حذرت دائرة الاوقاف الاسلامية وشؤون المسجد الاقصى المبارك من الاعتداءات الصارخة التي تمارسها مجموعة من غلاة المتطرفين اليهود بحق حارسات المسجد الاقصى المبارك اثناء تأدية واجبهن في ساحات المسجد .

كما حذرت من تبني بعض وسائل الاعلام وتداول "فيديوهات" مجتزأة وروايات للمتطرفين اليهود ومنشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، (خاصة الفيديو الذي تم نشره على موقع احد غلاة المتطرفين اليهود)، وتناقلته بعض وسائل اعلام والذي قام به المدير العام لاوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب بإبعاد الحارسات حفاظا على سلامتهن وعدم افساح المجال للشرطة والمتطرفين للتطاول عليهن واعتقالهن.

واكدت دائرة الاوقاف الاسلامية في بيان لها اليوم الخيمس، حرصها المطلق بالحفاظ على سلامة موظفي وموظفات الدائرة وخاصة حارسات المسجد الاقصى، معتبرة ان نشر هذا "الفيديو" في ظل الظروف العصيبة التي يتعرض لها المسجد الاقصى المبارك، يأتي في سياق تشويه الحقائق والتحريض والمزاودة ضد دائرة الاوقاف الاسلامية وادراتها وموظفيها الذين هم احرص الناس في الحفاظ على اسلامية وهوية المسجد الاقصى المبارك وكرامة موظفيه

الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2018 00:07

أميركا تنسحب من حقوق الإنسان الثلاثاء

أفاد مسؤولون أمميون أن واشنطن ستعلن الثلاثاء قرارها الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على خلفية اتهامه بالانحياز ضد اسرائيل.

ومن المتوقع أن تعلن مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي القرار في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية مايك بومبيو في واشنطن في الساعة 17,00 (21,00 ت غ).

وهددت هايلي مرارا بأن الولايات المتحدة ستنسحب من الهيئة التي تأسست عام 2006 لدعم وحماية حقوق الإنسان حول العالم والتي تتخذ من جنيف مقرا.

ورفض المتحث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك التعليق قبيل الإعلان الرسمي قائلا "سننتظر سماع تفاصيل القرار قبل التعليق بشكل كامل".

وأضاف "الواضح أن الأمين العام (للأمم المتحدة) يؤمن بشدة بالمنظومة المرتبطة بحقوق الإنسان للأمم المتحدة وبالمشاركة النشطة لجميع الدول الاعضاء في هذه المنظومة".

من جهتهم، أكد مسؤولون أمميون طلبوا عدم كشف هوياتهم أنهم يتوقعون صدور قرار أميركي بالانسحاب من الهيئة الحقوقية.

ويأتي قرار واشنطن بالانسحاب في أعقاب الانتقادات الشديدة التي وجهتها الأمم المتحدة للإدارة الأميركية بشأن سياستها المرتبطة بفصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن ذويهم عند الحدود مع المكسيك.

وقال المفوض السامي لحقوق الانسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين الاثنين أن "سعي أي دولة لردع الأهالي عبر التسبب بايذاء الأطفال بهذه الطريقة هو أمر غير مقبول".

وانتقدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الخطوة الاميركية وأكد مديرها التنفيذي كينيث روث أن "انسحاب إدارة (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب هو انعكاس مؤسف لسياستها الاحادية البعد في ما يتعلق بحقوق الإنسان حيث الدفاع عن الانتهاكات الاسرائيلية في وجه أي انتقادات يشكل أولوية فوق كل شيء آخر".

ولفتت المنظمة إلى أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة "لعب دورا هاما في دول على غرار كوريا الشمالية وسوريا وبورما وجنوب السودان، لكن على ما يبدو كل ما يهم ترامب هو الدفاع عن اسرائيل".

ويأتي انتقاد الولايات المتحدة للمجلس لإدراجه ممارسات اسرائيل في الأراضي الفلسطينية على جدول أعمال جميع جلساته السنوية الثلاث ما يجعل اسرائيل الدولة الوحيدة التي يتم تخصيص بند ثابت لها على جدول الأعمال يعرف بالبند السابع.

ورفضت الولايات المتحدة الانضمام إلى المجلس لدى انشائه عام 2006 في عهد الرئيس الاسبق جورج بوش الابن الذي كان جون بولتون مندوبه إلى الأمم المتحدة. ويشغل بولتون المشكك في الأمم المتحدة حاليا منصب مستشار ترامب للأمن القومي.

