أكد النائب عبدالله زريقات أن اي عبث بموجودات صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي هو عبث ب"مستقبل الأردنيين".

وقال زريقات في مداخلة له في جلسة رقابية، صباح الثلاثاء، إن التضارب الذي قام به ديوان تفسير القوانين حول استقلالية قرار الصندوق من عدمها أثارت الرعب بصفوف الأردنيين.

اكد النائب عبد الكريم الدغمي خلال جلسة النواب الثلاثاء انه يخشى على اموال الضمان الاجتماعي من ما اسماه بـ"الشبح الخفي" والمعروف للجميع وهو اقوى من الحكومة.

واشار الدغمي الى انه يخشى على اموال الضمان ليس من الحكومة وطاقم الضمان الاجتماعي وانما من الشبح ذاته، في اشارة منه الى جهات تسعى لتنفيذ سياسة البنك الدولي بتحويل هذه الصناديق الادخارية الى شركات خاصة.

واضاف الدغمي، ان الصندوق يعتمد على خطط اكتوارية ستنتهي به الى الافلاس وتآكل الاموال، مضيفاً بان تلك الخطط تظهر على انها علمية وهي في حقيقتها لا تاخذ بعين الاعتبار الارقام الحقيقية.

وبين، ان ارقام موجودات الضمان حول عوائد الصندوق ، زائفة ومضللة ، ما يعني ان عوائد الصندوق لم تتعدى 5% في افضل الاحوال،وهي عوائد منخفضة مقارنة بعوائد صناديق الاسثتمار العالمية.

عثرت الأجهزة الأمنية صباح اليوم الثلاثاء، على جثة شخص من مواليد 1965 فوق جسر مشاه في منطقة عين الباشا بمحافظة البلقاء، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر، أن الجثة كانت مصابة بعيار ناري وبجانبها سلاح ، لافتا أن التحقيقات الأولية تشير الى شبهة انتحار وتم استدعاء المختبر الجنائي والمدعي العام للوقوف على أسباب الوفاة.

دعا رئيس لجنة الطاقة والثروة المعدنية النيابية المهندس هيثم زيادين الى إعادة النظر بأسعار الكهرباء وكلف الطاقة الكهربائية بهدف دعم قطاع الصناعة وتخفيف الأعباء الملقاة على عاتقه ليتمكن من مواصلة دوره الريادي في دعم الاقتصاد الوطني.

جاء ذلك خلال زيارة اللجنة اليوم الاثنين الى غرفة صناعة الأردن حيث التقت ممثلي القطاع الصناعي، فضلًا عن مناقشة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المتعلقة برفع أسعار الكهرباء وأثرها على القطاع الصناعي.

وقال زيادين ان الطاقة الكهربائية هي مدخل انتاج رئيس وتشكل حوالي 30% من تكاليف الإنتاج في مختلف الصناعات لا سيما الصغيرة والمتوسطة منها، ما يتطلب اتخاذ خطوات جادة وفاعلة لدعم الصناعة الوطنية وإزالة العراقيل التي تواجهها باعتبارها عصب الاقتصاد الوطني.

وأكد ان اللجنة معنية بتحقيق الأفضل لجميع القطاعات وتحفيزها خصوصاً دعم المنشآت الصناعية وتعزيز قدرتها على التنافسية انطلاقاً من دورها الرقابي والتشريعي، لافتاً الى انه تم إقرار قوانين متعلقة بالطاقة المتجددة ومشتقات البترول بما يحقق مصلحة القطاعات كافة.

وبين زيادين ان التحديات التي تواجه القطاع الصناعي تحتاج الى التشاركية والتشبيك بين مختلف الجهات ذات العلاقة، داعياً الى توحيد الجهود الرامية الى النهوض بالقطاع الصناعي.

من جهته، أكد مقرر اللجنة النائب رمضان الحنيطي ان الظروف الصعبة التي يمر بها الإقليم والتي القت بظلالها على الأردن تتطلب منا جميعاً التعاون والتشارك لمواجهتها وصولا ًالى تحقيق الرخاء لجميع القطاعات.

