الإثنين, 15 كانون2/يناير 2018 20:05

الاحتلال يمدد اعتقال الطفلة التميمي

قررت محكمة عسكرية للاحتلال الاسرائيلي اليوم الاثنين تمديد اعتقال الطفلة الفلسطينية عهد التميمي الى يوم الاربعاء المقبل.

واثارت ابتسامة الطفلة عهد أمام عدسات الكاميرات داخل المحكمة العسكرية في عوفر، غضب الإسرائيليين مجددا.

ونشرت صور عهد خلال وقوفها اليوم أمام محكمة عوفر العسكرية غرب رام الله، في مواقع للمستوطنين ومن تحتها كتبت سطور تثير الاشمئزاز الحقيقي، فالتحريض بلغ أوجه لا لشيء سوى لتلك الابتسامة البريئة التي ترتسم على محيا هذه الطفلة، التي تكبل يديها القيود ويبدو على عيونها التعب والاعياء وهي تتعرض للمعاملة القاسية.

وقال أحد المواقع العبرية إن تميمي ابتسمت أمام الكاميرات استجابة لطلب من حولها من عائلتها وأقاربها، ولكنها على الرغم من الابتسامات إلا أنها في صدمة حقيقية جراء اعتقالها وتجهيز لائحة اتهام لها قد تبقيها في السجن.

 

أحال مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد خلال الأسابيع الماضية مجموعة كبيرة من قضايا الفساد إلى مدعي عام النزاهة ومكافحة الفساد ، بعد استكمال الإجراءات القانونية المتعلقة بها.

وقال مصدر مسؤول في الهيئة  أنه أُحيل مواطن انتحل هوية شخص مقيم خارج البلاد للحصول على قرض جماعي من صندوق التنمية والتشغيل دون علم بعض "المقترضين" .

كما أُحيلت قضية تسريب أسئلة الامتحانات وتداولها بين طلبة أكاديمية الطيران المدني بتواطئ من بعض الموظفين مقابل مبالغ مالية ، إضافة إلى اكتشاف تلاعب في إجازات الموظفين .

وأُحيل أحد موظفي إحدى المحاكم لتلقيه رشوة من مواطن للتدخل في تغيير التكييف القانوني لقضية مرفوعة ضده من سوء ائتمان إلى احتيال ، فيما أحيل طبيبين من مستشفى البشير حررا إجازات مرضية وهمية لمواطن لم يكن تلقى العلاج في المستشفى أصلاً .

وأُحيل موظف من مديرية أحوال مأدبا منح جواز سفر مستقل لطفل بناء على طلب والدته المطلقة رغم أنه مضاف إلى جواز سفر والده مما ساعد في سفر الولد مع أمه إلى خارج البلاد .

كما أُحيل ملف تلاعب أحد الموظفين في جامعة رسمية بعلامات عدد من الطلبة وتعديلها لمصلحة الطلبة واعتماد مجلس العمداء لهذه العلامات رغم علمه بأنه جرى التلاعب فيها دون وجه حق .

وارتكب مجلس بلدي عين الباشا مخالفة بصرفه مكافآت دون وجه حق لأحد أعضائه باعتباره يمثل أهالي المنطقة ، إضافة إلى تجاوزات في نفس البلدية تمثلت بشراء قطع غيار سيارات من إحدى الشركات خلافاً لأحكام نظام اللوازم وصرف قِيَمها رغم تجاوزها للحد الأعلى للشراء ، إضافة إلى صرف بدل أعمال ترقيع شوارع لإحدى الشركات بزيادةٍ عن كمية العطاء ودون موافقة الجهات المختصة .

وكذلك أُحيلت شبهة فساد طالت أوامر تغييرية وتنفيذ أعمال إضافية خارج عطاء لوزارة الأشغال لتوسعة وادي الشومر/ الزرقاء عام 2014 حيث بلغ إجمالي الأوامر التغييرية حوالي ثمانية ملايين دينار.

وأحال المجلس تجاوزات مالية وإدارية لمدير سابق لأحد المستشفيات الخاصة ألحقت أضراراً مالية بالمستشفى والشركة بملايين الدنانير ، كما أحال تجاوزات وقع فيها مقاول تنفيذ عطاء الطريق الأمني في منطقة غور الصافي / العقبة .

وأحال مجلس الهيئة تجاوزات في قرار إعفاء أحد المشاريع السياحية من الضريبة دون وجه حق وأحال تلاعباً في إصلاح مركبات إحدى الوزارات حيث تبين أن عشرات آلاف الدنانير صُرفت لكراج بعينه في منطقة القويسمة بسنة واحدة ، كان صاحبه يُبالغ في قيمة الإصلاحات وفي أثمان القطع ، كما كان يقدم مناقصات للوزارة بأسماء كراجات أخرى دون علمها ليفوز بعطاءاتها بوصفه قدم أقل الأسعار .

