة” وهو ملك للبلدية ويقع تحت اشرافها، يقدم الخدمات لنادي سحاب الرياضي، وتقام عليه النشاطات المتنوعة، لخدمة الجميع، ومن بين الخدمات المقدمة مبادرة المشي للسيدات التي تقام كل يوم سبت.
وأشار إلى إنشاء مجمع للباصات، منظم بشكل جيد ومؤثث بالمقاعد والمظلات، وله مدخل ومخرج، و تم تمويله بمنحة دولية، وبدعم من البنك الدولي بما يقارب 300 ألف دينار.

استثمارات للبلدية أهمها مجمع تجاري ضخم
وأكد المحارمة أن بلدية سحاب تملك العديد من الاستثمارات، التي تدر الدخل على صندوق البلدية، حيث تمتلك مجمع تجاري ضخم، يدر الدخل بمبلغ 170 ألف دينار سنوياً قابل للزيادة، إضافة إلى مخازن تجارية بشارع الأمير حسن، ومخازن مؤجرة في سوق الخضار، وأكشاك بمجمع الباصات، ومخازن وأراضي مؤجرة في المنطقة الحرفية.

سحاب مدينة المساجد
وعن مساجد سحاب قال المحارمة إن سحاب تُسمى مدينة المساجد، حيث يوجد فيها أكثر من 100 مسجد، وفيها مسجد سحاب الكبير الذي يُعتبر ثالث أكبر مساجد المملكة.

انجازات البلدية

وبين المحارمة أن بلدية سحاب حققت العديد من الانجازات، وتمثلت بحصول البلدية على جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز، كما تم انتخاب بلدية سحاب لرئاسة اللجنة التوجيهية والتدريبية، لبلديات تونس ولبنان وفلسطين، لمجموعة عمل مشاريع رفع كفاءة الطاقة في البلديات، إضافة إلى انتخاب بلدية سحاب من قبل أعضاء الشبكة الاقليمية لتميزها في مجالات الطاقة وترشيد الطاقة ، والطاقة لمستدامه، وتم توقيع مذكرة تفاهم مع كلية لومينوس الجامعية التقنية، كما تم تكريم البلدية من قبل الملتقى الأردني للإبداع الشبابي المدعوم من السفارة الدنماركية، وذلك لقيام بلدية سحاب، وتعاونها لإعادة تأهيل أحد الملاعب الخماسية، كذلك تم تجديد عضوية بلدية سحاب في شبكة عمداء العالم للاتحاد الأوروبي، وتم التوصل إلى ايجاد الحلول لمشكلة نقل الطلاب لجامعتي البلقاء التطبيقية، والجامعة الأردنية، وتم دعم المنطقة الحرفية بمبلغ 400 ألف دينار لعمل خلطة اسفلتية، وإعادة تأهيلها، ودعم الكهرباء بمبلغ 217 ألف دينار، وتوقيع اتفاقية مع منصة ولي العهد عبر برنامج نحن، والوصول في بلدية سحاب إلى صفر مديونية، كما تم تغطية عدد من المساجد والمدارس ومبنى البلدية بالطاقة الشمسية، وفوز البلدية بالعديد من المسابقات الدولية، كما نافست بلدية سحاب 34 بلدية وفازت بالمركز الأول على البلديات من نفس فئتها، وارتفع دخل البلدية، وانعكس ذلك على الموظفين من خلال منحهم مكافآت مالية تقديراً لجهودهم

إعادة تأهيل سوق الخضار المركزي

وأكد المحارمة أنه سيتم إعادة تأهيل سوق الخضار المركزي في سحاب، الذي تأسس قبل أكثر من 50 سنة، وأصبح قديم ويشكل مكرهة صحية، وتم وقف تجديد رخص المحلات الموجودة في السوق حيث يتم الاخلاء ضمن الأطر القانونية وذلك لإعادة تأهيله.
كما يتم العمل على إنشاء حديقة عامة جديدة، من خلال استئجار قطعة أرض تابعة لأمانة عمان الكبرى كذلك العمل على إنشاء مشروع بيت سحاب، لخدمة أهالي المنطقة، وسيتم انشاء مجمع وصالة للمناسبات مقابل أجر رمزي، إضافة إلى مكتبة.
كما أشار إلى حصول البلدية على قطعة أرض مساحتها 15 دونما وتخصيصها لأهالي سحاب، وسيتم طرح عطاء لحفر ألفين قبر.
وبين ان البلدية اقرت مشروعا استثماريا سيدر دخلا سنويا للبلدية بقيمة تقريبية تصل الى 150 الف دينار، من خلال إقامة مجمع تجاري ، إضافة الى إقامة مجمع للدوائر الرسمية ، واستكمال المشروعات المختلفة في البنى التحتية.

