الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2018 02:03

الملك في زيارة أخوية الى الكويت الثلاثاء

أعلنت وكالة الأنباء الكويتية 'كونا' أن جلالة الملك عبدالله الثاني سيقوم بزيارة أخوية إلى دولة الكويت يوم غدٍ الثلاثاء، يلتقي خلالها بسمو الشيخ صباح الأحمد الجابر أمير الكويت وعدد من كبار المسؤولين الكويتيين.

 

أكد سفير المملكة العربية السعودية في الأردن الأمير خالد بن فيصل بن تركي أن اجتماع مكة سيخرج بمصلحة عامة وبفائدة تعود على الجميع.

وتوقع الامير في تصريحات له عبر قناة العربية أن الاجتماع سيركز على خلق وظائف طويلة الامد للاردنيين، سواء في الاردن او داخل الدول الثلاث، مشيراً إلى أن الاهم هو الاستثمار بالانسان الأردني لأنه هو رأس المال، مفضلاً الانتظار لحين انتهاء الاجتماع.

واضاف "المهم أن تكون وظائف ذات استمرارية ولا تكون مؤقتة، وأن يكون دخلاً مستمراً للإقتصاد الأردني"، مؤكداً أن الاردن بها طاقات بشرية في عدة مجالات، قائلاً "من الافضل أن تستغل هذه الطاقات في المنطقة لتنميتها".

وتابع الامير "لا شك أن السعودية تنظر الى الاردن كدولة شقيقة وعمق ومساند لها في جميع القضايا العربية والدولية، ومبادرة الملك سلمان والمملكة العربية السعودية دائما كانت قدوة، بمؤزارة الكويت والامارات والبحرين لدعم الاردن من الناحية الاقتصادية والسياسية والمعنوية".

ومضى "استقرار اي دولة عربية يهم السعودية، وهذه سياستها منذ قديم الزمان بسعيها إلى استقرار الدول العربية"، موضحاً " الاردن لها خصوصية لأنها دولة حدودية مع السعودية، ولا تقبل اي دولة بالعالم ان تكون على حدودها دولة غير مستقرة، عدا عن العلاقة الاخوية التي تربط الاردن بالسعودية".

وشدد الامير على أن أمن واستقرار الاردن سياسياً واقتصادياً هي استراتيجية سعودية.

وعن الاستحقاقات المقبلة في المنطقة، قال الامير "يجب أن نذكر التاريخ بأن العلاقات ليس على مستوى القيادات فقط بل على امتداد اجتماعي ايضاً، فالتنسيق مع الاردن والملك عبدالله، يجعل الاستحقاقات المقبلة في المنطقة والتي تقال في الدهاليز السياسية، مجهز لها سياسيا سعوديا واردنيا والتنسيق دائماً قائم"، مشيراً إلى أن الاستحقاقات المقبلة لن تكون مفاجئة لنا ولن تكون عكس ما نتمنى لهذه المنطقة.

واوضح الامير أن الاجتماع يضم 3 دول خليجية فقط لأن قطر لم تلتزم بدفع حصتها من المنحة الخليجية السابقة، حيث وصلت قيادات هذه الدول الثلاث إلى نتيجة بأنهم هم من سوف يقوم بهذا الدور، لذلك تم استبعاد دولة قطر

أتى حريق كبير على اكبر مخازن صناديق الاقتراع الواقعة في الرصافة بالجانب الشرقي من مدينة بغداد الاحد قبل البدء باعادة العد اليدوي، على ما أعلن مسؤول امني عراقي رفيع لفرانس برس.

ولم تعلن السلطات اسباب اندلاع الحريق، لكن توقيت الحريق جاء بعد قرار البرلمان اعادة العد والفرز لاكثر من 10 ملايين صوت بشكل يدوي، اثر ادعاءات وقوع عمليات تزوير كبرى خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 ايار/مايو الماضي، وفاز فيها التحالف الذي يقوده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى سنغافورة الأحد قبيل قمة تاريخية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون ستتصدر ترسانة بيونغ يانغ النووية جدول أعمالها.

ومن المقرر أن يعقد ترامب وكيم محادثات الثلاثاء هي الأولى على الإطلاق بين رئيس أميركي يزاول مهامه وزعيم كوري شمالي حيث وصف الأول اللقاء بأنه "فرصة فريدة" للسلام. ولم يدل ترامب أو أي من مرافقيه بتصريحات للصحافيين على متن "اير فورس وان".

ولدى وصوله، لوح الرئيس بيده من أعلى سلم الطائرة ونزل وحده قبل أن يحيي عدة مسؤولين سنغافوريين وهو مبتسم. ومن ثم صعد إلى سيارة مصفحة للتوجه إلى أحد فنادق سنغافورة الفخمة بصحبة موكب من نحو 30 مركبة.

يشارك جلالة الملك عبدالله الثاني، يرافقه سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، في مكة المكرمة يوم غد الأحد، في اجتماع دعا إليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، ويضم الاْردن ودولة الكويت والإمارات العربية المتحدة، لمناقشة سبل دعم الأردن للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.

