الخميس, 11 كانون2/يناير 2018 16:28

14 شخصا يقعون ضحية لاحتيال مزورين اثنين

قال مصدر امني أنه وعلى اثر متابعة معلومات وردت الى ادارة البحث الجنائي مفادها قيام احد المراكز التدريبية غير المرخصة قانونا بعقد عدد من الدورات التدريبية المتنوعة للطلاب وإيهامهم ان هناك اتفاقيات مبرمة مع عدد من الجامعات والمعاهد الرسمية المحلية والأجنبية وان هذه الشهادات مصدقة من تلك الجامعات , حيث قاموا بالترويج لتلك الدورات عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي ومن ثم توقيع الضحايا على كمبيالات لتهديدهم حال تقديم شكاوي بحقهم .

واضاف المصدر انه من خلال التحقيقات ومتابعة جميع المعلومات أُلقي القبض على شخصين تورطا بتلك القضية وضبط بحوزتهم عدد من الاختام المقلدة اضافة الى اجهزة حاسوب و (26) شهادة مزورة مروسة باسم احدى الجامعات .

وبالتحقيق مع المذكورين اعترفوا بتزوير الشهادات وجرى توديعهم الى القضاء بعد ان تقدم 14 شخصا بشكاوى بتعرضهم للنصب والاحتيال من قبلهم .

خسرت شركات الحج والعمرة الرهان على الشكوى التي تقدمت بها في وقت سابق لوزارة الصناعة والتجارة والتموين ضد صندوق الحج على خلفية انشاء الاخير للشركة الوطنية للحج والعمرة، واتهام وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بالعمل على الحاق الضرر بشركات الحج والعمرة في القطاع الخاص.

وجاء في الكتاب الذي وجهه وزير الصناعة والتجارة المهندس يعرب القضاة الاربعاء لجمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية ، واطلعت عليه "جراسا" ، ان الوزارة قامت بدراسة الشكوى والتحقق منها.

ولدى العودة لقانون المنافسة لسنة ٢٠٠٤ تبين ان تأسيس شركة مملوكة للدولة لممارسة انشطة اقتصادية لا يعتبر محظورا في قانون المنافسة، ولا يعتبر تأسيس الشركة الوطنية بحد ذاته مخالفا لاحكام القانون، وان قانون المنافسة يسري على ممارسات مؤسسات القطاع العام والخاص على حد سواء حيث يكفل القانون تعامل المؤسسات الاقتصادية التابعة للدولة كمثيلاتها من القطاع الخاص دون تمييز من حيث الحقوق والواجبات حفاظا على أسس المنافسة ومصالح المتنافسين.

واضاف القضاة في رده على جمعية وكلاء السياحة والسفر ان ممارسات الشركة الوطنية للسياحة والسفر والحج والعمرة مستقبلا خاضعة لاحكام قانون المنافسة لسنة ٢٠٠٤، وان القانون كفل للمتضرر من مخالفات المنافسة الحق في تقديم شكوى لمديرية المنافسة في وزارة الصناعة والتجارة، او التقدم بشكوى مباشرة لدى المدعي العام المختص.
وبهذا فان شركات الحج والعمرة وجمعية وكلاء السياحة والسفر قد خسروا معركتهم مع وزارة الاوقاف وصندوق الحج للمرة الثانية بعد خسارتهم للمعركة الاولى عندم رفض وزير الاوقاف الدكتور وائل عربيات الانصياع للصغوطات والاحتجاجات والاعتصامات التي نفذتها الشركات قبل موسم الحج الماضي ٢٠١٧والمتعلقة بمطالبتها برفع تكاليف الحج على المواطن الاردني من ١٧٥٠دينار عام ٢٠١٦الى ٢٦٥٠دينار عام ٢٠١٧، لتعود الشركات وتعلن خسارتها للجولة الاولى امام الاوقاف وتقبل بالسعر الذي حددته الوزارة مع زيادة وتحسين متقدم جدا في مستوى الخدمات المقدمة للحجاج الاردنيين في المدينة المنورة ومكة المكرمة ومشاعر عرفات ومنى بناء على طلب الوزارة والتي لاقت تاييدا من قبل اعضاء مجلس النواب والرأي العام آنذاك.