كما تمّ إحالة شخص لا يحمل الجنسية الأردنية ولا رقماً وطنياً قدم وثائق مزورة باسم دائرة الأراضي والمساحة الأردنية عام 1967 يزعم فيها أنه يملك قطعاً من الأراضي في القدس المحتلة .

وشملت الإحالات أيضاً تجاوزات طالت شراء أجهزة حاسوب لإحدى الجامعات الرسمية من إحدى الشركات المحلية ، كما تمّ إحالة تجاوزات شابت إجراءات وترخيص محطة محروقات في محافظة البلقاء .

كما تمّ إحالة إحدى شركات الصيانة ومسؤول المشتريات في إحدى المستشفيات لتقديمهم فواتير وهمية للمستشفى من محلات لمواد البناء غير موجودة على أرض الواقع ، إضافة إلى تجاوزات في معاملات لموظفين في إحدى الوزارات قُدمت لصندوق التوفير البريدي حيث تبين أن هؤلاء الموظفين زوّروا توقيع الموظفة المعنية بهذا الأمر وكذلك اختام الوزارة.


وأُحيلت مخالفات في معاملات تمويل في صندوق التوفير البريدي حيث لم يقم بعض موظفي الصندوق باتباع الاجراءات القانونية في عملية منح التمويل أدت إلى تضليل موظفات في وزارة الصحة .

وأحال المجلس المدير العام السابق لإحدى الشركات العاملة في مجال المطاعم تقاضى أموالاً من الشركة دون وجه حق .

كما تمّ إحالة تجاوزات مرتكبة من قبل عدد من مفتشي العمل في عدد من مديريات العمل حرمت خزينة الدولة من غرامات ترتبت على مخالفات ارتكبتها الشركات والمؤسسات المعنية التي حصلت على تصاريح لعمالها .

وإحالة ملفٍ يتعلق بأحد مهندسي مديرية أشغال المفرق لطلبه رشوة من أحد المقاولين للسماح له بالبدء بتنفيذ المشروع المحال عليه عام 2016 .

وكذلك أُحيل مالك إحدى شركات تجارة الأعلاف لمنحه موظفاً من مديرية عمل الكرك شهادة خبرة للحصول على أربع زيادات سنوية دون أن يكون موظفاً لديها .

وأُحيلت واقعة تزوير في تقرير اللجنة اللوائية في العاصمة حدد نسبة العجز لموظفة بـ 35% بخلاف واقع الحال

حذرت وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في إدارة البحث الجنائي التابعة لمديرية الأمن العام من رسائل نصية احتيالية تدعو إلى الاتصال بمرسلها، من أجل جوائز مالية أو ارسال معلومات شخصية او بنكية مثل رقم الحساب او رقم بطاقة الائتمان او اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة به وغيرها من الاساليب الاحتيالية.

وقالت وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية عبر موقعها على الفيسبوك، "الا انه لا زال هنالك العديد من القضايا التي تردنا بخصوص تلك الرسائل الاحتيالية وعليه فأننا نكرر تحذيرنا من تلك الرسائل وندعو الى حذفها وعدم الاستجابة لها."

وأشارت إلى أن البنوك المحلية حذرت عملائها من تلك الرسائل الاحتيالية ودعتهم الى عدم الاستجابة لها.

الإثنين, 15 كانون2/يناير 2018 13:58

موجة غلاء تجتاح الأردن قريبا

يدخل الأردن مرحلة اقتصادية واجتماعية مهمة بعد رفع الدعم بالكامل عن مادة الخبز الأساسية لأول مرة منذ تأسيس البلاد بنسب تراوحت بين 65% و100% لأصناف الخبز الرئيسية الثلاثة.

الخبز الذي لم يتصور الأردنيون يوما أن تقترب منه يد الحكومة بحجة تخفيض عجز الموازنة المقدر بمليار دولار سنويا يشكل اليوم واجهة الغلاء المستمرة في الأردن منذ أكثر من خمس سنوات بعد تأثر البلاد بأوضاع الإقليم الملتهبة والاستقطابات السياسية الأخيرة على صعيد موقفه من قضية القدس المحتلة.

فالأردن منذ بداية العقد الحالي يشهد تآكلا في كل شيء، في مساعداته الخارجية، ومواد تصديره وكمياتها، والحصار الذي فرض عليه من جهتي العراق وسوريا، وهي عوامل مجتمعة أجبرت الأردن على الانخراط بجدول إصلاحي جديد مع صندوق النقد الدولي جدد أكثر من مرة.