بدوره، قال رئيس غرفة صناعة الأردن عدنان أبو الراغب ان الصناعة في الأردن تعتبر من المكونات الداعمة للاقتصاد الوطني ومساهمة بشكل مباشر في عملية النمو الاقتصادي، مؤكداً انها تشكل ربع الاقتصاد الوطني و40%من الناتج المحلي الإجمالي وتوظف في ذات الوقت 250 ألف عامل جلهم من الأردنيين.

من جانبه، قال رئيس لجنة الطاقة في غرفة صناعة الأردن المهندس محمد الخرابشة إن القطاع الصناعي يعاني من ارتفاع تكاليف الانتاج لا سيما المواد الاولية الداخلة في عمليات الانتاج.

وأشار الخرابشة إلى ان قرار زيادة تكاليف الكهرباء على القطاع الصناعي من خلال تفعيل بند فرق أسعار المحروقات يؤدي إلى محدودية تنافسيتها وسيقلل من قدرتها على المنافسة في الاسواق المحلية بالإضافة إلى اسواق التصدير خصوصاً إذا ما قورنت تكاليف الطاقة الكهربائية في الاردن مع نظيراتها في الدول المجاورة.

رئيس غرفة صناعة اربد هاني أبو حسان أكد أهمية استغلال الظروف وتحويل التحديات الى فرص استثمارية واقتصادية لافتاً الى ان ارتفاع أسعار الكهرباء أثر على الصناعة الوطنية بشكل مباشر.

من جانبهم استعرض ممثلو القطاع الصناعي التحديات والصعوبات التي تواجههم وخصوصاً القرارات الحكومية بهذا الشأن مطالبين بضرورة وجود سياسات حكومية واضحة المعالم ووضع استراتيجيات تسهم في الحفاظ على الصناعة الوطنية وتزيد تنافسيتها.

وبعد نقاش طويل خرج المجتمعون بجملة من التوصيات والمطالب أبرزها: تخصيص حصة او جزء معين من مشاريع الطاقة المتجددة لدعم قطاع الصناعة بهدف تغطية استهلاكاته واحتياجاته وبالتالي تخفيض كلف الإنتاج وضرورة انصاف القطاع الصناعي ومنحه الدعم وتجنيبه الارتفاعات المتكررة بأسعار الكهرباء كونها مدخلاً رئيساً للإنتاج بالإضافة الى الاستمرار في اعفاء المنشآت الصناعية من غرامة الحمل الأقصى خلال فترة الذروة.

وطالبوا بفرض رسوم على المنتجات المستوردة من الدول التي تقل أسعار المشتقات النفطية فيها عن الأسعار المحلية وذلك لضمان المنافسة العادلة في الأسواق المحلية.
كما أكدوا أهمية استخدام العدادات الذكية من قبل شركة الكهرباء بهدف تقليل نسبة الفاقد والحد من عمليات العبث والاجترار غير المشروع فضلاً عن التمكن من احتساب وقراءة العدادات باي فترة زمنية

قرر مجلس إدارة صندوق الضمان الاجتماعي للعاملين في وزارة التربية والتعليم، رفع عدد المستفيدين من سلف الصندوق لغايات التعليم والسكن إلى 200 مستفيد شهريا.

وسيعمل الصندوق اعتبارا من نهاية نيسان الحالي على صرف السلف لـ 200 مستفيد من العاملين في الوزارة شهريا، بحسب امين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون المالية والإدارية سامي سلايطة.

وقال سلايطة ، اليوم الاثنين، ان قرار مجلس إدارة الصندوق، جاء بناء على طلب وزير التربية والتعليم ،رئيس مجلس إدارة الصندوق، للمساهمة في تلبية احتياجات المستفيدين من سلف الصندوق، من خلال تمكين أكبر عدد ممكن من المتقدمين للصندوق من الاستفادة من هذه السلف.

وكان مجلس إدارة الصندوق قرر في وقت سابق تخفيض عدد المستفيدين من السلف إلى 100 مستفيد شهريا، حيث تم صرف السلف للثلاثة أشهر الماضية لـ 300 مستفيد فقط.

أكد أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية محمد العكور أن الوزارة تتابع باهتمام بالغ سير العملية التدريسية واستقرارها في مدرسة البيرقدار الخاصة، خلال لقائه اليوم بعدد من أولياء أمور الطلبة، والعاملين في المدرسة. 