ولم تنضم واشنطن إلى المجلس إلا بعد وصول باراك أوباما إلى سدة الحكم في البيت الأبيض.

ومنذ تولي ترامب السلطة، انسحبت الولايات المتحدة من منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) وخفضت مساهمتها في موازنة الأمم المتحدة فيما أعلنت عزمها على الانسحاب من اتفاق باريس للمناخ الذي تدعمه المنظمة الدولية.

ألغت المحكمة المركزية في اللد، اليوم الثلاثاء، جزءا من الاعترافات المركزية لقتلة ثلاثة من أبناء عائلة دوابشة في قرية دوما عام 2015، بادعاء أنها انتزعت تحت التعذيب، في حين اعتبرت باقي الاعترافات مقبولة، والتي تقع في مستوى الأدلة الظرفية التي "تضعف" ملف الاتهام قضائيا.

وجاء أن المحكمة قررت إلغاء الاعترافات المركزية للمتهم المركزي عميرام بن ألوئيل، وقاصر آخر متورط في الجريمة.

ووجهت القاضية، روت لورخ، انتقادات شديدة بسبب الاعترافات التي أدلى بها المتهمون بوسائل الضغط الجسدي، وألغت هذه الاعترافات، بداعي أنها "مست بشكل خطير بحق المتهمين الأساسي بسلامة الجسد والنفس، ومست بكرامتهم"، على حد تعبيرها.

وقالت أيضا إن الاعترافات الثانوية التي أدلى بها المتهمون، بدون استخدام وسائل جسدية، كانت نابعة من رغبة بن ألوئيل.

وفي حين قبلت المحكمة اعترافات المتهم القاصر بشأن علاقته بشبكة "تمرد قومي"، إلا أنها ألغت الاعترافات التي تربطه بجريمة قتل أبناء عائلة دوابشة، بالذريعة ذاتها، وهي استخدام وسائل جسدية.

وكانت قد عقدت الجلسة بشكل مغلق، وذلك بادعاء "الخشية على أمن الدولة"، لأن التحقيق مع المتهمين كان من قبل جهاز الأمن العام (الشاباك)، ولتجنب الكشف عن وسائل وطرق عمل الجهاز.

كما جاء أن المتهمين اعترفوا بالجريمة في التحقيق الأولي الذي استخدم فيه الضغط الجسدي، واعترفوا مرة أخرى بدون أي ضغوطات. ومع إلغاء القاضية الاعترافات الأولى، بات بإمكان محامي المتهمين الادعاء بأن الاعترافات الأولية انتزعت تحت التعذيب، في حين أن الاعترافات الثانية كانت بسبب الخشية من التعرض للتعذيب مرة أخرى.

وبحسب صحيفة "هآرتس"، فإنه يوجد لدى وزارة القضاء أدلة أخرى، تشتمل على "تفاصيل خفية" يعرفها فقط من كان في موقع الجريمة. ومع ذلك، فإن إلغاء الاعترافات سينقل المحاكمة إلى مستوى يعتبر جزء لا بأس به منها كأدلة ظرفية، الأمر الذي يضعف الملف كثيرا.

يشار إلى أن لائحة الاتهام كانت قد نسبت لبن ألوئيل نفسه جريمة القتل في دوما، ونسبت للقاصر التخطيط للقتل.

كما تجدر الإشارة إلى أن المدعي العام والمستشار القضائي للحكومة قد تابعا التحقيق عن كثب. كما أن القائم بأعمال المستشار القضائي للحكومة، راز نزري، زار معتقل الشاباك، وكتب إلى محامي المعتقلين أن "الوضع الجسدي والنفسي للمعتقلين سوي، وهناك فجوات بين الادعاءات التي سمعناها منهم مباشرة وبين ما ادعي باسمهم علانية"

حذرت القنصلية القطرية في عمان من الوقوع ضحية محتالين يدعون انهم مخولون بالتوظيف في دولة قطر ، وقد جاء في التوضيح : " نظرا لظهور روابط عديدة والتي تخص موضوع التوظيف بدولة قطر .

ان القنصليه القطرية لم تصدر روابط توظيف على الاطلاق لغاية هذه اللحظة ونحذر الجميع من مغبة الوقوع بشباك النصابين والمحتالين وقدر اعذر من انذر ، علما بأن ليس هناك جهه مخولة بالتوظيف الا القنصلية القطرية فقط.

وستصدر اعلانات بالصحف اليومية بخصوص ذلك.