هذه العوامل وغيرها أثرت في مجملها على مجموع الطبقات الاجتماعية بالأردن، أهمها الطبقة المتوسطة التي وصفتها دراسة للبنك الدولي نشرت العام الحالي 2017 بمصطلح "الفقراء العابرون أو المؤقتون"، بمعنى أن فئات من الطبقة الوسطى الدنيا ستنزلق إلى الطبقة الفقيرة.

إلى جانب ذلك، فإن ثلث سكان الأردن من اللاجئين أو من العمالة الوافدة، الأمر الذي يستدعي إعادة توجيه الدعم ليكون للمواطن الأردني المستحق وليس السلعة، إلى جانب برنامج أمان اجتماعي يشرف عليه صندوق المعونة الوطنية وصندوق الضمان الاجتماعي.

ارتفاع التضخم

وبحسب دائرة الإحصاءات العامة، فإن الطبقة الوسطى تشكل في الأردن نحو 55% من إجمالي الطبقات الاجتماعية والاقتصادية، وتنقسم إلى فئة وسطى وأخرى دنيا يصل حجمها إلى 30% ووسطى عليا يصل حجمها إلى 25%.

ويقول المحلل الاقتصادي سلامة درعاوي إن أكثر الأمور التي تدعو للقلق في الأردن بمواجهة الغلاء هو ثبات الدخول الشهرية للمواطنين في القطاعين العام والخاص.

ويتوقع درعاوي أن يرتفع معدل التضخم خلال العام 2018 إلى 2% نتيجة ارتفاع أسعار النفط عالميا وقرار الحكومة رفع الضريبة على بعض المواد الأساسية إلى 16% بدلا من 4%، وهو ما سيوثر برأيه على الطبقات ذات الدخل المحدود والمتوسط، ويهدد ما وصفه بـ"الأمن المعيشي" ويؤدي إلى تدني القوة الشرائية للمواطن.

ولسد عجز موازنة العام 2018 تخطط الحكومة لرفع أسعار سلع أساسية كالبقوليات المعلبة والأجبان واللحوم المصنعة بنسبة 10% كما أشار نقيب تجار الأغذية في الأردن توفيق الحاج.

لكن توفيق الحاج أكد عدم اقتراب الحكومة من رفع المواد الأساسية كالسكر والأرز والحليب والشاي والبقوليات وزيت الزيتون واللحمة وإبقائها معفاة من الضريبة والجمارك.

وظاهرة الغلاء المستمرة في الأردن منذ زهاء سبع سنوات جعلته بحسب موقع الإيكونومست البريطاني في تقدم مستمر بمراتب الدول العالمية الأكثر غلاء، إذ تصدرت عمان العاصمة المرتبة الأولى عربيا وفي شمال أفريقيا، ووصلت إلى المرتبة الـ29 عالميا بقائمة أغلى المدن بعدما كانت في المرتبة الـ48 عام 2014.

وكمحاولة للخروج بخطة تجمع بين الإصلاح الاقتصادي والسياسي يقول مروان المعشر وزير الخارجية السابق نائب مدير البنك الدولي سابقا "عندما حاولت الحكومة بعد العام 2005 المضي قدما في الإصلاح الاقتصادي دون السياسي كانت النتيجة مزيدا من التدهور الاقتصادي وزيادة ملحوظة في حجم الدين ومنسوب البطالة".

إصلاحات

ويضيف المعشر أن اعتقاد البعض "أن المطالبة بإصلاح سياسي في ظل وضع اقتصادي خانق نوع من الترف الفكري والنخبوي لا تستطيع أي دولة الخوض فيه، والصحيح هو العكس تماما، فالخروج من الأزمة الاقتصادية ليس ممكنا إن لم يشعر الناس بأن الانتقال الاقتصادي الصعب إلى نظم أكثر إنتاجية يصاحبه إدراك من الدولة بوجوب إشراكهم في عملية صنع القرار، حينها تصبح التضحيات أكثر قبولا من المواطن".

وفي ظلال الأزمة والاستقطابات الحادة بالمنطقة عقب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب نقل سفارته إلى القدس المحتلة وجد الأردن نفسه وحيدا بمواجهة "تسونامي الغلاء" أمام شعبه لجهة تقليص المساعدات الموجهة لدعم الموازنة.

لأجل ذلك صدرت عدة توجيهات ملكية وحكومية بضرورة الاعتماد على الذات من الآن فصاعدا لدعم الموازنة وحل مشاكل الأردن المالية بعد تراجع المنح الخارجية للعام الحالي.

ويأتي هذا في ظل توقعات أخرى بتباطؤ النمو، وفشل حكومي في تحصيل إيرادات ضريبية بقيمة سبعة مليارات دولار العام الجاري، وزيادة فوائد الدين العام بنحو مئة مليون دولار إلى أكثر من 1.4 مليار دولار.