المعيقات والتحديات التي تواجه البلدية
وأشار المحارمة إلى أن ظاهرة البطالة واحدة من التحديات التي لا يمكن حلها، لأن البلدية مقيدة بالتعليمات، وعلى الرغم من أن البلدية مستقلة مالياً وإدارياً، إلا أنها تعاني عند الحاجة لتعيين موظفين أو عمال من تعليمات ديوان الخدمة المدنية، وموافقة وزارة الإدارة المحلية.
وأضاف أن التلوث البيئي الناتج عن الدخان المنبعث من المصانع، وعوادم المركبات تُعد من أبرز التحديات التي تواجه البلدية، إضافة إلى الضغط على البنية التحتية بسبب مرور آلاف المركبات يومياً من شارع الستين.
وبين أن هناك عدم تناسب وتناسق بالبنيان، بسبب غياب التنظيم سابقاً من الأساس، ولأن تنظيم البلد قديم.
كما أكد أن منطقة دوار الشهيد منطقة ساخنة، كونها مكتظة وهي مركز المدينة ونقطة تجمع والتقاء، للمناطق المحيطة بسحاب، وأنه ليس لها حل لأن حلها مكلف وتؤدي إلى الاضرار بمصالح المواطنين والتجار، وتطيل المسافة عليهم، ويكون ضررها أكبر من نفعها.

استعدادات البلدية لمواجهة فصل الشتاء
أكد المحارمة أن البلدية بدأت بتنفيذ عطاء لإعادة تأهيل تصريف مياه الأمطار وإنشاء خطوط عبارات للتخلص من المشاكل التي تواجه البلدية في فصل الشتاء، علما بأن قيمة العطاء 50 الف دينار وتم وضع خطة طوارئ ، وربط شاشة مفتوحة مع الوزارة في حال إعلان الطوارئ ، كما تمت إعادة تأهيل العبارات وإنشاء عبارات صندوقية لتصريف مياه الأمطار وتنظيف المناهل وشبكات تصريف مياه الأمطار، إضافة إلى قيام كوادر البلدية بعمليات التنظيف لكافة العبارات والمناهل وأماكن تجمع المياه.

نقل سوق المواشي إلى خارج حدود البلدية
وحول سوق المواشي أشار المحارمة إلى أنه تم ازالته ونقله إلى منطقة الماضونة خارج حدود البلدية، وسيتم إنشاء حديقة عامة في مكانه.

الأماكن السياحية
بين المحارمة أن لدى سحاب بُعداً تاريخياً وأثرياً وتراثياً، من عصور مختلفة كما هو موضح في الملف التوضيحي الصادر عن بلدية سحاب، ويتضمن صور ومخطط قطعي للبقايا العمرانية، وختماً مصنوعاً من الحجر الصابوني الأسود، وأقدم ملعقة حجرية، ومجموعة من أوزان النول، وتمثال خزفي، وحامل ثلاثي لطحن البازلت.

اخبار ذات علاقة

اتحاد الجمعيات الخيرية يحتفل بعيد ميلاد القائد ومرور خمسون عاما على اصدار اليانصيب الخيري

Hind

رفع تصنيف المنخفض الجوي الجديد

Hind

هام لمتقاعدي الضمان بشأن السلف … شاهد

Hind

البدء بتنفيذ حبس بحق نحو 33 ألف مطلوب اعتباراً من الأربعاء

Hind

الحكومة ترفع أسعار البنزين … بالأرقام

Hind

إتفاقية تعاون لإعادة تأهيل غابة ميسرة

Hind