إنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للفنان العراقي ​كاظم الساهر​ من إحدى حفلاته، والتي كشف فيها عن معاناته في الحب مع خطيبته التونسية سارة.وقال كاظم الساهر خلال مقطع الفيديو ممازحاً: "سارة حبيبتي.. تارة تحبني وتارة لأ.. دلوعة”، وهو ما أثار ضحكات الحضور.يذكر أن كاظم الساهر كان قد أعلن خطوبته بشكل مفاجئ على التونسية سارة في شهر آذار/مارس الماضي، بعد فترة عزوبية طويلة، ورد على أخبار زفافه منها، مؤكداً أنه ألبسها خاتم الخطبوة فقط وحفل زفافه سيعلنه لمحبيه في الوقت المناسب.
أرادت فتاة تونسية أن تخوض "تحدي كيكي"، لكن مشاركتها في تقليد هذه الرقصة الشهيرة كلّفها الكثير وانتهت بحادثة غير متوقعة، حيث تمّت سرقة حقيبتها عندما كانت ترقص بكل حماسة.ووفقاً لما أظهره مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، تم تصويره من إحدى البنايات، تركت الفتاة سيارتها تسير بوتيرة بطيئة بشارع عام ونزلت منها وبدأت في الرقص بجانبها، في حين بدا أن آخر في السيارة يقوم بتصويرها، إلا أن حقيبتها سقطت منها على الأرض، ليختطفها لصّان على دراجة نارية فور سقوطها منها.ورغم محاولتها اللحاق بهما، إلا أنهما تمكنا من الهروب ومعهما هديّة "رقصة كيكي" الثمينة.
السبت, 04 آب/أغسطس 2018 12:22