وجه القيادي والنائب في المجلس التشريعي محمد دحلان، رسالة الى اعضاء المجلس المركزي المجتمعين اليوم في رام الله .

وطالب دحلان بالرسالة بضرورة تعليق الإعتراف بدولة إسرائيل الى حين اعترافها بدولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية ،بالاضافة الى الانضمام الى كافة المواثيق و المنظمات و العهود الدولية وبصورة ملزمة لقيادة السلطة و المنظمة .

وحذر القيادي أن أسوأ ما قد يصدر عن اجتماع المركزي هو تفويض فرد أو أفراد بصياغة لاحقة لقراراتكم، ولعلكم بعضكم أو جميعكم تذكرون مصير قرارات دورتكم عام 2015، متسائلا ما الذي تحقق منها، أولم تتحول إرادتكم الى حبر على ورق ؟ فهل ستقبلون ذلك على كرامتكم مرة أخرى ؟

وتاليا نص الرسالة : 

"الأخوة حضور إجتماع المجاس المركزي الفلسطيني في رام الله 
تحية طيبة و بعد 

تقفون اليوم أمام مسؤولية تاريخية حساسة وخطيرة تتطلب نكران المصالح و الذات، و الإرتقاء بمداخلاتكم و مخرجات إجتماعكم إلى مستوى ما ينتظره شعبنا الفلسطيني في كل مكان، وعليكم خاصة أن تتذكروا بأن ما يمنحكم الشرعية الحقيقة ليس حضور هذا الإجتماع الملتبس من حيث المكان والزمان وضعف التمثيل الوطني الفلسطيني المعبر، بل ما ستعبرون عنه و تصممون على تحويله إلى قرارات فورية صريحة و واضحة، وبلغة مفهومة و شفافة لا تحتمل المماطلة و التسويف و الإرجاء على ذمة ما سيأتي، و بصورة أوضح لا ينبغي و لا يجوز لكم تفويض قراراتكم وإرادتكم للجان صياغة وإقرار مستقبلية قد تخضع لإرادة فرد أو أفراد ، و شعبنا سوف لن ينسى مواقفكم وقراراتكم المرجوة في هذه الدورة الفاصلة.

الأخوات و الأخوة الأعزاء
ليس منا من لا يعترف بوحدانية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية لقضيتنا وشعبنا في كل مكان على الرغم مما يسودها من عوار وتهالك وتغييب وضعف التمثيل، لكن ذلك لا يعني قبول ما يصدر عنها من قرارات تكتيكية أو إستراتيجية دون مقارنتها و مطابقتها للمصالح و الأهداف الوطنية العليا، فهناك فارق كبير بين المنظمة ككيان ينبغي أن يكون موحدا و جامعا و معبرا عن كل أطياف الشعب الفلسطيني، و بين قيادة هامشية تخضع لإرادة و قناعات و إملاءات و مصالح و مزاجية شخص واحد، و لقد أثبتت الأسابيع التالية لإعلان ترامب حول القدس أن هذه القيادة لازالت تناور و تراوح في مربع الغموض، و تستمر في إداء أدوار أمنية و سياسية وإعلامية يشوبها الكثير من الشبهات، و تبعث بالكثير من الرسائل المتناقضة، فهي تتحدث عن غلق كل القنوات مع تل أبيب وواشنطن، وفي الوقت ذاته تعلن عن تواصل التنسيق الأمني والتواصل السياسي مع الحكومتين الإسرائيلية و الأمريكية، ولا أحد منكم يستطيع إنكار ذلك، أو عدم معرفته بالوقائع.

اخوتي
بداية أنتم جميعا تعلمون بأن الواجب كان يقضي عقد إجتماع مفصلي للإطار القيادي المتفق عليه، و هذا الإطار ليس بدعة أو إختراع طارئ على تاريخنا، ففي الزمن الوحدوي، زمن أبو عمار، كان ذلك يسمى اجتماع قادة الفصائل والتنظيمات و الشخصيات الفلسطينية، و هو ما أعتاد عليه العمل الوطني الفلسطيني على مدى عقود، و لو كانت قيادة السلطة راغبة في جمع الشمل الوطني، فقد كان أحرى بها توجيه تلك الدعوة لرص الصفوف و نزع الذرائع، لكنها أبت ذلك و هو ما قد يعمق الإنقسام ويضعف من قوة قراراتكم، و للأسف البعض يفكر كيف يأكل الثور الأبيض، ليتمكن لاحقا من الثور الأسود !

