أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري، أن إيران في جاهزية عالية للرد على أي تهديد وعدوان من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل و'الدول الرجعية' بالمنطقة.

وفي كلمة ألقاها خلال لقائه اليوم الأحد قادة وكوادر لواء القوات الخاصة 'الإمام الحسين' التابع للحرس الثوري الإيراني في مدينة بهبهان بمحافظة خوزستان جنوب غرب ايران، قال اللواء باقري، حسب ما نقلته وكالة 'فارس'، إن 'القوات المسلحة اليوم في أتم الجاهزية للرد على أي تهديد وعدوان من قبل أعداء الجمهورية الإسلامية'.

وأضاف باقري: 'حتى بعد 40 عاما من انتصار الثورة تسعى أمريكا الناهبة لثروات العالم والكيان الصهيوني الغاصب والرجعيون في المنطقة للتهديد وضرب الثورة الإسلامية إلا أنهم لم يتمكنوا من توجيه حتى ضربة بسيطة لإيران الإسلامية'.

وتأتي تحذيرات إيرانية متكررة للولايات المتحدة وإسرائيل و'الدول الرجعية في المنطقة'، وسط توتر متزايد في المنطقة مع تكثيف البلدان المذكورة الضغوط السياسية على إيران، التي تتهمها بأنها أكبر جهة دولية داعمة للإرهاب وزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

أشاد رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي خلال لقائه في قصر قرطاج مع مدير عام الخدمات الطبية الملكية اللواء الطبيب معين سلامة الحباشنة الرئيس السابق للمجموعة الاقليمية العربية للطب العسكري، بالجهد الكبير الذي بذلته الأردن في مجال الطب العسكري خلال توليها لمنصب رئيس المجموعة الإقليمية العربية للطب العسكري خلال الأعوام الأربعة السابقة.

وجاء هذا اللقاء الذي حضره وزير الدفاع التونسي والأمين العام للمجلس الدولي للطب العسكري، ورئيس المجموعة المغاربية للطب العسكري على هامش المؤتمر الخامس للمجموعة الإقليمية العربية للطب العسكري والذي انعقد في مدينة الحمامات التونسية.

وألقى اللواء الحباشنة كلمة في حفل افتتاح المؤتمر عرض خلالها الدور المتميز الذي لعبته الخدمات الطبية الملكية في مجال الطب العسكري منذ عام 2014 لغاية عام 2018 فترة توليها لرئاسة المجموعة الاقليمية العربية للطب العسكري.

وذكر اللواء الحباشنة بأن الخدمات الطبية الملكية اكتسبت خبرات واسعة في هذا المجال خلال مشاركتها في أكثر من (32) دولة عربية واجنبية في قوات حفظ السلام لإغاثة أبناء تلك الدول التي تعرضت لويلات الحروب أو الدول التي تعرضت للكوارث الطبيعية.

وقام مدير عام الخدمات الطبية الملكية اللواء الحباشنة خلال الاجتماع الاقليمي الثامن للمجموعة الاقليمية العربية للطب العسكري بتسليم رئاسة المجموعة للعامين القادمين (2018-2020) رسمياً للجمهورية التونسية ممثلة بمديرية الصحة العسكرية بعد اجماع مدراء الخدمات الطبية العسكرية للدول العربية المشاركة، و جرى بعده رفع العلم التونسي وعلم المجلس الدولي للطب العسكري في احتفال رسمي برعاية وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي، وتم ايضاً تسمية الخدمات الطبية الملكية نائباً لرئيس المجموعة، وتسمية العقيد الطبيب عاصم الحياري من الخدمات الطبية الملكية نائباً للأمين الاقليمي للمجموعة .

وأكد اللواء الحباشنة خلال الاجتماع بأن الأردن وتنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية والقيادة العامة للقوات المسلحة بضرورة تكثيف جهود العمل العربي المشترك، وأن تضع كامل خبراتها في مجال الطب العسكري أمام الاشقاء في تونس، للاستفادة منها خلال فترة رئاستهم للمجموعة، متمنياً لهم النجاح والتوفيق بما يخدم المصالح العربية المشتركة وزيادة تبادل الخبرات بينها في مجال الطب العسكري.

