صوت برلمان هندوراس، مساء الخميس، لصالح قرار بنقل سفارة البلاد إلى القدس المحتلة، لتكون بذلك ثالث دولة بعد الولايات المتحدة وغواتيمالا تتخذ قرارا سيثير الجدل ويؤجج علاقاتها مع الدول العربية والإسلامية.

وأعلن رئيس البلاد، خوان أورلاندو هرنانديز، بأن اتخاذ مثل هذا القرار هو من صلاحيات السلطة التنفيذية فقط، وليس من شأن أي سلطة أخرى.

ووفقا لبيان صادر من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، فإن "الكونغرس الهندوراسي اعتمد قرارا بنقل السفارة إلى القدس، ونتانياهو سيتحدث قريبا مع الرئيس الهندوراسي بهذا الشأن". 

وكانت غواتيمالا أعلنت في 26 كانون الثاني 2017 نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، لتصبح أول دولة في العالم تحذو حذو الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقرر نقل سفارة واشنطن إليها مطلع ديسمبر.

واتخذ رئيس غواتيمالا القرار بعد أن أجرى مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية إن قرار غواتيمالا "مخزٍ ومخالف للقانون"، في حين رحب به نتانياهو.

اعتبر حسن نصرالله الأمين العام لجماعة "حزب الله" اللبنانية، الجمعة، أن إسرائيل أدخلت نفسها في "قتال مباشر" مع إيران، مكررا الاتهامات التي وجهتها سوريا وروسيا وإيران لإسرائيل بقصف قاعدة مطار "التيفور" في ريف حمص وقتل عناصر من الحرس الثوري الإيراني في القاعدة السورية.

ورأى نصرالله "المنطقة تعيش حالة من القلق نتيجة العدوان الإسرائيلي السافر والفاضح على قاعدة مطار التيفور في ريف حمص واستهداف قوات إيرانية هناك ما أدى إلى استشهاد 7 من ضباط وأفراد الحرس وإصابة آخرين"، وفقا لما نقلته قناة "المنار" التابعة لحزب الله.

وقال: "كان هناك تعمد إسرائيلي بالقتل وليس له سابقة منذ 7 سنوات أن تقوم إسرائيل باستهداف قوات الحرس الثوري الإسلامي وقتلهم عمدا... المسؤولون الإيرانيون هم الذين سيقررون ماذا سيفعلون ولست في مكان أن أنطق باسمهم".

وأضاف نصرالله: "لكن كحزب الله أريد أن أقول للإسرائيليين ما يلي: عليكم أن تعرفوا أنه بهذا القصف الفاضح أنهم ارتكبوا خطأ تاريخيا وأقدموا على حماقة كبرى وأنهم أدخلوا انفسهم في قتال مباشر مع إيران، وهذه الجمهورية ليست دولة صغيرة ولا ضعيفة ولا جبانة وأنتم تعرفون ذلك".

وعن تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري إثر اتهامه بشن هجوم كيماوي في دوما، قال نصرالله: "كلنا ندين استخدام السلاح الكيميائي في أي مكان، لكن ما جرى في دوما مسرحية وهذه معلوماتنا... والمنتصر لماذا سيستخدم مثل هذا السلاح؟ المنطق والعقل والأدلة تؤكد ذلك".

وأضاف: "مع كل انتصار كبير في سوريا يحصل مسرحيات وبدأ يطلق ترامب المواقف والتغريدات على تويتر وأنه سيدمر وسيقصف وغيرها، وهنا أقول نحن أمام مشهد جديد من الاستكبار الأمريكي حيث يتهم ويحقق ويقرر الاتهام والرغبة بالقصف".

واعتبر نصرالله أنه "من حق الناس في المنطقة والعالم أن يقلقوا بوجود رئيس كترامب، لا نفهم ماذا يريد وكيف يفكر، وهو شخصية انفعالية، تأخذ مواقف غير مدروسة، ولديه صفات غريبة، بالإضافة إلى وجود إدارة غير منسجمة ومحتارة ومرتكبة ومتخاصمة وليس لديها رؤية استراتيجية لأي شيء".

وقال نصرالله: "ترامب، بالإضافة إلى أنه انفعالي، فهو تاجر ويتصرف بشكل تجاري ويتحدث عن الوظائف والأموال والدولارات، وقبل اشهر عندما ذهب إلى السعودية كان يفتخر أنه حصل على مليارات الدولارات وكذلك عندما استقبل ولي العهد السعودي عندما قال له سنبيعكم أسلحة وسنأخذ الأموال منكم وغيرها من الأمثلة".