ها أنتم على أرض الوطن، و في الزمان و المكان و بالحضور الذي حدد لكم مسبقا، لكن لا أحد يستطيع أو ينبغي له أن يسلب إرادتكم، إلا من أراد صاغرا تسليم إرادته و مواقفه لغير فلسطين.

كما أنكم لا تلتئمون اليوم من أجل بحث ما قد يأتي، بل للتصدي لما هو قائم و حاصل، كما أنكم لا تحتاجون لمن يُذكركم بقرار ترامب وقرارات الكنيست الإسرائيلي بضم ما يقرب من 42% من أراضي الضفة الغربية، و لا تحتاجون أيضا لمن يشرح لكم ما سمي بـ { صفقة القرن } بعد أن تكشفت و أنفضحت بنودها و حيثياتها علنا رغم كل محاولات بعض الأفراد التستر عليها منذ شباط فبراير 2017 .

و تجتمعون أيضا في ظل قرارات إسرائيلية متواصلة بضم الأراضي و بناء مستوطنات جديدة، و توسيع مستوطنات قائمة أصلا، و كل ذلك في ظل ورحاب التنسيق الأمني المتدفق و المناقض لكل قرارتكم السابقة بعد أن حولت قادة أجهزة السلطة الأمنية إلى حراس إسرائيل الجدد .

و طبعا لا يخفى على أحد منكم مآسي وويلات الإنقسام الوطني، و الأنكى من ذلك كيفية توظيف قيادة السلطة حجة والإنقسام لمعاقبة 2 مليون فلسطيني، هم أهلكم و عرضكم وعزوتكم، بحرمانهم من حقوقهم الإنسانية المشروعة في النور والماء و الطعام والعلاج، وفي الوقت نفسه وبكل صفاقة يتباكى البعض الجالس بينكم مدينا نوايا ترامب قطع المساعدات عن الأونروا، أرجوكم أسألوا أنفسكم، واسألوا أولئك الأفراد كيف يستقيم هذا مع ذاك، وهل عرف سجلنا الوطني مثل هذا النوع من الحقد و العقوبات الجماعية القاتلة بحق شعبنا ، بحق غزة ، شعلة الثورة و ديمومتها ؟

اخوتي 
أسوأ ما قد يصدر عنكم هو تفويض فرد أو أفراد بصياغة لاحقة لقراراتكم، ولعلكم بعضكم أو جميعكم تذكرون مصير قرارات دورتكم عام 2015، و اسألوا أنفسكم ما الذي تحقق منها، أولم تتحول إرادتكم الى حبر على ورق ؟
فهل ستقبلون ذلك على كرامتكم مرة أخرى ؟
و من أجل ماذا ؟

إنها أخوتي لحظة عزة و كرامة، لحظة ستصبح جزء أصيلا من تاريخ كل فرد منكم، لحظة لا ينبغي فيها التسليم لرنة المفردات و الخطابة، بل إلزام من يلزم بدقة القرارات و المفردات ، و الأهم من ذلك إلزامية تنفيذها بتوقيتات وأجندة زمنية محددة و قاطعة، و نظرة واحدة الى بيان اللجنة التنفيذية الصادر أمس ينبغي لها أن تكون كافية ومقنعة لكم بعدم جواز إبطاء و إرجاء القرارات المنتظرة و الحاسمة، و أراها في ضوء الإجماع الوطني على النحو التالي :

أولا : إلزام قيادة السلطة و المنظمة بإنهاء الإنقسام الفلسطيني فورا ، و خاصة رفع عقوبات العار المفروضة على أهلكم و أعراضكم بقطاع غزة .

ثانيا: إعلان قيام دولة فلسطين على حدود 4 حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية كاملة غير منقوصة فورا، و إلغاء كل ما يتعارض أو يعيق ذلك، ودعوة دول العالم و في مقدمتهم الأشقاء و الأصدقاء الى الإعتراف بذلك.

ثالثا: تعليق الإعتراف بدولة إسرائيل الى حين اعترافها بدولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية .

رابعاً: الانضمام الى كافة المواثيق و المنظمات و العهود الدولية وبصورة ملزمة لقيادة السلطة و المنظمة .

خامساً : إعلان أسرانا الأبطال أسرى لحربنا الوطنية المقدسة و تقديم كل ما يلزم لأسرهم و عائلاتهم بعيدا عن الإبتزاز الإسرائيلي الأمريكي .

سادساً: تحديد جدول زمني ملزم لإجراء إنتخابات برلمانية ورئاسية وطنية شاملة و متزامنة و بما لا يتعدى شهر يوليو تموز القادم لإنقاذ ما تبقى من شرعية الأطر القيادية الفلسطينية .