واشتملت الخدمات لاول مرة على نقل الحجاج الاردنيين من شقق فندقية الى فنادق بمستوى خدمات ثلاث نجوم بعضها تسكن لاول مرة وتبعد عن الحرم المكي اقل من ١٥٠٠م، اضافة الى توفير الطعام لكل حاج بمعدل وجبتين "لوفية مفتوح" يوميا منذ دخوله للمدينة المنور ولغاية عودته للارن.

كما الزمت وزارة الاوقاف الشركات خلال الموسم الماضي بتوفير خدمات متميزة تضاهي مستوى الخدمات التي تقدمها الدول المتقدمة لحجاجها في جبل عرفات ومشاعر منى، من حيث طبيعة الخيم والمأكل والمشرب والمكيفات وغير ذلك وهي خدمات لم تكن متوفرة في السنوات السابقة.

وبحسب السلطات السعودية ذات الاختصاص فان الحكومة الاردنية ومن خلال وزارة الاوقاف استطاعت ان تحدث نقلة نوعية متميزة في مستوى الخدمات التي تقدمها لحجاجها الامر الذي ادى الى عدم تسجيل اي شكوى بحق بعثة الحج الاردنية خلال موسم الحج ٢٠١٧.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الاوقاف ونشرته وكالة الانباء الاردنية "بترا" الاربعاء فان الوزير عربيات قام مؤخرابزيارة رسمية للمملكة العربية السعودية عقد خلالها سلسلة اجتماعات مع الجانب السعودي بهدف تحقيق المزيد من الخدمات لحجاج الاردن وهو ما تم مقابلته من الجانب السعودي بالموافقة الفورية على بعض المطالب ودراسة باقي المطالب.

وتأمل الاوقاف خلال موسم الحج القادم وضمن خطتها لعام ٢٠١٨ان تحقق المزيد من الرفاهية لحجاجها وبكلفة مالية مقبولة.

 

كشف مصدر مسؤول في دائرة الأحوال المدنية والجوازات عن توجه الدائرة لاستحداث خدمة ايصال جوازات السفر الى منازل المواطنين .

وقال المصدر أن الدائرة تجري دراسات حاليا حول ذلك بالتنسيق مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، متوقعا أن ترى تلك الخدمة النور خلال العام الحالي ، بحيث يقوم المواطن بتعبئة طلب جواز السفر الكترونيا ، ليصار الى ايصاله للمنزل عبر البريد.


ولفت المصدر الى أن الدائرة أطلقت حديثا خدمة اصدار جوازات السفر المستعجلة من خلال مكتب خاص لذلك في الدائرة الرئيسية بطبربور ، وذلك لتحقيق العدالة والمواساة بين الجميع بلا استثناء بعد أن كانت تلك الخدمة مقتصرة على الوزراء والأعيان والنواب والمسؤولين .

وأوضح المصدر أن خدمة جوازات السفر المستعجلة طبقت مقابل الرسوم الإضافية في أميركا وعدد من دول أوروبا ، كما أن المملكة العربية السعودية استعانت بالخبرات الأردنية لاستحداث وتطبيق تلك الخدمة.

وبيّن المصدر أن المواطن يقوم بدفع 25 دينارا بدلا عن تلك الخدمة زيادة على الرسوم الأصلية المقررة والبالغ قدرها 50 دينارا .

ونوه المصدر الى أن هذه الخدمة تشهد اقبالا شديدا من قبل المواطنين الذين تضطرهم الظروف للاستعجال بإصدار جواز السفر ، مضيفا أنه سيتم تعميم تلك الخدمة في العقبة ، والمعابر الجوية والبرية .

الخميس, 11 كانون2/يناير 2018 16:25

دعوات للمشاركة بيوم القدس الإلكتروني

يُطلق المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الخميس "يوم القدس الإلكتروني" نصرةً للقدس ورفضًا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بإعلان الاعتراف بالمدينة "عاصمة لإسرائيل".

ودعا المؤتمر الشعبي للمشاركة اليوم في حملة التغريد عبر هاشتاج #القدس_توحدنا بتمام الساعة السادسة مساءً بتوقيت القدس المحتلة.