محمد صلاح يحقق أمنية طفل لاجئ

حقق اللاعب المصري محمد صلاح، المحترف في صفوف نادي ليفربول الإنجليزي، حلم الطفل السوري عمار حلبي المريض بضمور العضلات، والمقيم مع أسرته كلاجئ في الولايات المتحدة الأميركية.والتقى اللاعب بالطفل السوري وأسرته والتقط الصور التذكارية معه وأهداه قميصه.وقالت والدة الطفل البالغ من العمر 16 عاماً إنه يعاني من ضمور العضلات، وكان يحلم بمقابلة محمد صلاح خلال تواجده مع فريقه الإنجليزي ليفربول في المعسكر التدريبي في أميركا، وأبلغ إحدى الجمعيات الخيرية برغبته، والتي بدورها نقلت رغبة عمار للاعب ووافق على مقابلته وتحقيق أمنيته.وقال عمار عقب مقابلته مع صلاح إن الجميع يحب صلاح وإنه يريد أن يكون مثله، مضيفا أنه شخص عظيم ورائع ، فيما دعا صلاح للطفل بالشفاء وتحقيق كل أحلامه.
كشفت مصادر مطلعة أن رحلة انتقال الفنانة الامارتية أحلام من عمان الى مدينة البترا كانت مقابل أجر.وبينت المصادر  ان هذا الاجراء ياتي ضمن اتفاقيات بين الوزارات والمؤسسات الرسمية، التي طلبت مؤخرا ارسال طائرة لنقل الفنانة احلام الى البتراء مقابل اجر معلوم.
ذكرت مصادر مقربة من الفنانة السورية مي سكاف أنها توفيت عن عمر ناهز 49 عامًا في العاصمة الفرنسية، باريس حيث تقيم، منذ العام 2013 وذلك وفقًا لما نقله موقع “عكس السير” السوري.ولا تزال ظروف وفاة سكاف غامضة ولم تتضح على الفور أسبابها وملابساتها فيما أكدت المصادر أنها توفيت منذ الليلة البارحة (ليل الأحد/لإثنين).وأكد المخرج السوري ثائر موسى صحة الخبر واصفًا مي سكاف بأنها “أطيب الناس وأطيب وأصلب الأرواح.”ومي سكاف من مواليد دمشق 1969، درست الأدب الفرنسي في جامعة دمشق، وبدأت مشوارها الفني عام 1991.وشاركت سكاف في العديد من الأعمال الفنية، قبل أن تغادر سوريا بعد الثورة، التي شاركت بها بقوة وعرفت بمواقفها المعارضة للنظام، وخرجت في بضع مظاهرات سلمية، وتم اعتقالها سابقًا من قبل السلطات السورية.وبعد إطلاق سراحها، غادرت إلى الأردن، ثم لجأت إلى فرنسا، وأقامت فيها منذ عام 2013.
ألقت السلطات المصرية، مساء الأحد، القبض على الإعلامي والبرلماني السابق توفيق عكاشة؛ لتنفيذ حكم قضائي صادر ضده بشأن "تزويره شهادة دكتوراه".وقال مصدر قضائي، في تصريحات صحفية، نقلتها بوابة صحيفة "الأهرام" (مملوكة للدولة)، إن "الأجهزة الأمنية بمحافظة الجيزة (غرب القاهرة) ألقت اليوم القبض على عكاشة، تنفيذًا للحكم القضائي الصادر ضده، بشأن تزوير شهادة الحصول على الدكتوراه".وأضاف المصدر أن "عكاشة سيظل محبوسًا على ذمة الحكم، نظرًا لأن حكم الاستئناف واجب النفاذ لحين طعنه على الحكم أمام محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون)، وإصدار قرار آخر بشأن الحكم".وتابع: "الإجراء القانوني المتبع في هذا الشأن، هو إعلام المحكوم عليه بالحكم الصادر ضده، وبدء التنفيذ عليه".
قرر الصحافي العراقي منتظر الزيدي، الذي اشتهر في أنحاء العالم بعدما رشق الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش بحذائه، الترشح إلى الانتخابات التشريعية المقررة في 12 أيار/مايو الحالي، ل"يقضي على السياسيين الفاسدين"، بحسب قوله.وقال الزيدي، المرشح على لائحة "سائرون" التي تجمع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والحزب الشيوعي العراقي "أطمح إلى أن أزج بكل السياسين اللصوص بالسجون، وأجعلهم يندبون حظهم، وأجردهم من كل أموالهم".خلال زيارة بوش الإبن للعراق في العام 2008، رشقه الزيدي بحذائه أثناء مؤتمر صحافي له مع رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، صارخا "هذه قبلة الوداع من الشعب العراقي يا كلب".وبعيد ذلك، غادر الزيدي البلاد بعد قضاء تسعة أشهر في السجن، متوجها إلى لبنان حيث عاش لثماني سنوات وتزوج وأنجب ابنة.واضاف الزيدي لوكالة فرانس برس "لست نادما على رشق بوش بالحذاء. على العكس، أشعر بالندم لأنه لم يكن لدي سوى زوج واحد في ذلك الوقت".الزيدي الذي صار بطلا بالنسبة لكثيرين حول العالم، عاد اليوم إلى العراق ليأخذ التسلسل الرقم 95 من بين 138 مرشحا على اللائحة في بغداد، ما يجعل حظوظه ضئيلة لدخول البرلمان.لكن هذا الأمر لا يقلقه. وعلق "لا يشرفني أن أكون زميلا لكل لص. هذا العراق بلدي، وإن شاء الله سأسترد الأموال والعقارات التي سرقوها من العراق".ولفت الزيدي إلى أنه اختار لائحة "سائرون" لأنها "مستقلة، وستكسر طوق…
الإثنين, 23 نيسان/أبريل 2018 13:35