وعلى هامش المؤتمر التقى اللواء الحباشنة بعدد من رؤساء وأعضاء الوفود العربية والأجنبية المشاركة، تم خلالها بحث سبل التعاون مع الخدمات الطبية الملكية في مختلف المجالات الطبية، موجهاً لهم الدعوة للمشاركة في المؤتمر الدولي التاسع للخدمات الطبية الملكية والذي سيعقد تحت الرعاية الملكية السامية هذا العام في الفترة بين 30 تشرين اول لغاية 2 تشرين ثاني في قصر الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في منطقة البحر الميت، حيث أبدى أعضاء الوفود استعدادهم التام للمشاركة في هذا الحدث العلمي الطبي الضخم والذي يعتبر من أهم المؤتمرات في المنطقة.​

اعتذر رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، الجمعة، عن تصريحاته بشأن اليهود، مؤكدا أن "المحرقة هي أبشع جريمة في التاريخ".

وذكر عباس، في بيان له، أنه لم يكن يقصد مهاجمة اليهود وإنه يحترم الديانة اليهودية، مجددا إدانته للمحرقة، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

كما أدان عباس معاداة السامية ووصف محرقة اليهود بأنها "أشبع جريمة في التاريخ"، وذلك في بيان أصدره مكتبه في رام الله، بعد اجتماع استمر أربعة أيام للمجلس الوطني الفلسطيني.

وذكر الرئيس، في بيانه، "إذا غضب الناس من حديثي أمام المجلس الوطني الفلسطيني، وخاصة من أتباع الديانة اليهودية، فأعتذر لهم".

وتابع "أود أن أؤكد للجميع أنه ليس في نيتي أن أفعل ذلك، وأكرر الاحترام الكامل للديانة اليهودية، فضلا عن غيرها من الأديان التوحيدية".

وقبل أيام، قال عباس في كلمة له، أمام المجلس الوطني الفلسطيني، إن الاضطهاد التاريخي لليهود الأوروبيين كان سببه سلوكهم وليس بسبب دينهم.

صرح نائب وزير الخارجية الروسي، أوليغ سيرومولوتوف، بأنه لا تتوفر لدى موسكو أي معلومات تدل على مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي.

وقال سيرومولوتوف، اليوم الجمعة 'أذكر أن المعلومات حول مقتله ظهرت نحو 10 مرات، ولا يمكننا التأكيد أن البغدادي قتل، قبل الحصول على المعلومات التي تؤكدها الوقائع الملموسة'، وفقاً لما أوردته قناة 'روسيا اليوم'، على موقعها الإلكتروني.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أفادت في منتصف يونيو (حزيران) الماضي بأنها تدرس المعلومات حول القتل المزعوم للبغدادي نتيجة الغارة التي نفذتها القوات الروسية في 28 مايو (آيار) الماضي بالقرب من الرقة، وفيما بعد أعلن البنتاغون أن البغدادي لا يزال على قيد الحياة.

أعلنت البحرية اليونانية الجمعة ان إحدى سفنها الحربية صدمتها سفينة تجارية تركية اصطدمت بشكل طفيف بحر ايجه في آخر حادث من نوعه بين الخصمين الاقليميين والعضوين في حلف شمال الاطلسي.

وقالت البحرية اليونانية إن السفينة التجارية التركية "اقتربت ولامست" أحد زوارقها الحربية الذي كان يشارك في مناورات لحلف شمال الاطلسي.

وقالت البحرية إن السفينة التجارية فرت بعد ذلك باتجاه المياه التركية.

واضافت "لم تقع أي إصابات ولا أضرار بالغة".

وتعترض تركيا منذ عقود على السيادة اليونانية على مياه ايجه والمجال الجوي القريب من السواحل التركية، والتي تقول اثينا إنها رسمت على اساس معاهدات ما بعد الحرب.

وفي 1996 كادت تقع مواجهة عسكرية بين اليونان وتركيا حول جزيرة ايميا التي يتنازع البلدان السيادة عليها جنوب شرق بحر ايجه. واثر هذا التوتر اطلقت عملية لتطبيع العلاقات الثنائية أكدت أثينا انها تريد مواصلتها رغم الحوادث الاخيرة

والشهر الماضي قتل طيار يوناني عندما تحطمت طائرته في بحر ايجه لدى عودته من مهمة لاعتراض مقاتلات تركية.