وأضاف نصرالله: "الأمريكي عندما يهدد يفترض أن العالم كله سيخاف وسيركض الناس للاستسلام والبحث عن حلول، ولكن ليعلم العالم كله أن كل هذه التهديدات الترامبية لم ولن تخيف لا سوريا ولا إيران ولا روسيا ولا حركات المقاومة ولا شعوب المنطقة".

تتجه مجموعة مكونة من 12 سفينة وقطعة حربية أميركية نحو سوريا استعدادا لضربة عسكرية محتملة، ضمن حملة أميركية، تعد الأكبر بعد غزو العراق في العام 2003.

وتوعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب النظام السوري بضربة عسكرية بعد اتهامه بشن هجوم كيماوي في بلدة دوما بريف دمشق قتل فيه العشرات، وحصلت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على تأييد البرلمان للمشاركة في العمل العسكري.

وتشمل قائمة السفن المتوجهة نحو شرق المتوسط، حاملة الطائرات العملاقة العاملة بالطاقة النووية "يو إس إس هاري إس ترومان"، والتي بمقدرها حمل 90 طائرة.

وبحسب تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ترافق حاملة الطائرات "ترومان"، 5 مدمرات وطرّادات، وجميعها في طريقها نحو الشرق الأوسط.

وتتموضع بالقرب من البحر الأبيض المتوسط، 4 مدمرات تضم "دونالد كوك" و"بورتر" و"كارني" و"لابون"، بالإضافة إلى الغواصتين النوويتين "جورجيا" و"جون وارنر".

وتزن "يو إس إس هاري إس ترومان"، 116 ألف طن، ويبلغ طولها 1092 قدما، وتصل سرعتها إلى 35 ميل في الساعة، وسلّحت بصواريخ "سي سبارو" و"آر آي إم-116"، ونظام "فالانكس" الصاروخي.

ويصل طول الغواصة "جورجيا" إلى 560 قدما، وتبلغ سرعتها 29 ميل في الساعة، وتدعم طوربيدات موجهة وصواريخ "توماهوك"، في حين زودت المدمرة "أرليه بورك" بصواريخ "توماهوك" و"هاربون" المضادة للسفن.

وحسب صحيفة "التايمز" البريطانية فإن هذا الانتشار يمثل أكبر تحرك لقوة جوية وبحرية أميركية منذ غزو العراق عام 2003.

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عصر اليوم الخميس، بان برلين لن تشارك في اي عملية عسكرية ضد سوريا، ويجب دراسة كل الإجراءات بشأن ما سيجري في سوريا.

الخميس, 12 نيسان/أبريل 2018 19:19

ترامب :القرار بشأن سوريا سيتخذ قريبا

 قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب: "سنجتمع اليوم لبحث تطورات سوريا بعمق وسنتخذ قرارنا قريبا".

وأعلن البيت الأبيض أن واشنطن تتحمل مسؤولية رد العالم على سوريا.

من جهته، أكد رئيس مجلس النواب أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب لديه السلطة لقيادة الرد الدولي على سوريا.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أوضح بعد بعد اللغط الذي أثارته تصريحاته الأربعاء حول ضرب سوريا بالصواريخ الذكية، فضلاً عن تصريحات سابقة له أن الضربة قد تقع خلال يوم أو يومين، أوضح ترمب، الخميس، أنه لم يحدد موعد الهجوم، مضيفاً أنه قد يكون وشيكاً أو غير وشيك على الإطلاق.

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر : "لم أحدد أبداً تاريخ الضربة ضد سوريا. قد تكون وشيكة أو لا. بكل الأحوال الولايات المتحدة الأميركية، تحت إدارتي، نفذت عملاً رائعاً بتخلصها من داعش، فلم لا تشكروننا. أين عبارة "شكراً أميركا؟".

 ذكرت وكالات أنباء روسية نقلا عن مسؤول عسكري روسي قوله اليوم الخميس، إن قوات الحكومة السورية سيطرت بالكامل على مدينة دوما آخر معقل للمعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية خارج دمشق.

ونقلت عن الميجر جنرال يوري يفتوشينكو رئيس مركز السلام والمصالحة الروسي في سورية قوله ”يؤذن رفع علم الدولة على مبنى في مدينة دوما بالسيطرة على هذا الموقع وبالتالي على الغوطة الشرقية بالكامل“. -(رويترز)

الخميس, 12 نيسان/أبريل 2018 10:57

شهيد وجريح بقصف صهيوني على غزة

استشهد شاب واصيب اخر فجر اليوم اثر قصف اسرائيلي استهدف نقطة رباط شرق غزة.