اخوتي 
نعم أنتم لا تمثلون الكل الفلسطيني ، لكن اليوم يومكم ، و من أراد منكم فلسطين ، فسيجد مكانه و مكانته معززا مكرما مرفوع الرأس ناصع الجبين ، و من أراد نفسه أو إنصاع محكوما لإرادة فرد أو أفراد قد يدفعون لمزيد التسويف و التزييف و الإنحراف عن المسار، فسيجد نفسه و مكانته حيث لا يشرف و لا يتشرف ، و أني لأتمنى أن أراكم كرماء أعزاء ، تتقدمون صفوف النضال و الشعب.

إنها لثورة حتى النصر
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته"

المصدر: أمد/ أبو ظبي

تأكيدا للتوقعات الجوية  عن مصادر اقليمية حول المنخفض الجوي القادم مساء الخميس ، أوضح الراصد الجوي بموقع طقس العرب أسامة الطريفي أن المرتفعات الجبلية في شمال ووسط المملكة وجنوبها ستشهد تساقطا كثيفا للثلوج .

وبيّن الطريفي أن المنخفض سيكون عميقا وعالي الفعالية سيما بالهطول المطري ، مشددا على أن المؤشرات الأولية تشير الى أن هذا المنخفض فاتحة لسلسلة من المنخفضات العميقة المتوقع تأثيرها على المملكة قريبا .

الإثنين, 15 كانون2/يناير 2018 13:55

الأردن يدين تفجيري بغداد

قال وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني ان الاردن يقف بكل قواه مع العراق الشقيق في مواجهته للارهاب الضال الذي يستهدف العراق وسلمه واستقراره، مستنكرا بشدة التفجيرين الارهابيين اللذين استهدفا مركزا تجاريا في العاصمة العراقية بغداد واوديا بحياة 26 شخصا واصابة العشرات من الابرياء بجروح.

وقال المومني في بيان اليوم الاثنين، ان هذه الاعتداءات الارهابية تستهدف النيل من الانتصارات التي تحققت ضد الارهاب والتي تحقق جزء هام منها في العراق الشقيق، تؤكد من جديد الطبيعة الاجرامية واللااخلاقية للارهابيين وضرورة الاستمرار في معركة الارهاب المصيرية لأمن الاقليم وسلام شعوبه.

وأكد وقوف الاردن الى جانب العراق الشقيق في تصديه للعصابات الارهابية التي تحاول اعادة البلاد الى دوامة العنف والاقتتال وضرب امن واستقرار العراق .

وجدد موقف الاردن الداعي الى ضرورة تكاتف الجهود الاقليمية والدولية في مواجهة الارهاب وضمن منهج شمولي ومعالجة اسبابه وجذوره وتخليص العالم من شروره، وقدم احر التعازي لعائلات الضحايا وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

وكانت ساحة الطيران وسط بغداد شهدت، صباح اليوم، تفجيرين ارهابيين نفذهما انتحاريان يرتديان حزامين ناسفين، اسفرا عن مقتل 26 شخصا واصابة 95 اخرين، في ثاني هجوم يستهدف العاصمة العراقية خلال يومين.

دعت لجنة الحريات العامة وحقوق الانسان النيابية، لايجاد حل جذري لموضوعي التوقيف الإداري والإقامة الجبرية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة اليوم الاحد برئاسة النائب عواد الزوايدة لمناقشة هذين الموضوعين، بحضور وزير الداخلية غالب الزعبي، ومساعد مدير الامن العام للشؤون القضائية العميد وليد البطاح، ومدير مكتب الشفافية وحقوق الانسان بمديرية الامن العام العقيد عامر الهباهبة.

وقال الزوايدة ان هذين الموضوعين شكلا عبئاً كبيراً على المواطنين ولاسيما الإقامة الجبرية لأولئك القاطنين في مساكن بعيدة عن المراكز الامنية، ما زاد من معاناتهم.

وأضاف أن اللجنة تلقت العديد من الشكاوى بهذا الخصوص، مطالباً بالعمل والتشاركية بين كل الجهات المعنية للخروج بتوصيات وحلول تنهي معاناة تلك الفئة من المواطنين.

واكد الزوايدة اننا مع سيادة القانون وتطبيقه، ولكن من دون التوسع في استعمال التوقيف الاداري الذي قد يحد من الحريات العامة ويضر بمصلحة المواطنين.

من جهتهم، قال اعضاء اللجنة ان هيبة الأمن تأتي من احترام القانون وحسن تطبيقه، لذا يجب المحافظة على الامن بما يخدم المصلحة العامة، لافتين إلى "بعض الممارسات والتجاوزات الخاطئة في استعمال السلطة".

وفي الوقت الذي اشاروا فيه الى ان بعض القضايا تستوجب التوقيف حفاظاً على حياة المواطن وحقناً للدماء، طالبوا بإجراء مراجعة شاملة وعاجلة لهذا الامر للحد من الحالات التي قد يتم فيها التوسع بالتوقيف الاداري.