وأشار العكور ، ، إلى أنه تم خلال اللقاء الاتفاق على حصر أسماء المعلمين الذين يرغبون الاستمرار بالعمل في المدرسة على وضعها الحالي، والعمل على دمج الشعب الصفية، وتقديم موعد الامتحانات النهائية.

كما بين أنه تم الاتفاق على أن يتولى أولياء أمور الطلبة توفير وسائط النقل لأبنائهم الى المدرسة؛ لعدم توفر الكلف التشغيلية للباصات العاملة في المدرسة، إضافة إلى السماح لأي طالب بالنقل إلى مدرسة أخرى، واستمرار الوزارة بتكليف عدد من العاملين فيها بتولي عملية إدارة المدرسة.

وكانت وزارة التربية والتعليم أنذرت في وقت سابق المدرسة لقيامها بتدريس برنامج دولي غير معتمد من الجهات المختصة وبشكل مخالف، فيما عملت على نقل طلبة البرنامج الدولي في الصفين التاسع والعاشر إلى مدارس أخرى لديها برنامج دولي معتمد

بثت قناة الجزيرة تحقيقا خاصا سلطت فيه الضوء على الشركات الأمنية الإسرائيلية، والتدريبات العسكرية التي يتلقاها العاملون في هذه الشركات, إضافة لمناطق انتشارها في الدول العربية وعلاقتها مع السعودية.

وتطرق التحقيق للخدمات الأمنية التي تقدمها هذه الشركات داخل تلك الدول، فحسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية كشفت في تقرير لها صدر بتاريخ 2008/11/14 عن أن الشركات الأمنية الإسرائيلية قامت بأنشطة أمنية واسعة النطاق في بعض الدول الخليجية، وصلت قيمتها لعشرات ملايين الدولارات.

وشملت هذه الأنشطة -وفقا للصحيفة- تقديم إرشادات بشأن تفعيل أنظمة أسلحة متطورة، والتزود بالعتاد الاستخباري، وتدريب الجنود المحليين على حماية الحدود، وإحباط عمليات احتجاز الرهائن أو الانقلابات أو محاولات احتلال الأهداف الإستراتيجية كالمنشآت النفطية.

ضابط الشاباك السابق ليئور أكرمن أكد للجزيرة أن هذا التعاون الأمني بين إسرائيل والدول العربية موجود منذ سنوات طويلة، سواء عبر شركات خاصة أو عبر الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، لافتا إلى أن الشركات الإسرائيلية تقدم خدمات في مجالات أمنية متعددة، بدءا من توفير حماية الشخصيات أو حماية رجال الأعمال، إضافة إلى حماية المؤسسات كالمصانع والمؤسسات الحكومية.

أما محلل الشؤون العسكرية في صحيفة "يدعوت أحرونوت" رونين بيرجمان فأشار إلى أن الأمر تطور إلى تعاون استخباراتي بين إسرائيل وعدة دول في الشرق الأوسط، مشددا على أن جزءا كبيرا من النجاحات التي تنسب لجهاز الموساد في السنوات 15 الأخيرة من اغتيالات وعمليات تفجير وعمليات تصفية وكافة أنواع المهام نتجت عن التعاون الأمني بين إسرائيل ودول عربية.

ومع مرور الوقت، لم تقتصر الخدمات الإسرائيلية على بيع برامج التجسس للحكومات العربية أو حماية الشركات الإسرائيلية لبعض المؤسسات والأهداف الإستراتيجية؛ فقد حرصت العديد من الدول العربية كمصر والإمارات والسعودية وإقليم كردستان العراق على إرسال طلاب وضباط مخابرات للتدرب في الأكاديمية الأمنية الإسرائيلية للحماية، لا سيما في مجالات الهاكر وحماية الشخصيات والحدود ومحاربة الإرهاب.

وأقر نائب رئيس الأركان الإسرائيلي الأسبق جوزيف إدريان بوجود تعاون أمني رسمي بين إسرائيل ودول عربية، من بينها السعودية، قائلا "يمكن أن نسمي هذا التعاون التحالف صامت، ولا يعني ذلك أننا تحالفنا بشكل مفتوح، ولكن هناك تعاونا وتنسيقا وتفاهما في عدة مجالات أمنية، من بينها مكافحة الإرهاب".