وأفاد اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد 'المواطن محمد أحمد عايش حجيلة 30 عاما واصابة مواطن بجراح خطيرة خلال القصف'.

واكد الجيش الاسرائيلي ان طائراته الحربية قامت فجر اليوم بالاغارة على هدف في موقع عسكري تابع لحركة حماس في قطاع غزة.

وأضاف ان الغارة تأتي ردا على القنبلة التي تم وضعها ضد قطاع الهندسة التابع للجيش امس.

وحمل الجيش حركة حماس المسؤولة عن كل ما يحدث في قطاع غزة.

توعدت الولايات المتحدة بالرد على الهجوم الكيميائي المفترض في دوما بغوطة دمشق لكنها قالت إن جميع الخيارات مفتوحة، في حين حذرت روسيا من أي هجوم صاروخي، واصفة الاتهامات بشأن الهجوم الكيميائي بأنها مجرد "فبركات".
وفي حديث مع الجزيرة، أجاب خبراء عن خمسة أسئلة بشأن الاحتمالات المتعلقة بالضربة الأميركية المفترضة.

نوع الصواريخ 
رجح لورانس كورب مساعد وزير الدفاع الأميركي السابق أن يستخدم الجيش الأميركي صواريخ توماهوك، على غرار هجوم العام الماضي على مطار الشعيرات في ريف حمص ردا على الهجوم الكيميائي على مدينة خان شيخون بريف إدلب.

أما فؤاد شهابزوف -وهو خبير أمني وعسكري في أذربيجان- قال إن مصادر غير رسمية تشير إلى أن الولايات المتحدة نشرت حاملات طائرات مجهزة بصواريخ كروز في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر.

وأضاف أن الهجوم بمقاتلات نفاثة ربما يؤخذ في الاعتبار لا سيما أن للولايات المتحدة قواعد جوية ضخمة في دول الخليج.

الأهداف المحتملة
يقول شهابزوف إن الولايات المتحدة غالبا ما ستستهدف قيادة الجيش السوري ومقراته ومخازن الأسلحة الكيميائية.

ويضيف أنه وفقا للموقع الحالي لصواريخ كروز الأميركية على متن زوارق بحرية، فإن معاقل القوات الموالية للنظام السوري على طول سواحل البحر المتوسط في اللاذقية قد تتعرض للهجمات من البحر.

لكن أفضل أشرف من مركز أمن الصراعات والإرهاب يرى أن الجيش الأميركي قد يستخدم طريقة أخرى، مستشهدا بتغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترمب التي تحدث فيها عن "صواريخ ذكية".

هدف الهجوم
يرى كورب أن الهدف الأساسي للهجوم الأميركي هو منع أي استخدام للأسلحة الكيميائية.

أما أشرف فيعتقد أن هذه الهجمات ستكون ضد أهداف عامة، وقال "من غير الواضح أن الولايات المتحدة تعلم مواقع مخازن السلاح الكيميائي السوري"، متسائلا "إذا كان الغرب يعلم مواقع الأسلحة الكيميائية فلماذا لم يدمرها سابقا؟".

الرد الروسي
وعن الرد الروسي المحتمل، يرى كورب أن موسكو ستكتفي بالإدانة العلنية إذا لم تضرب الولايات المتحدة أهدافا روسية.

بدوره قال شهابزوف إن تحذيرات وزارة الدفاع الروسية يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، مضيفا أن الرد الروسي قد يشمل هجمات صاروخية على قوات المعارضة ومواقع القوات الخاصة الأميركية.

الأنظمة الصاروخية الروسية
يقول شهابزوف إن النظام الروسي المضاد للصواريخ في سوريا هو "غلادييتر أس 300" الذي نشرته موسكو هناك عام 2016.

ويرجح أن تستخدم روسيا أيضا نظاما صاروخيا حديثا هو "أس 400" الذي نشر في سوريا أيضا منذ أكثر من عام، وهو النظام الذي يشكل تحديا لجميع المقاتلات النفاثة الحديثة.

كورب من جانبه يستبعد أن تتمكن روسيا من صد الهجمات الأميركية، وأيده في ذلك أشرف الذي قال إن العديد من الأهداف الأميركية في سوريا قد تضرب.