واستجابة لليوم، خطّ نشطاء على عملات بلادهم هاشتاج #القدس_توحدنا ضمن التفاعل مع حملة يوم القدس الإلكتروني.

وضمن الفعاليات، نظمت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار" وقفة تضامنية نصرةً للقدس ورفضًا لقرار ترمب.

الخميس, 11 كانون2/يناير 2018 16:24

العثور على طفل مفقود بجبل النصر

عثرت الأجهزة الأمنية على الطفل محمود أبو محفوظ في منطقة جبل النصر بعد فقدانه في منطقة جبل النظيف شرقي عمان منذ ساعات أمس الأربعاء .

وأوضح أحد أقارب الطفل المفقود  أن الطفل يعاني من التوحد وخرج بمفرده من المنزل ، وفور ذلك ناشد ذووه البحث عنه ، حيث عثر عليه بجبل النصر في تمام الساعة الثامنة من صباح الخميس ، وتم التحفظ عليه من قبل كوادر مركز أمن النصر الذين قاموا بتسليمه لذويه.

قال محافظ مأدبا الدكتور خالد العرموطي انه تم تسليم شخصين مشتبه بهما في التسبب بحادث سير مفتعل مع مدير مصنع الصافي للالبسة ببلدة مليح بمأدبا إلى الأجهزة الأمنية لإجراء التحقيقات تمهيدا لايداعهم إلى القضاء.

وأضاف خلال زيارته المصنع اليوم الاربعاء أن الحادث له طابع فردي، مشيرا الى أن الحفاظ على سلامة المستثمرين وأمنهم خط أحمر ولن يسمح لأي كان بخدش حالة الأمن والأمان التي يتمتع بها الأردن.

وأكد خلال اتصاله مع المستثمر الأجنبي في المصنع على حالة الأمن والأمان التي تتمتع بها المنطقة تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني في الحفاظ على بيئة استثمارية آمنة تتصف بالديمومة والاستمرارية.

وعبر المستثمر الأجنبي عن ارتياحه للإجراءات المتخذة، مؤكدا استمرارية الإستثمار في المنطقة.

وبين المحافظ العرموطي أنه زار مدير المصنع في المستشفى وان حالته الصحية جيدة وسيغادر المستشفى اليوم .

 

ضبطت الأجهزة الأمنية اليوم الأربعاء مركزا يقدم خدمات المساج والعلاج الطبيعي بشكل مخالف للقوانين في منطقة شارع المدينة المنورة بالعاصمة عمان، وفق مصدر امني.

وقال المصدر، أنه بعد ورود معلومات حول تقديم المركز لخدمات لا أخلاقية ومخلة بالأداب العامة، قامت قوة امنية بمداهمة المكان، إلقاء القبض على مواطن أردني وخمس نساء من جنسية أسيوية.

واضاف المصدر انه تم التحفظ عليهم وبوشر التحقيق معهم لتوديعهم الى الجهات القضائية المختصة

الأربعاء, 10 كانون2/يناير 2018 23:37

سر العلاقة بين الاردنيين والمخابرات العامة

طالما كانت وسائل الاعلام الوطنية تحاول قدر جهدها الابتعاد عن الاشادة بجهود دائرة المخابرات العامة، لسببين رئيسين اثنين، أولهما، لغاية في صدرها ان لا يحسب النص "تزلفاً"، وثانيهما، ان الدور الوطني لجهاز المخابرات، يسمو حقيقة على الاحرف والنصوص، مهما بلغت بلاغة كاتبها وفصاحته ..

كما أن جهاز المخابرات، لم يكن يوماً باحثاً عن مكتسبات اعلامية، حال المؤسسات الوطنية التي تؤثر العمل بصمت، بعيداً عن الاضاءة والمايكروفونات، ولا غاية له سوى تحقيق أهدافه المتمثلة بالحفاظ على الامن الأردني، وهي أكبر جائزة للجهاز يسعى دوماً لنيلها، ولا يبتغي سواها.