وقبل بضعة ايام على مقتله، اطلق جنود يونانيون طلقات تحذيرية باتجاه مروحية تركية بعد ان اقتربت من جزيرة رو الصغيرة، والواقعة على الحدود اليونانية في جنوب شرق ايجه.

ويسود توتر ايضا بسبب رفض اثينا تسليم ثمانية جنود اتراك لجأوا إلى اليونان في اعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016 على الرئيس رجب طيب اردوغان.

وأمرت المحكمة العليا اليونانية بعدم تسليمهم وقالت إنه لن يحصلوا على محاكمة عادلة في تركيا.

من جانبها رفضت تركيا اطلاق سراح جنديين اعتقلا في آذار/مايو بعد عبورهما الحدود وقالا إنهما ضلا الطريق

اصيب عدد من الفلسطينيين بالرصاص الحي وبالاختناق في الجمعة السادسة من مسيرات العودة التي أطلق عليها اسم مسيرة عمال فلسطين.

وقالت وزارة الصحة أن اجمالي اعتداءات الاحتلال على المسيرات السلمية شرق حدود قطاع غزة بلغت 10 اصابات بجراح مختلفة وبالاختناق بالغاز.

وقالت وسائل اعلام ان قوات الاحتلال أطلقت وابلا من قنابل الغاز اتجاه المتظاهرين السلميين على طول الحدود الشرقية وبطريقة عشوائية باستخدام طائرة لقنابل الغاز.وحذر الاحتلال المتظاهرين شرق غزة عبر مكبرات الصوت، من وجود قناصة على طول الشريط الزائل والابتعاد عن السلك الزائل.

من جانبها، اعلنت اللجنة العليا للطوارئ الصحية في قطاع غزة رفع حالة الجهوزية لمواكبة الاحداث في مسيرة العودة النكبة بجمعتها السادسة، مشددة ان طواقمها الطبية على اهبة الاستعداد.

وتأتي عملية احياء جمعة العمال على وقع تزايد النقص الكبير في مستلزمات القطاع غزة من جهة وبدئ العد التنازلي لبلوغ مسيرات العودة ذورتها في الخامس عشر من مايو الجاري.

وذكرت وسائل الاعلام أن شبانا استولوا على طائرة تصوير للاحتلال بخانيونس.

ندد الأردن بشدة بالهجوم الإرهابي الذي استهدف اليوم الاربعاء مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في العاصمة الليبية طرابلس.

وذكرت وكالة الأنباء الليبية أن انتحاريين فجرا نفسيهما داخل المفوضية، ما أدى إلى إصابة 3 أشخاص، فيما اشتبكت قوات الأمن مع المهاجمين وحاصرتهم داخل مقر المفوضية. 

كما ندد الأردن بالتفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا يوم أمس الثلاثاء، مسجدا وسوقا في مدينة موبي شمالي شرق نيجيريا، وكذلك بسلسلة الاعتداءات الارهابية، التي شهدتها العاصمة الافغانستانية كابول وولاية خوست قرب الحدود الباكستانية، الاثنين الماضي، وأسفرت عن مقتل العشرات بينهم صحفيون.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، إن الأردن يدين بأشد العبارات هذه الهجمات الارهابية والتي يحاول الارهابيون من خلالها زعزعة استقرار المجتمعات الانسانية وترويع الأبرياء الآمنين وتهديد السلم والاستقرار العالميين، وقتل الشهود الإعلاميين الذين يطلعون البشرية على فظائع اجرامهم.

وجدد المومني موقف الأردن الداعي إلى توحيد جهود المجتمع الدولي في مواجهة الإرهاب ضمن استراتيجية شمولية تضع حدا لخطره المتزايد وجرائمه المروعة.

وعبر المومني عن خالص عزاء الحكومة الأردنية لحكومات ليبيا ونيجيريا وافغانستان بضحايا الاعتداءات الإرهابية، متمنيا للمصابين الشفاء العاجل.

وقتل أكثر من ستين شخصا، أمس الثلاثاء، في تفجيرين انتحاريين استهدفا مسجدا وسوقا في مدينة موبي شمالي شرق نيجيريا، يحملان بصمات جماعة بوكو حرام الإرهابية.