 أعلن البيت الأبيض  الأربعاء أن الرئيس الأميركي دونالد  ترمب يحمل رئيس النظام السوري بشار الأسد وروسيا مسؤولية الهجوم الكيميائي على معقل المعارضة في دوما، وأنه لا يزال يدرس الرد.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في مؤتمر صحافي إن "الرئيس يحمّل الأسد والروس مسؤولية الهجوم"، مضيفة أن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة" و"القرارات النهائية بهذا الشأن لم تتخذ بعد"، وذلك ردا على سؤال حول شكل الرد الأميركي على هذا الهجوم.

وكان ترمب هدد، الأربعاء، بضربات صاروخية ضد سوريا. وتوجه عبر تغريدة على حسابه على تويتر إلى موسكو قائلاً: "استعدي يا روسيا الصواريخ قادمة".

وأضاف في نفس التغريدة: "روسيا تعهدت وتوعدت بإسقاط أي صواريخ أميركية تستهدف سوريا، فاستعدي يا روسيا لأن صواريخنا قادمة، وستكون جديدة و"جميلة وذكية". وتابع قائلاً: "لا يجب أن تتحالفوا مع حيوان يقتل شعبه بالغاز السام، ويستلذ بذلك".

كما عقب في تغريدة ثانية واصفاً العلاقات الأميركية الروسية في أسوأ مراحلها. وقال: "علاقاتنا مع روسيا في أسوأ مراحلها بما فيها الحرب الباردة. ولا داعي لكل ذلك.روسيا تحتاج لمساعدتنا اقتصادياً، وهذا قد يكون سهلاً، ولكن يجب وقف سابق التسلح".

وجاءت تغريدات ترمب بعد أن هدد السفير الروسي في لبنان بإسقاط الصواريخ الأميركية التي ستطلق باتجاه سوريا، قائلاً إنها توجيهات من الرئيس الروسي. وأضاف ألكسندر زاسيبكين: "إن أي صواريخ أميركية تطلق على سوريا سيتم إسقاطها واستهداف مواقع إطلاقها."

قالت صحيفة ديلي تليغراف إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمرت غواصات بالتحرك بحيث تكون على مسافة تتيح لها إطلاق صواريخ على سوريا وذلك استعدادالتوجيه ضربات للجيش السوري قد تبدأ مساء الخميس على أقرب تقدير.

وذكرت الصحيفة أن ماي لم تتوصل إلى قرار نهائي بشأن مشاركة بريطانيا في أي ضربات تنفذها الولايات المتحدة وفرنسا ردا على هجوم يشتبه في تنفيذه بأسلحة كيماوية، لكنها تريد أن تتوافر القدرة على التحرك السريع.

ونقلت عن مصادر بالحكومة قولها إن بريطانيا "تفعل كل ما يلزم" لضمان أن تكون قادرة على إطلاق صواريخ توماهوك من الغواصات على أهداف عسكرية في سوريا.

ووعد ترامب يوم الاثنين بتحرك قوي ردا على الهجوم الذي يشتبه أنه نفذ بغاز سام في سوريا وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 60 شخصا وإصابة أكثر من ألف آخرين حسبما أفادت منظمة إغاثة سورية. ويقول مسؤولون أمريكيون إنه يجري إعداد خيارات عسكرية.

وتحدثت ماي مع ترامب عبر الهاتف مساء الثلاثاء واتفقا على أن الهجوم المشتبه به ”يستحق الشجب تماما“ وأن على المجتمع الدولي أن يرد لتعزيز الحظر الدولي للأسلحة الكيماوية.

وأفاد بيان من مكتب ماي بأنهما ”اتفقا على أنهما سيواصلان العمل عن قرب ومع الشركاء الدوليين لضمان محاسبة المسؤولين“.

وكانت ماي قد اتفقت على الشيء ذاته مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مكالمة هاتفية.

وأفاد بيان للبيت الأبيض أن ترامب وماي ”اتفقا على عدم السماح باستمرار استخدام الأسلحة الكيماوية“.

وعندما سئلت إن كانت بريطانيا ستنضم إلى الولايات المتحدة إذا قررت القيام بعمل عسكري آخر في سوريا رفضت ماي يوم الثلاثاء الإجابة عن السؤال بشكل مباشر.

وقالت للصحفيين: ”نعتقد أنه ينبغي محاسبة المسؤولين“.

وساق خبراء بشأن الحرب السورية فرنسا وربما بريطانيا وحلفاء في الشرق الأوسط كشركاء محتملين في أي عملية عسكرية أميركية، والتي ستستهدف منع أي استخدام للأسلحة الكيماوية مستقبلا في الحرب الأهلية الوحشية في سوريا.