واكدوا ضرورة التعاون والتشارك بين لجنة الحريات وجميع الجهات المعنية بهذا الشأن بما يحقق هيبة الدولة على اساس العدالة وخدمة القانون، مطالبين باستصدار عفو عام حماية لبعض الاسر والتخفيف على ابناء المجتمع وفتح آفاق حياة جديدة لهم مليئة بالعطاء.

كشفت القناة العاشرة الإسرائيلية عن تمكن صحفي إسرائيلي يعمل لديها في قسم الشؤون العربية ويجيد اللغة العربية، من انتحال شخصية "ناشط إسلامي"، من الاندساس داخل صفوف إسلاميين ينشطون في دول مختلفة.

وفي حديث له للقناة العاشرة العبرية، تحدث الصحفي تسفيكا يهزكيلي عن الطريقة التي تمكن من خلالها من إعداد سلسلة حلقات وثائقية باسم: "هوية وهمية"، والتي تتحدث -وفق مزاعمه- عن "الخطر الإسلامي" الذي بدأ ينشط في الغرب.

واستعان الصحفي الإسرائيلي في تخفيه بجوازي سفر سوري "أصلي للشيخ أبو حمزة"، وآخر فلسطيني؛ لاستخدامهما عند الحاجة لهما، إضافة لتزويده ببعض المعاملات لمصلحة تجارية وهمية في الأردن، وفق ما ذكرته القناة الإسرائيلية.

كما تلقى استشارات وتدريبات متنوعة من قبل المخابرات الإسرائيلية؛ جهازي "الشاباك" و"الموساد"، كي يتمكن من أداء دور "الشيخ" الوهمي، دون أن يتمكن أحد من كشف هويته الحقيقة، وتم تزويده بأجهزة ومعدات تصوير عالية الدقة، يمكن تثبيتها في أزرار ملابسه أو نظاراته الشمسية التي يستخدمها، وهو ما مكنه من "اختراق عالم الجهاد الهادئ"، بحسب القناة.

وأظهرت بعض الصور التي تم الكشف عنها قدرته من تغيير شكلة ليتوافق مع المظهر الإسلامي، واستعانته بلبس قبعة إسلامية، وحمل مسبحة بشكل مستمر، ليظهر بصور "شيخ مصطنع" ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، ويقوم بجمع المساعدات وتجنيد الشباب لها.

ومن المتوقع أن تبدأ القناة الإسرائيلية بعرض تلك الحلقات قريبا عبر عدة محطات تلفزيونية، حيث يتنقل يهزكيلي "اليهودي المتدين" في عدة محطات، منها؛ تركيا، وألمانيا، والولايات المتحدة وفرنسا.

وأوضح يهزكيلي، في حديثه للقناة، أن "السلسلة الوثائقية ضمت مقابلات مع ثلاثة من الذين غادروا عالم الجهاد"، مضيفا: "بعد 21 عاما، ما زلت أعرف القليل عما كنت أعتقد أنني أعرفه عن الإسلام".

صنفت مؤسسة Henley & Partners جواز السفر الأردني في المرتبة 13 عربيا، و 90 عالميا، وذلك وفقا لتصنيف عام 2018 لأفضل جوازات السفر لدول العالم.

ويعتمد التصنيف تمكين حامل الجواز من السفر دون تأشيرات،

وذلك بناءً على معلومات جمعتها المؤسسة من اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA).

واحتل جواز السفر الألماني المركز الأول، لأن حامله يتمكن من دخول 177 دولة دون تأشيرة من أصل 195 دولة بالعالم.

وكان جواز السفر الأردني قد احتل في عام 2017 المرتبة العاشرة عربيا و١٧٣ عالميا ولكن وفقا لموقع "أرتون كابيتال".

وبحسب ما نقلته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الخميس 11 يناير/كانون الثاني 2018، يعد ذلك العامَ الخامس على التوالي الذي تحتل فيه الدولة الأوروبية صدارة تصنيف هينلي، الذي يُعنى بعدد الدول التي يستطيع حاملو جوازات السفر دخولها دون تأشيرة.

ويعتمد التصنيف على بيانات من الرابطة الدولية للنقل الجوي، التي تحتفظ بأكبر وأشمل قاعدة بيانات لمعلومات السفر في العالم.

وبحسب تلك النتائج، يستطيع المواطنون الألمان زيارة 177 دولة دون تأشيرة، بما يعني زيادة عما كان عليه الأمر العام الماضي، حيث كان باستطاعتهم زيارة 176 دولة.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2017، بقائمة منفصلة، اعتُبِرت سنغافورة صاحبة أقوى جواز سفر في العالم، بحسب تصنيف أقوى جوازات السفر العالمية، الذي أعدّته شركة أرتون كابيتال الاستشارية، إلا أن ألمانيا استردّت الصدارة منذ ذلك الحين، ورسّخت مكانها على القمّة.