من مفارقات الحالة الاردنية، خلافاً بمحيطه واقليمه، ان المواطن الأردني، لديه ثقة مطلقة بجهاز مخابراته، وقواته المسلحة، وأجهزته الامنية عموماً، خلافاً أيضاً لثقته في "أصحاب الياقات"، والساسة .. ويستشعر ذروة أمنه واطمئنانه، بهم، ويستمده منهم، على عكس علاقات مواطنين وشعوبا عربية، تتوجس خيفة وريبة، من أجهزة دولها المخابراتية، وتضعهم في خانة النفور ان لم يكن العداء، بينما، لا يمكن لأحد، بلوغ مرتبة الاحترام والتقدير والثقة، ولا المكانة في الوجدان الشعبي، كالتي يحظى بها جهاز المخابرات الأردني بضباطه وافراده ..

وحقيقة، ان لهذه العلاقة الاستثنائية، تاريخ طويل من التجارب، ودوراً وواجباً وطنياً كبيراً، لا أسمى، تكفل به جهاز المخابرات، بأبقاء الداخل الاردني آمناً سالماً، بعد فضل الله ورعايته، لينام أهليهم ليلهم وأعينهم قريرة، ونفوسهم مطمئنة، بأن كل ذرة من التراب الاردني، تحرسه سواعد لا أبذل أو أرجل ، وأن كل أردني وأردنية، تسهر عليهم عيون متيقظة، وزنود متأهبة، تترصد كل طامع حاقد، أو فاسد، ورجال نذروا أرواحهم لله وأوطانهم، كي يبقى الأردن آمناً، فناموا ليلكم، وسيروا في الارض نهاركم، ونحن ها هنا، نتكفل بكل متربص.

هذه هي الحكاية بالضبط .. وهذا شكل العلاقة الراسخة في أذهان الاردنيين وقناعاتهم تماماً.. والصورة الحقيقية لسر علاقة، بين من يَثق ويَحتَرِم، ومن يؤدي واجباً وطنياً سامياً، بكل تفان ٍ وايثار وأمانة، لا يسمو فوقها وعليها أمانة ولا واجب..

تاريخياً، هناك اشكالية في العلاقة بين المواطن والسياسي، وأزمة ثقة، طالما ظلت سائدة، رسّختها قناعات شعبية بفشل الساسة في ادارة شؤونهم، بسلطيتهم التنفيذية والتشريعية، وقناعات أخرى بهامش من الفساد، ساد وتمأسس، لمنافع شخصية ضيقة بحتة.. مقابل علاقة نموذجية موازية، بنيت على الاحترام، والثقة، بل الفخر، بين المواطن، والأمني العسكري ..

سر العلاقة، ربما لا يعرفه الا الأردنيين أنفسهم، وقد يستعصي الفهم على دول وأنظمة وشعوب محاذية، تحتكم للكرابيج والقمع والاقبية المظلمة، وهو ببساطة، ان المواطن الأردني، ترسخت لديه قناعات بان وجود رجل المخابرات، والأمن عموماً، مدعاة أمن وأطمئنان له، لا مدعاة خوف وشك وريبة، وهذا الامر، لم يكن وليد صدفة ولحظة، بل له أساسات ضاربة في الوجدان الشعبي، بالنهج الأمني الوطني الذي ما كان يوماً قمعياً، ولا استبدادياً، ولم ترق على يديه قطرة من دماء شعبه لا قدر الله، لا ولم يكن الا حزام الأمان الأول للمواطن، يسهر لينام، ويتعب ليرتاح، ويضحي ليهنأ ..

بطبيعة الامر، فان وعي المواطن الاردني، وتداركه ويقظته، وتنبهه للمخاطر المحدقة من كل حدب وصوب بوطنه، أسهم قدر الدهشة بمنَعَة الداخل الاردني، وحال دون نشوء فراغات، يمكن استغلالها من متربص، بزراعة أسافين داخلها، فأسند الشارع المهمة الأمنية، أيما اسناد، لذا، لا غرابة مطلقاً أذا سمعت مواطناً متحمساً يقول : نحن كلنا مخابرات !.