 تحاول فرق الإطفاء الإسرائيلية منذ ظهر السبت، إخماد عشرات الحرائق التي اندلعت داخل الأراضي المحتلة عام 48 إلى الشرق من جنوبي قطاع غزة بفعل طائرات ورقية وبالونات حارقة أطلقت من غزة.

وأفادت صحيفة يديعوت أحرونوت قبيل ظهر اليوم باندلاع عدة حرائق في منطقة مستوطنات "أشكول" قرب موقع "كيسوفيم" بفعل بالونات حارقة، لافتةً إلى جهود كبيرة لمنع انتشار الحريق قرب سكن المستوطنين.

كما ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن الحرائق التي تسببت بها الطائرات والبالونات الحارقة خرجت عن السيطرة بسبب درجات الحرارة العالية، مشيرةً أيضًا إلى أنها تهدد مستوطني "كيسوفيم".

وإلى الشمال من القطاع، اندلع حريقان قبيل العصر في منطقة مستوطنتي "سديروت" و"نير عام" بفعل بالون حارق، وإخلاء عدد من مزارع الماشية بعد اقتراب النيران منها، وفق صحيفة يديعوت.

وتكبد الكيان الإسرائيلي خسائر كبيرة بسبب الحرائق من فعل الشبان الفلسطينيون الذين يتظاهرون على الحدود الشرقية بمسيرات العودة وكسر الحصار.

في سياق متصل، ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية أن ثلاثة فلسطينيين تسللوا عبر السياج الحدودي شرق القطاع زاعمة محاولتهم إلحاق الأضرار بمعدات هندسية قبل أن يطلق جيش الاحتلال النيران باتجاههم ويعودوا للقطاع.

أعلنت قناة beIN سبورت القطرية، عن بث مباراة افتتاح كأس العالم بين روسيا والسعودية، على القناة المفتوحة غير المشفرة، يوم غد الخميس في تمام السادسة بتوقيت مكة.

ووفقا لما أعلنته القناة، يعلق على لقاء الافتتاح الثلاثي رؤوف خليف وخليل البلوشي وأحمد الطيب.
وتبث القناة المفتوحة على القمر الصناعي عرب سات وترددها 11566 أفقي، معدل الترميز 27500، معدل تصحيح الخطأ 3/2، إشارة إرسال البث DVB-S2، معدل تردد الموجة 8PSK.

وأوقعت القرعة المنتخب السعودي في المجموعة الأولى بجانب مصر وروسيا وأوروغواي.

وتعد النسخة الجارية من المونديال، هي الخامسة التي يشارك فيها المنتخب الأخضر بعد مشاركته في أعوام 1994 و1998 و2002 و2006.

في ظلّ الظروف والتحديات الاقتصادية الصعبة التي تمرّ بها المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة فإن دولة قطر تعلن عن عشرة آلاف فرصة عمل سيتمّ توفيرها في قطر للشباب الأردني لمساعدته في تحقيق تطلعاته و الإسهام في دعم اقتصاد وطنه كما تعلن عن حزمة من الاستثمارات التي تستهدف مشروعات البنية التحتية والمشروعات السياحية بقيمة ٥٠٠ مليون دولار أمريكي. 

وتركز دولة قطر في دعمها المقدم على المشروعات ذات الطبيعة المستدامة لخلق قاعدة يستند عليها الاقتصاد الأردني على مدى سنوات كما تركز على دعم فئة الشباب الذين هم أمل المستقبل والقوة الدافعة للإنتاج كما أثبتت تجارب عدد من الاقتصادات الصاعدة. 

إن من شأن توفير فرص العمل للشباب الاردنى وتنفيذ المشروعات التي تنوي دولة قطر تنفيذها فى الاردن من خلال انشاء صندوق استثماري للبنية التحتية والمشروعات السياحية أن تخلق حراكا لعجلة الاستثمار وفرصا استثمارية مباشرة وغير مباشرة سواء خلال فترة تنفيذ هذه المشروعات أو بعد دخولها مرحلة تقديم الخدمات أو الانتاج.