وهنا، ننقل لك معلومات ملخصة حول أفضل جوازات السفر العالمية والعربية:

أفضل 20 جواز سفر حول العالم

1- الألماني- 177 دولة.

2- سنغافورة- 176 دولة.

3- الدنمارك- 175 دولة.

4- فنلندا- 175 دولة (المركز الثالث مكرر).

5- فرنسا- 175 دولة (المركز الثالث مكرر).

6- إيطاليا- 175 دولة (المركز الثالث مكرر).

7- اليابان- 175 دولة (المركز الثالث مكرر).

8- النرويج- 175 دولة (المركز الثالث مكرر).

9- السويد- 175 دولة (المركز الثالث مكرر).

10- المملكة المتحدة- 175 دولة (المركز الثالث مكرر).

11- النمسا- 174 دولة (المركز الرابع).

12- بلجيكا- 174 دولة (المركز الرابع مكرر).

13- لوكسمبورغ- 174 دولة (المركز الرابع مكرر).

14- هولندا- 174 دولة (المركز الرابع مكرر).

15- إسبانيا- 174 دولة (المركز الرابع مكرر).

16- سويسرا- 174 دولة (المركز الرابع مكرر).

17- أيرلندا- 173 دولة (المركز الخامس).

18- كوريا الجنوبية- 173 دولة (المركز الخامس مكرر).

19- البرتغال- 173 دولة (المركز الخامس مكرر).

20- الولايات المتحدة الأميركية- 173 دولة (المركز الخامس مكرر).

ترتيب جوازات السفر العربية

1- الإمارات العربية المتحدة- 133 دولة (المركز 33).

2- الكويت- 83 دولة (المركز 58).

3- قطر- 77 دولة (المركز 62).

4- البحرين- 75 دولة (المركز 63).

5- عمان- 71 دولة (المركز 65).

6- السعودية- 69 دولة (المركز 67).

7- تونس- 66 دولة (المركز 69).

8- المغرب- 61 دولة (المركز 74).

9- موريتانيا- 57 دولة (المركز 78).

10- جزر القمر- 52 دولة (المركز 83).

11- مصر- 48 دولة (المركز 87).

12- الجزائر- 47 دولة (المركز 88).

13- الأردن- 45 دولة (المركز 90).

14- جيبوتي- 45 دولة (المركز 90).

15- السودان- 40 دولة (المركز 94).

16- لبنان- 38 دولة (المركز 96).

17- فلسطين- 37 دولة (المركز 97).

18- ليبيا- 36 دولة (المركز 98).

19- اليمن- 35 دولة (المركز 99).

20- الصومال- 32 دولة (المركز 100).

21- سوريا- 28 دولة (المركز 102).

22- العراق- 27 دولة (المركز 103).

أما أضعف 20 جواز سفر فهي كالتالي:

1- أفغانستان- 24 دولة (المركز 104، وهو المركز الأخير في القائمة).

2- العراق- 27 دولة (المركز 103، المركز قبل الأخير).

3- سوريا- 28 دولة (المركز 102).

4- باكستان- 30 دولة (المركز 101).

5- الصومال- 32 دولة (المركز 100).

6- اليمن- 35 دولة (المركز 99).

7- نيبال- 36 دولة (المركز 98).

8- ليبيا- 36 دولة (المركز 98).

9- فلسطين- 37 دولة (المركز 97).

10- إريتريا- 37 دولة (المركز 97).

11- لبنان- 38 دولة (المركز 96).

12- كوسوفو- 38 دولة (المركز 96).

13- إيران- 38 دولة (المركز 96).

14- بنغلاديش- 38 دولة (المركز 96).

15- جنوب السودان- 39 دولة (المركز 95).

16- كوريا الشمالية- 39 دولة (المركز 95).

17- إثيوبيا- 39 دولة (المركز 95).

18- السودان- 40 دولة (المركز 94).

19- سريلانكا- 41 دولة (المركز 93).

20- ميانمار- 42 دولة (المركز 92).

ولتعرف ما الدول التي يُمكنك دخولها دون تأشيرة، يُمكنك اختيار اسم دولتك في خانة My Passport is كما يظهر في الصورة التالية، وذلك عبر دخول هذا الرابط.

ثم الضغط على Countries Visa-Free Access، التي تظهر تحت صورة جواز السفر، وستظهر لك أسماء الدول التي يسمح لك جواز سفرك دخولها دون تأشيرة.