الخميس, 16 آب/أغسطس 2018 23:06

الدكتور ماجد الخضري يرد على بسام حدادين ؟؟؟

كتبه  بقلم الدكتور ماجد الخضري
 
عضو مجلس محافظة الزرقاء 
معالي الصديق بسام حدادين لقد جانبك الصواب عندما  الصقت الارهاب والعنف بعدد من علماء الامة الاسلامية وذكرت منهم في تغريدة لك على الفيس بوك الموردي وابن تيمية وسيد قطب وعبد الله عزام وهم علماء اجلاء من علماء الاسلام نكن لهم كل المحبة والاحترام .
 وانصحك معالي الصديق الا تخوض مع الخائضين في شؤون الاسلام واهله على الرغم من قربك من الاسلام فانت عشت وترعرعت في بلد  يحكمه سبط رسول الله سلم الله عليه وسلم والديانة الرسمية فيه الاسلام .
معالي الصديق :-
لو خاض مسلم في شؤون الكنسية ووصف الكنيسة بالارهاب والجهل ونعتها بالارهاب فماذا انت فاعل ؟؟ وماذا ستكون ردود فعل الكنسية والاصدقاء المسيحين على ذلك ؟؟ وبماذا سوف يتم وصفه ؟؟؟ .
 كنت اتمنى لو انك لم تحشر نفسك في تلك الزاوية الضيقة وتتحدث عن شؤون الاسلام وانت من ديانة اخرى ولكن حق لي ان اقول لك .
 ان الارهاب منبعه واصله في الكنيسة وقد  ظهر الارهاب في العصور العصور وبالتحديد في القرن الحادي عشر عندما شنت الكنيسة الغربية المسيحية ثماني حملات على الاسلام والمسلمين في عقر دارهم .
 معالي الصديق :- 
لقد شنت الحروب الصليبية باسم الرب والدين وجاء القتلة والعزوة وهم يرتدون الصليب المقدس وقتلوا في يوم واحد في المسجد الاقصى ما يزيد عن مئة الف انسان ممن هربوا الى دار من دور العبادة اعتقادا منهم بان دور العبادة مقدسة لا تنتهك حرمتها واستمر الحال على ما هو عليه واستمرت الحروب الصليبية التي قتل فيها ما يزيد عن عشرين مليون انسان باسم الرب والدين  ودمر الكهنة والرهبان بلاد الاسلام والمسلمين وتركوها خربه .
 واستمر ارهاب الكنيسة ليس بحق المسلمين وانما بحق النصاري المسيحين اتباع المسيح عيسى في اروبا من خلال سياسة التجهل واعدام العلماء في القرن الخامس عشر وبيع صكوك الغفران للمواطنين في اروبا وبيع مقاعد في الجنة ؟؟؟ وقد دفع ذلك الشعوب لان تثور على الكنيسة واعلان مبادىء جديدة لتحكم البشر في شرق اروبا ردا على ظلم الكنيسة الا وهي الشيوعية .
 فهل اقوال ان رهبان الكنيسة هم من زرعوا الارهاب والدمار والتشدد ؟؟ لا بد ان بعضهم فعل ذلك ولا بد ان تلك الرؤس المقطوعة من رؤس حكام المسلمين ما زالت تعلق في شوارع اسبانيا والبرتغال حتى اللحظة ؟؟؟ ولكن لم نسمح لانفسنا بالتدخل في مواضيع تخص الدين المسيحي ووصف الرهبان والاحبار بانهم ارهابين ؟؟ وكم من فرقة مسيحية مثل شهود يهوه وغيرهم قتلوا الالاف وهم يدعمون اليهود ويعملون من اجل هدم المسجد الاقصى وبناء الهياكل فماذا نقول عن الفرق المسيحية المنحرفة 
 معالي الصديق :- نصيحة لك ابتعد عن قضايا الدين الاسلامي فهناك حساسية ان يتحدث مسيحي بقضايا الاسلام ويسىء لعلماء اجلاء مثل الموردي وابن تيمية وسيد قطب وعبد الله عزام فهؤلاء من مفكري الامة ولكن البعض ممن وصفهم جلالة الملك بخوارج العصر طوعوا النص واخذوا من فكرهم ما يريدون وتركوا جل فكرهم لذا اقوال لك لكم دينكم ولنا ديننا وليحترم كل منا الاخر ونحن في بلد الديمقراطية بلد ال هاشم الذين احتضنوا الاخوة المسيحين من العراق ومن الدول المجاورة عندما تعرضوا للظلم ولتعلم ان المسيحين عاشوا في كنف دولة الاسلام على مر العصور لهم ما لنا وعليهم ما علينا .
رحم الله الشهداء وحفظ الاردن وباعد بينه وبين الارهاب الذي هو بعيد كل البعد عن الدين حتى لو لبس بعض الارهابين لبوس الاسلام