إن دولة قطر في دعمها ووقوفها بجانب المملكة الأردنية الهاشمية حكومةً وشعبا إنما تنطلق من العلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة مع الأردن الشقيق ومن مبادئها الراسخة وقيمها العربية الأصيلة ، وإن دولة قطر تؤكد أن التباينات وإن وجدت فإنها لا يمكن أن تؤثر على قيامها ووفائها بواجبها القومي والإسلامي تجاه الدول العربية الشقيقة وشعوبها. كما من الواجب الاشادة في هذا السياق بعدد من المواقف الأردنية الثابتة تجاه عدد من القضايا القومية وفِي القلب منها القضية الفلسطينية والتي تشكّل المملكة الأردنية الهاشمية عمقا استراتيجيا وتاريخيا وشعبيا لها لا سيّما في المحافظة على الحقوق الاسلامية والعربية في مدينة القدس الشريف التي تنضوي تحت الوصاية الهاشمية الكريمة وإن دعم دولة قطر للأردن في هذا الوقت لهو دعمٌ لهذا الثبات والصمود. 

ونحن بعون الله واثقون من قدرة المملكة الاردنية الهاشمية وشعبها الشقيق على تجاوز هذه المرحلة التي لن تزيدهم إلا تلاحما واصرارا على بناء وطنهم متجاوزين لتحديات الحاضر.

الأربعاء, 13 حزيران/يونيو 2018 02:27

الملك يغادر إلى الكويت والبحرين

غادر جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الثلاثاء، متوجها إلى دولة الكويت في زيارة يلتقي خلالها مع أخيه سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، ومن الكويت يتوجه جلالة الملك إلى العاصمة البحرينية المنامة.

وأدى سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، اليمين الدستورية، بحضور هيئة الوزارة، نائبا لجلالة الملك.

الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2018 14:08

لقاء الفجر في مكة .. محال للدم ان يصبح ماءا

لا يمكن للذاكرة الاردنية الا ان تسجل بحروف  امتنان صادقة موقف الدول العربية الخليجية الشقيقة الثلاث، السعودية والكويت والامارات، من الازمة الداخلية التي مرّ بها الاردن مؤخراً، وتقديمها حزمة مساعدات مالية تسهم في استقرار الاقتصاد الاردني الذي يمر بتحديات فارقة.

لقاء الفجر الذي دعت له المملكة العربية السعودية الشقيقة في مدينة مكة المكرمة، وضم جلالة الملك عبدالله الثاني واشقاءه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وامير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اكد ان الدم العربي لن يصبح يوما ماءا ..وان علاقات الاخوة والمصير المشترك التي تجمع الاردن مع الدول الشقيقة الثلاث تحديدا، وسائر الدول العربية، تسمو، ولا يسمو فوقها شيء ابدا.

تداعي زعامات الدول الشقيقة الثلاث الذين هبّوا للوقوف مع الاردن، يؤشر على مكانة الدولة الاردنية وشعبها في قلب وضمير العروبة، مثلما يؤشر على عمق العلاقات التاريخية التي تجمع بين دولهم وشعوبهم والتي لا انفكاك منها ابدا.

كمٌ من التحديات الاقتصادية مرت بها البلاد جراء سلسلة طويلة من الازمات الاقليمية المحيطة، وتداعيتها على الاوضاع الداخلية، وكذلك تحديات داخلية صعبة القت بظلالها على خزينة الدولة وانعكست على ظروف المواطنين المعيشية لسنوات خلت، لاك فيها الاردنيون صبرهم، وتجرعوا ثمن مواقفهم التاريخية بنصرة اخوتهم المكروبين اللاجئين بكل شهامة وطيب خاطر،  وتقاسموا معهم رغيف خبزهم وشربة مائهم، وناب الاردن عن العالم كله في تحمل تبعات حروب المنطقة وخرابها.

موقف الدول الشقيقة الخليجية الثلاث، متفهم تماما للمواقف الاردنية العروبية المشرفة، ولم يات من فراغ، بل يؤكد ان تثبيت الجبهة الداخلية الاردنية وتدعيم اركان صلابتها، مصلحة اخوية عربية، لا ترتضي ان يضام احدها، وهو ما ترجمه الموقف السعودي النابض بالعروبة والمواقف المشرفة، وكذلك دولتي الامارات والكويت الشقيقتين، اللذين سطروا موقفا اخويا محترما، سيظل في ذاكرة الاردنين ما ظل الزمان باق.

توافد آلاف المواطنين الفلسطينيين، الاثنين من مدينة القدس المحتلة والضفة الغربية والأراضي الفلسطينية المحتلة عام سبعة وستين إلى المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف بالمدينة المقدسة لاحياء ليلة القدر المباركة.

وحسب وسائل اعلام فلسطينية فان المسجد الاقصى، كان شبه ممتلئاً بالمصلين خلال صلاة التراويح رغم مضايقات الاحتلال منذ صباح اليوم الاثنين، فيما قدرت تلك الوسائل عدد المصليين بنحو 350 الف مصلٍ