كما شهدت العاصمة الافغانية كابول صباح الاثنين الماضي تفجيرين انتحاريين متتاليين، أسفرا عن مقتل 25 شخصا بينهم عشرة صحافيين وإصابة آخرين، مثلما شهدت ولاية خوست قرب الحدود مع باكستان هجوما انتحاريا أسفر عن مقتل 11 طفلا وإصابة 16 آخرين.

أفادت وكالة 'رويترز' بأن المملكة المغربية قررت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، بحجة دعم طهران لجبهة البوليساريو.

ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة تصريحه بأن بلاده ستغلق سفارتها في العاصمة الإيرانية طهران، كما ستطرد السفير الإيراني من الرباط.

هذا ولم يصدر بعد أي تعليق من الجانب الإيراني على الخطوة المغربية.

المصدر: رويترز

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أن سفارة المملكة في القاهرة تتابع الحالة الصحية لثلاثة طلاب أردنيين تعرضوا لحادث مروّع في القاهرة.

وقال الصفدي عبر موقع تويتر ردا على مواطنة إن السفير الأردني في القاهرة والعاملين في السفارة يتابعون منذ اللحظة الأولى أوضاع الطلاب المصابين بالحادث ويقدمون كل ما يستطيعون من عون، مؤكدا "أن الجميع في الوزارة بخدمتهم".

وكانت المواطنة كتبت في تغريدتها أن "ثلاثة شباب أردنيين من كلية طب القصر العيني تعرضوا لحادث مروع ".

قال وزير الخارجية الياباني، تارو كونو، إن المباحثات التي عقدناها اليوم في البحر الميت، حول تطورات مبادرة ممر السلام والازدهار كانت مثمرة وبناءة، مؤكدا حرص جميع الأطراف على نجاح المبادرة في تحقيق أهدافها.

وأضاف، في مؤتمر صحفي عقد بعد الاجتماع السادس على المستوى الوزاري للوحدة الاستشارية الرباعية للمبادرة اليابانية، أن التطورات التي شهدتها المبادرة تتمثل في بدء المرحلة الثانية من مجمع اريحا الصناعي الزراعي وتشغيل 12 شركة فيه اسهمت في توفير 100 فرصة عمل للفلسطينيين.

ودعا في هذا الصدد إلى إقامة المزيد من الاستثمارات في مجمع أريحا الذي يزخر بالفرص، بما فيها الشركات اليابانية.

وأكد أن المشاركة في الاجتماع كانت إيجابية، حيث اتفق المسؤولون على تسهيل مرور المنتجات الفلسطينية بطريق محدد وعبر جسر الملك حسين، ومواصلة دعم مجمع أريحا وتزويده بالتقنيات، وتطوير الخدمات اللوجستية على جسر الملك حسين بما فيها إقامة منطقة لوجستية على الجانب الأردني من الجسر.

وكان وزراء اليابان والأردن وفلسطين وإسرائيل، عقدوا في منطقة البحر الميت الاجتماع السادس على المستوى الوزاري للوحدة الاستشارية الرباعية للمبادرة اليابانية: ممر السلام والازدهار، لمناقشة التقدم الذي تم إحرازه على أرض الواقع والإجراءات الممكن اتخاذها لضمان تحقيق أهداف المبادرة.

وضم الاجتماع وزير الخارجية الياباني، تارو كونو، ووزير التخطيط والتعاون الدولي، عماد نجيب فاخوري، ووزير الخارجية الفلسطيني، الدكتور رياض المالكي، ووزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي، إيلي كوهن.

وأكد الوزراء التزامهم الثابت بمبادرة ممر السلام والازدهار التي تستهدف تطوير فلسطين اقتصاديا واجتماعيا بما يرفد جهود تحقيق السلام وفق حل الدولتين.

وأدلى نائب السكرتير الصحفي لوزير الخارجية الياباني، توشيهيدي أندو بتصريحات أكد فيها ترحيب الوزراء المشاركين بالتقدم الذي تم إحرازه ضمن مبادرة ممر السلام والازدهار، بتشغيل 12 شركة وافتتاح المرحلة الثانية من مجمع أريحا الصناعي الزراعي JAIP.

وفيما يلي نص البيان: تم عقد الاجتماع السادس على المستوى الوزاري للوحدة الاستشارية الرباعية لمبادرة "ممر السلام والازدهار"، في البحر الميت، الأردن، في التاسع والعشرين من نيسان. وضم الاجتماع وزير الخارجية الياباني، تارو كونو، ووزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني، عماد نجيب فاخوري، ووزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي، إيلي كوهن، ووزير الخارجية الفلسطيني، الدكتور رياض المالكي.