حادث مأساوي .. "دمية" تقتل طفلة أثناء نومها

حذرت أم فقدت ابنتها الصغيرة في حادثة مأساوية الآباء من خطر الألعاب الناعمة التي تسببت بوفاة طفلتها.واكتشفت ديكسي والش، أن ابنتها البالغة من العمر 18 شهرا، كوني روز، ماتت أثناء نومها، يوم 6 مارس الماضي. وتقول الأم الحزينة إنها وضعت دب "تيدي" بجانب سرير ابنتها لمنعها من الاصطدام بالحائط، وهو التصرف الذي تصفه الآن بـ "أكبر خطأ في حياتها"، بحسب " إنديبندنت". وأطلقت والش حملة على فيسبوك، Connie Rose Awareness، في محاولة لتحذير الآباء الآخرين من مخاطر ترك الألعاب في أسرّة الأطفال.وقالت موضحة: "في السادس من مارس تغيرت حياتي، فاستيقظت لأجد طفلتي الصغيرة قد توفيت، لقد ألقيت اللوم على نفسي عندما توفيت بسبب الاختناق، نتيجة وجود دب "تيدي" إلى جانب سريرها، حيث تحركت إلى تحت الدمية الضخمة لتلقى حتفها، وآمل حقا أن تساعد هذه القصة المأساوية على إنقاذ حياة أطفال آخرين".وقال متحدث باسم The Lullaby Trust، وهي منظمة خيرية بريطانية تهدف إلى الحيلولة دون حدوث وفيات غير متوقعة في مرحلة الطفولة، إن "الشركة تود أن تتقدم بتعازيها إلى الأسرة في هذا الوقت العصيب. ونحن ننصح بأن يكون هناك مساحة نوم كافية للطفل، بدون وسائد أو ألعاب ناعمة أو حواجز على السرير".واستطرد قائلا: "يمكن للمواد غير الضرورية في المهد أن تزيد من خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS)، كما يمكن لعناصر مثل الألعاب…
صدى الشعب – عواطف الحجايا . يرتقب العالم اليوم قدوم يوم الجمعة من أجل معرفة ماذا سيحدث عند مرور كويكب ضخم طوله من 15 إلى 30 متراً بشكلٍ قريبٍ جدَّاً مِنَ الأرض . كويكب (( فلورنس )) كما أُطْلِقَ عليه , سيمر على مسافة تعادل 18 أضعاف المسافة بين الأرض و القمر , و هو الأضخم الذي يمرُّ قرب الأرض منذ بدأت ناسا تسجيل بياناتها . و يُعْتَبرُ الكويكب الأضخمُ مروراً بكوكبنا الأرض , مما يُتِيحُ فرصةً للعلماء لدراسته وحده .
الإثنين, 09 نيسان/أبريل 2018 00:52

"ماوكلي" الحقيقي يعود من جديد !

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية قصة رجل إسباني يبلغ من العمر 72 سنة ويوصف بـ"ماوكلي"، حيث تربى وسط ذئاب وحيوانات أخرى لأكثر من 12 سنة.وتربى ماركوس رودريغيز بانتوخا في جبال سييرا مورينا، وهي أحد السلاسل الجبلية الرئيسة في إسبانيا.وذكرت الصحيفة أنه تم العثور عليه حين بلغ 19 عاما "نصف عار"، كما لم يكن قادرا على الكلام أو التواصل مع البشر.وقال في تصريح صحفي "لم أكن أرتدي شيئا، باستثناء تغطية أقدامي في وقت سقوط الثلوج.. رجلي كانت قوية إذ كان ركل صخرة يعادل عندي يعادل ضرب كرة".ويعيش حاليا الرجل المسن في منزل صغير بارد في منطقة رانت التابعة لغاليسيا المستقلة عن إسبانيا.ويوصف حاليا رودريغيز بـ"ماوكلي إسبانيا"، وقال إن أسعد أيامه التي يعيشها حين يكون داخل كهف مع الخفافيش والثعابين والغزلان.كما ذكر أنه يستطيع التواصل مع العديد من الحيوانات من خلال تقليد أصواتها.
الصفحة 1 من 60