ورغم ان المفردة قد تعد مخالفة،إنما، لا خلاف فيها وعليها، ولا تفسر مقاصدها سوى في سياقاتها الوطنية، ولها مدلولات كبيرة وهامة جداً، تؤشر على مدى ثقة المواطن بمخابراته، وأجهزته الأمنية، فيتقمص في لحظة غيرة وطنية، دور قدوته !، ونموذجه الذي يحتذي، وينطق قاصداً كل ما في الكلمة من معنى : الاردنيون كلهم مخابرات ؟!.

وهو مطلقاً صادق، فالاردنيون كلهم يحرصون على وطنهم وأمنه، والأردنيون كلهم جنود عاهدوا الله وما بدلوا تبديلا، وهم المتأهبون للذود عن الاردن، طوعاً وحباً، اذا ما لاح خطب، او فكر - مجرد تفكير - ، طامع أو حاقد ..

انتقد مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، وكالات سفر "إسرائيلية"، تقوم بتوجيه السياح "الاسرائيليين" خلال رحلاتهم الى المملكة، بعدم شراء أي شيء من الأردن.

وأكد تقرير نشر عبر صحيفة "جوردن تايمز" الاردنية، بأن شركة السياحة "الاسرائيلية"، تحرض السياح الذين غالباً ما يقضون إقامة قصيرة في البلاد، بعدم "إنفاق فلس واحد" خلال سياحتهم في الاردن.

ونقلت الصحيفة عن احد نشطاء مواقع التواصل قوله : "انهم يأتون لرحلة يوم لرؤية البتراء مع وجبات الغداء معبأة".

وقال مواطن اردني يمتلك منشأة سياحية : ان "استراتيجية السياحة في "اسرائيل" تقوم على اجتذاب اكبر عدد ممكن من السياح بميزانية" ضخمة " لوزارة السياحة مقارنة بانفاق الاردن".

مالك متجر للهدايا التذكارية، قال في تصريح للصحيفة : "لقد أخبرنا العديد من قادة الرحلات الذين يرافقون مجموعات من إسرائيل إلى الأردن وعودتهم بأن وكالات السفر الإسرائيلية أوعزت إليهم بعدم شراء أي هدايا تذكارية من الأردن".

واضاف: "انهم يقولون لعملائهم ان جميع المنتجات الاردنية" مصنوعة فى الصين "، واضاف : ان العديد من السياح أبلغوه بان مسئولي الجمارك "الاسرائيلية"، يصادرون اية منتجات عليها كتابة عربية".

وأكد أنه رأى بروشورات لاحد الجروبات السياحية تقول : "لا تسوق في الأردن" !.

 ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية يوم الأربعاء أن الجامعة العربية ستعقد اجتماعا على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة في الأول من شباط لاستكمال بحث سبل الرد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت الوكالة الرسمية نقلا عن مذكرة رسمية أرسلتها الأمانة العامة للجامعة إلى الدول الأعضاء ”تقرر عقد الاجتماع المستأنف لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري في الأول من فبراير المقبل“.

وأضافت أن اجتماع وزراء الخارجية الطارئ الذي عقد في التاسع من ديسمبر كانون الأول لبحث قرار ترامب ”نص على إبقاء المجلس في حالة انعقاد والعودة للاجتماع في موعد أقصاه شهر لتقييم الوضع والتوافق على خطوات مستقبلية“.

وتابعت أن الاجتماع المقبل قد يسفر عن قرار بعقد قمة عربية استثنائية في الأردن.

ويمثل القرار الذي اتخذه ترامب في ديسمبر كانون الأول بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها عدولا عن السياسة الأمريكية المتبعة منذ عقود وعن الإجماع الدولي على ضرورة ترك وضع المدينة لمفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأثار القرار غضب العرب وحلفاء أمريكا حول العالم.

وكان وزراء الخارجية العرب طالبوا الولايات المتحدة في اجتماعهم الطارئ الشهر الماضي بإلغاء القرار وقالوا إنه ”يقوض جهود تحقيق السلام“.

وفي الشهر الماضي أيضا، صوتت 128 دولة بينها كل الدول العربية في الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح قرار يحث الولايات المتحدة على سحب قرارها.

وهدد ترامب بقطع المساعدات المالية عن الدول المؤيدة للقرار الذي صاغته مصر وساندته كل الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي عدا الولايات المتحدة. (رويترز)