وجدد الوزراء المشاركون في الاجتماع التأكيد التزامهم الثابت بمبادرة ممر السلام والازدهار، التي تهدف إلى المساهمة، من خلال خلق فرض وظيفية إشراك القطاع الخاص الفلسطيني، في تطوير اقتصاد فلسطيني ومستدام وقابل للحياة، وبما يفضي إلى حل الدولتين.

كما أكد المشاركون أن المبادرة تستهدف تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة من خلال التعاون بين الأطراف الأربعة والقائم على الثقة المبادلة. وفي هذا السياق، أكد المشاركون عزمهم مواصلة التعاون في إطار المبادرة ولدعمها، والذي يتوقع منه الإسهام في خلق البيئة المطلوبة للسلام في المنطقة.

ورحب المشاركون بالتقدم المحرز، بما يشمل تشغيل 12 شركة، وافتتاح المرحلة الثانية من مجمع أريحا الصناعي الزراعي JAIP، المشروع الرئيسي ضمن المبادرة، وأعربوا عن أملهم في أن تحذوا حذوها مزيد من الشركات.

ورحب المشاركون "وزراء الأردن وفلسطين وإسرائيل" في الاجتماع بالالتزام الذي أبداه وزير الخارجية الياباني تارو كونو لتحسين الخدمات اللوجستية وتطوير المبادرة، بالتركيز على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وفي هذا الصدد رحب المشاركون بالتقدم في المناقشات بين الأطراف فيما يتصل بنظام التوزيع وحركة البضائع بين مجمع أريحا الصناعي الزراعي، وجسر الملك حسين "اللنبي"، بما في ذلك مناقشة الطريق المخصص للنقل والذي سيسهل العبور والحركة للتجارة الفلسطينية من وإلى الأردن وعبره. المشاركون رحبوا بالتطورات الأخيرة الذي تم التوصل إليها، بالتفاهم من حيث المبدأ، فيما يتعلق بالمواءمة الشاملة للطريق المخصص والحصري، وعزم اليابان على دعم بنائه بعد الانتهاء من تصميمه بالكامل وتجهيز تفاصيله. كما رحب المشاركون ايضا باستعداد اليابان لدعم بناء مشروعات على الجانب الأردني من جسر الملك حسين بما فيها إقامة منطقة لوجستية.

وإدراكا للحاجة إلى التنسيق بين الأطراف حول الخدمات اللوجستية على طول الطريق وعلى جسر الملك حسين، قرر المشاركون عقد اجتماع عمل رباعي بشأن الخدمات اللوجستية لتسهيل حركة البضائع.

وشدد المشاركون على أهمية إدامة وكفاية تزويد المياه والكهرباء لمجمع أريحا الصناعي الزراعي. وفي هذا الصدد، رحب المشاركون بموافقة الجانب الإسرائيلي على حفر بئر عميقة في أريحا لزيادة تزويد المياه للمجمع بدعم من اليابان.

ورحب المشاركون بالدعم الذي تقدمه دول مانحة أخرى بما فيها ألمانيا وهولندا، ومكتب اللجنة الرباعية وباقي المنظمات على جهودها لتحسين المرافق الحدودية على جسر الملك حسين.

وجدد المشاركون التأكيد على أهمية مجمع أريحا الصناعي الزراعي في المساعدة بتحقيق اهداف مبادرة ممر السلام والازدهار، وأهمية عقد اجتماع سياسي عالي المستوى، في وقت مناسب في المستقبل، لتعزيز التقدم في مشروع مجمع أريحا الصناعي الزراعي.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار الترتيبات التي تسبق زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بعد غد إلى الأردن، والتي يزور خلالها عدد من دول المنطقة.

كما يلتئم الاجتماع السادس على المستوى الوزاري للوحدة الاستشارية الرباعية للمبادرة اليابانية في المملكة، لتأكيد دعم الأردن لمبادرة ممر السلام والازدهار كونها تصب في خدمة الاقتصاد الفلسطيني وتعزز المشروعات المشتركة وتعود بالمنفعة على الاقتصاد الوطني والاقتصاد الفلسطيني.