ومع تنامي دور الشركات الأمنية الإسرائيلية، يبرز دور الوحدة 8200، وهي وحدة الاستخبارات الإسرائيلية المسؤولة عن التجسس الإلكتروني وفك الشفرة وقيادة الحرب الإلكترونية في الجيش الإسرائيلي، حيث يوظف ضباط تلك الوحدة خبراتهم بعد انتهاء خدمتهم العسكرية في تأسيس شركات خاصة بهم أو تولي مناصب عليا في شركات أمن خاصة، لا سيما تلك العاملة في مجالات المراقبة والتنصت، والكثير منهم لا تنقطع صلاتهم بالوحدة، وفق ما أكدته رئيسة هيئة الخصوصية الدولية لارا لاراروك.

وتكمن الخطورة -وفقا لخبراء أمن- في أن الشركات الإسرائيلية التي تبيع برامج الحماية والتجسس على الاتصالات للدول العربية، تكون قادرة تقنيا على التجسس والحصول على تلك المعلومات بشكل مباشر.

الخبير في الأمن القومي الإسرائيلي فادي نحاس أكد أن التعاون مع تلك الشركات خطر كبير على الأمن القومي العربي، لأن الدول التي تشتري هذه الخدمات لا تأخذ بعين الاعتبار، أو لا تهتم، أن هذه الشركات تقوم باختراق أمني لمؤسساتها.

وشدد على أن هذه الشركات -بدون شك- باب مهم لاختراق الأمن القومي في الدول العربية، التي لا تبنى على مفهوم المؤسسات الأمنية، وإنما تبنى على مفهوم شركات خاصة تخدم مصلحة النظام.

ذكرت وسائل اعلام عبرية ، أن طائرة ورقية أطلقت من غزة ، مساء الإثنين ، محملة بالمولوتوف ، وسقطت على حقل قمح تابع للمجلس الإقليمي في مستوطنة " شعار هنيغف" القريبة من غزة .

وبحسب تلك الوسائل فإنه نجم عن سقوط الطائرة الورقية اشتعال مساحات شاسعة من الحقل ، أدت لخسائر فادحة فيه .

ونوهت تلك الوسائل أنه خلال اليومين الماضيين أطلقت عشرات الطائرات الورقية ، صوب المستوطنات الصهيونية المحاذية لغزة ، أدت لاشتعال الحرائق في العديد من حقول القمح التابعة للمستوطنات.

قرر مجلس إدارة صندوق الضمان الاجتماعي للعاملين في وزارة التربية والتعليم، رفع عدد المستفيدين من سلف الصندوق لغايات التعليم والسكن إلى 200 مستفيد شهريا.

وسيعمل الصندوق اعتبارا من نهاية نيسان الحالي على صرف السلف لـ 200 مستفيد من العاملين في الوزارة شهريا، بحسب امين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون المالية والإدارية سامي سلايطة.

وقال سلايطة ، اليوم الاثنين، ان قرار مجلس إدارة الصندوق، جاء بناء على طلب وزير التربية والتعليم ،رئيس مجلس إدارة الصندوق، للمساهمة في تلبية احتياجات المستفيدين من سلف الصندوق، من خلال تمكين أكبر عدد ممكن من المتقدمين للصندوق من الاستفادة من هذه السلف.

وكان مجلس إدارة الصندوق قرر في وقت سابق تخفيض عدد المستفيدين من السلف إلى 100 مستفيد شهريا، حيث تم صرف السلف للثلاثة أشهر الماضية لـ 300 مستفيد فقط.

الثلاثاء, 17 نيسان/أبريل 2018 00:21

الملك يشكر خادم الحرمين

وجه الملك عبدالله الثاني بن الحسين رسالة شكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على استضافة أعمال القمة العربية ، وعلى ما أبدته السعودية من كرم للضيافة .

وقال جلالته في تغريدة له على حسابه الخاص بموقع التواصل "تويتر" : "أشكر أخي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده سمو الأمير محمد على استضافة أعمال القمة العربية وعلى ما أبدته المملكة العربية السعودية من كرم ضيافة وحسن استقبال، متمنيا كل التوفيق للقمة العربية في دورتها التاسعة والعشرين".