وأعرب جلالة الملك عن تقديره لدعوة خادم الحرمين الشريفين لعقد الاجتماع، مؤكدا عمق العلاقات الأخوية والاستراتيجية التي تربط الاْردن مع المملكة العربية السعودية والدول العربية الشقيقة المشاركة فيه، والتي ما توانت عن تقديم الدعم للأردن والوقوف إلى جانبه في مختلف الظروف.

أعلن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن السبت مقتل ثلاثة مدنيين في منطقة جازان في جنوب السعودية إثر سقوط قذيفة أطلقها المتمردون الحوثيون من اليمن.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "في تمام الساعة الثانية و55 دقيقة من مساء اليوم، أعلن مركز عمليات المنطقة الجنوبية عن استهداف ميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران لمدنيين بمقذوف نتج عنه مقتل ثلاثة مدنيين في منطقة جازان".

الثلاثاء, 05 حزيران/يونيو 2018 16:46

قطر تدعو إلى دعم الأردن

حث وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، جميع الدول العربية وحلفاء الأردن على دعم استقراره، معبرا في الوقت ذاته عن أسفه إزاء ما وصفه بـ"إزاء التوتر الذي يشهده الأردن".

جاء ذلك في لقاء للوزير مع فضائية الجزيرة التي ذكرت عبر موقعها الإلكتروني أن اللقاء سيبث لاحقا.

ولليوم الخامس على التوالي تواصلت مساء أمس الفعاليات الاحتجاجية في العاصمة عمان وعدد من المناطق في المحافظات، رفضا للسياسة الاقتصادية الرسمية، ومطالبة بإلغاء مشروع قانون الضريبة المعدل

الثلاثاء, 05 حزيران/يونيو 2018 02:14

اتصال هاتفي بين الملك ومحمد بن سلمان

بحث جلالة الملك عبد الله الثاني في اتصال هاتفي مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، اخر المستجدات التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط.

وتم خلال الاتصال، بحث العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها، واستعراض القضايا ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في المنطقة.

تحدث رئيس الوزراء، وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم ال ثاني، عن دول عربية تستهدف الأردن للضغط عليه للقبول بصفقة القرن، وذلك بالتزامن مع الاحتجاجات التي تشهدها المملكة منذ أيام.

وقال ابن جاسم، في تغريدة على حسابه عبر "تويتر"، إن "ما يجري في الأردن أرجو ألّا يكون مخططا من دول قريبة، وذلك للضغط على هذا البلد الآمن للقبول بصفقة القرن".

وتابع: "أعرف معاناة الشعب الأردني، وأعرف شح موارد الأردن، التي تحتاج منا جميعا الوقوف معه".

وفي تغريدة أخرى، وجه حمد بن جاسم رسالة إلى الأردنيين، قائلا: "أتمنى من الشعب الأردني الشقيق أن ينظر للخراب من حوله، وأن يثق بالملك، والحفاظ على هذا الكيان في هذا البحر المتلاطم"

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت، ان 3 دول عربية وإسرائيل وأمريكا كان لهم دور في تصاعد الأحداث والإحتجاجات التي تعم الأردن حالياً.

وفي تقرير لمراسل الصحيفة للشؤون العربية أشارت الصحيفة الى ان "أمران حصلا في الأردن في الأيام الأخيرة، الأول؛ استثناء عمان من الاتفاق الذي تم بين الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية ومصر، في موضوع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس″، أما الثاني، فهو "تظاهر الأردنيين في المدن الكبرى ضد رفع أسعار النفط والكهرباء ومشروع ضريبة الدخل الجديد، مشيرة الى انه "في الظاهر لا يوجد رابط بين الأمرين، فنقل السفارة سياسي، ومطالب الأردنيين تتعلق بالشأن الاقتصادي"، مؤكدة ان الرابط يكمن في ان "الأردن الذي يتصرف كدولة غنية، يعتمد عملياً على االدعم والمساعدات الأجنبية منذ سنوات عديدة".

وأضافت الصحيفة: ان الاردن عرف كيف يحصل على (الدعم) من الخليج وامريكا، وهكذا أدى الاقتصاد الأردني المتعثر دوره على مدى السنين، واضافت "دفعة واحدة تفكك كل شيء، فدول خليجية وعربية، ولأسبابها، قررت التنازل عن الأردن في اتفاق مع الأمريكيين.

وادعت الصحيفة أن "الضغط الإسرائيلي على واشنطن لحماية الأردن آخذ في الانخفاض وبالتالي؛ فإن على الأردن أن يقف على قدميه وأن يهتم بنفسه".

وتطرقت الصحيفة إلى "تفجر غضب الولايات المتحدة، وإسرائيل والسعودية من مشاركة الاردن في القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي، التي عقدت بإسطنبول التركية الجمعة 18 أيار/مايو الماضي، والتي بحثت تطورات الوضع في فلسطين المحتلة عقب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس".