دانت كل من قطر والسعودية والبحرين والكويت والولايات المتحدة الأمريكية، اليوم السبت، التفجير الإرهابي الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص غرب العاصمة عمّان، وأسفر عن استشهاد الرقيب علي قوقزة وإصابة ستة آخرين.

السعودية

عبرت وزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها الشديدين لتفجير دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص غرب العاصمة عمّان، وأسفرت عن استشهاد رجل أمن وإصابة ستة آخرين.

وأكدت تضامن السعودية ووقوفها إلى جانب الاردن الشقيق ضد الإرهاب والتطرف، مقدما العزاء والمواساة لذوي الضحية وللحكومة والشعب الأردني الشقيق، مع التمنيات للجرحى بالشفاء العاجل.

البحرين

وأدانت وزارة خارجية مملكة البحرين بشدة التفجير الإرهابي في الفحيص، معربة عن بالغ التعازي والمواساة إلى ذوي الشهيد وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا العمل الارهابي الآثم.

وأكدت الوزارة في بيان نشرته وكالة أنباء البحرين الرسمية "وقوف مملكة البحرين التام مع المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة في جهودها الحثيثة لمكافحة العنف والارهاب وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات وتدابير لاستتباب الأمن والاستقرار، مجددة موقف مملكة البحرين الثابت الذي ينبذ بشدة كافة أشكال العنف والتطرف والإرهاب ومهما كانت دوافعه ومسبباته، والداعي إلى ضرورة تعزيز التعاون الدولي لمواجهة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله."

قطر

وأعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للحادث الإرهابي، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، اليوم السبت.

الولايات المتحدة

وقدمت سفارة الولايات المتحدة في الأردن تعازيها لأسرة وأصدقاء وزملاء الشهيد قوقزة.

وقالت في بيان "تقدم سفارة الولايات المتحدة في الأردن تعازيها العميقة لأسرة وأصدقاء وزملاء علي عدنان القوقزة الذي توفي في الفحيص أثناء خدمته لبلده. ونتمنى كذلك الشفاء العاجل لجميع الذين أصيبوا بالأمس".

الكويت

إلى ذلك دانت دولة الكويت الحادث الإرهابي في الفحيص، مؤكدة أنها تقف إلى جانب المملكة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها وصيانة استقرارها.

جاء ذلك على لسان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية الذي عبر في الوقت نفسه عن تعازيه لذوي الشهيد، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

سجّلت الليرة التركية أمس الجمعة تراجعاً حاداً تغذّيه الأزمة بين أنقرة وواشنطن على الرغم من أن الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان أكد أن بلاده ستخرج منتصرة من هذه "الحرب الاقتصادية"، داعيا مواطنيه إلى تحويل ما يملكونه من عملات أجنبية لدعم الليرة.

وفي سياق تشديد الضغط على أنقرة، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب والألمنيوم المستوردين من تركيا إلى 50% و20% تباعاً.

والليرة التركية التي خسرت نصف قيمتها تقريبا مقابل الدولار منذ مطلع العام، واصلت مسارها الانحداري متراجعة إلى مستويات قياسية. والجمعة تم التداول بالليرة التركية عند إغلاق جلسة التداولات في وول ستريت بسعر 6,43 ليرة للدولار، متراجعة بذلك 13,7%، بعدما كانت خسائرها وصلت خلال جلسة التداولات الى 24% إثر إعلان ترامب.

ودعا إردوغان الذي يواجه إحدى أصعب التحديات الاقتصادية منذ وصوله إلى السلطة في 2003، الأتراك إلى "الكفاح الوطني"، قائلاً "إن كان لديكم أموال بالدولار أو اليورو أو ذهب تدخرونه، اذهبوا إلى المصارف لتحويلها إلى الليرة التركية"، في كلمة ألقاها في بايبورت (شمال شرق) ونقلتها شبكة "تي آر تي" التلفزيونية الرسمية.

وقال اردوغان قبلها "لن نخسر في هذه الحرب الاقتصادية".

-

تبحث الاجهزة الامنية الكويتية، عن مواطن اردني، قام بالاعتداء على زوجته بالضرب المبرح، وسرقة نقودها، والفرار من المنزل.

وقالت الرأي الكويتية، ان الزوجة وتحمل الجنسية الكويتية، توجهت للأجهزة الأمنية وهي في حالة يرثى لها ، متهمة زوجها بضربها وركلها وشتمها وتهديدها بإلحاق الأذى بها وسرق منها مبلغاً مالياً وخرج من المنزل.

وبينت ان المواطنة سجلت شكوى رسمية بحق زوجها ، وزوّدت رجال الأمن ببيانات المتهم ، حيث سجلت بحقه قضية اعتداء بالضرب وسبّ وقذف وتهديد وسرقة.

وبحسب مصدر امني حاولت الأجهزة الأمنية الاتصال بالزوج اكثر من مرة إلا أنه لم يرد على أي من تلك الاتصالات، فاصدر أمر ضبط وإحضار ومنع سفر بحق الزوج المتهم وشرعوا في البحث والتحري عنه لضبطه وإحضاره على ذمّة القضية تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

أفاد مركز استقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين التابع لوزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، بأن سوريا والأردن أكدا استعدادهما للعمل المشترك من أجل استئناف المواصلات البرية بين البلدين.

وجاء في النشرة اليومية للمركز: "أكدت الأردن وسوريا استعدادهما للعمل المشترك لاستئناف حركة المواصلات البرية بين البلدين، وضمان سلامة سيارات الشحن واللاجئين السوريين العائدين". وأضافت النشرة بأنه بالإضافة إلى ذلك، يعتزم الجانب الأردني مناقشة آفاق مشاركته في إعادة بناء البنية التحتية المدنية لسوريا، مع الجانب السوري.

يشار إلى أن هذا العمل يهدف إلى تحسين كفاءة عملية عودة اللاجئين السوريين من أراضي الدول الأجنبية.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية كانت قد أعلنت، 18 يوليو/ تموز، عن إنشاء مركز خاص في سوريا لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين لتسهيل عودة السوريين إلى وطنهم، مؤكدة أن المعلومات بشأن مبادرة روسيا لحل مشكلة عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم تنقل عبر القنوات الدبلوماسية إلى مكاتب الأمم المتحدة المتخصصة، بالإضافة إلى السفارات الروسية في 36 دولة يوجد فيها حالياً أكبر عدد من اللاجئين السوريين.

وأكدت الدفاع الروسية أن المركز سيساعد على استئناف عمل الخدمات الاجتماعية على الأرض ومعالجة القضايا الأخرى المتعلقة باستعادة البنية التحتية في البلاد

الأربعاء, 08 آب/أغسطس 2018 12:52

دمشق لم تطلب من الاردن فتح معبر جابر

قال مصدر أردني مطلع إن لجنة فنية من عدة وزارات قامت بجولة على معبر جابر الحدودي للتأكد من جاهزيته للعمل، في حال تم اتخاذ قرار بتشغيله بعد أن سيطر الجيش السوري النظامي على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، لافتا إلى أن الاتفاق تم مع الجانب الروسي وأن الأردن بانتظار مبادرة من الجانب السوري لفتح المعبر.

وأضاف المصدر، أن اللجنة الفنية المكونة من وزارتي الداخلية والنقل ودائرة الجمارك، إضافة إلى هيئة النقل البري ونقابة أصحاب شركات التخليص، اطلعت على واقع الحال في الجانب الأردني لتحديد مدى جاهزية المعبر للعمل.

وأشار إلى أن شركات التخليص الأردنية، بدأت الأسبوع الماضي عملية صيانة لمكاتبها البالغة 172 مكتبا المغلقة منذ منتصف عام 2015، وأن عملية الصيانة ستأخذ وقتا حتى نهاية الشهر الحالي على أبعد تقدير، كي تكون جاهزة للعمل بمجرد صدور قرار رسمي بإعادة فتح المعبر.

وأوضح المصدر أن الأردن لديه مصلحة باستئناف العمل في المعبر، لكونها ستعود بفوائد كبيرة على الاقتصاد الوطني، لكون المعبر يعد شريان التجارة الرئيسي بين الأردن وسوريا ولبنان وتركيا وعدد من الدول الأوروبية. وأكد المصدر، أن الترتيبات الأمنية بين الجانب الأردني والسوري باتت عقبة، لأن الجانب السوري حتى الآن لم يتصل مع الجانب الأردني ولم يطلب منه فتح المعبر، وأن الاتصالات التي جرت كانت بين الأردن وروسيا فقط.

وأشار في تصريحاته إلى وجود تخوفات وهواجس أمنية لدى الأردن من دخول إرهابيين ببطاقات مزورة إلى الأردن، كذلك بحاجة إلى ضمانات من الجانب السوري لتأمين مواطنيه على الطرق المؤدية إلى المعبر والطريق الرئيسي بين عمان ودمشق، كما أن أي عودة للاجئين السوريين بحاجة إلى ترتيبات مع الجانب السوري للدخول بشكل رسمي عبر الحدود الرسمية وليست عبر المعابر غير الشرعية.

وختم المصدر قوله: «حتى الآن لم يلتق الجانبان ولا يوجد هناك موعد محدد لاجتماع قريب بين الطرفين»، وشدد على أن الأردن لديه طلبات أمنية مشروعة بحاجة إلى مناقشتها مع الجانب السوري وأخذ ضمانات منه.

استشهد شخصان من كتائب القسام صباح اليوم الثلاثاء، في قصف مدفعي لقوات الاحتلال استهدف موقعا للمقاومة شمال قطاع غزة.

وقالت وسائل اعلام فلسطينية ان المدفعية الصهيونية اطلقت قذيفتين صوب موقع شهداء عسقلان شمال قطاع غزة ما أدى الى استشهاد أحمد مرجان وعبد الحافظ السيلاوي.

اعلنت المملكة العربية السعودية رفضها المطلق والقاطع لموقف الحكومة الكندية، بعد إعلان الأخيرة وطلبها "الإفراج الفوري" عمن وصفتهم بنشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم في السعودية.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية السعودية بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، أكدت الرياض "حرصها على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول بما فيها كندا، ورفضها تدخل الدول الأخرى في شؤونها الداخلية وعلاقاتها بأبنائها المواطنين". وأوضحت الوزارة في بيانها أن "أي محاولة أخرى في هذا الجانب من كندا تعني أنه مسموح لنا بالتدخل في الشؤون الداخلية الكندية".

واتخذت السعودية 4 إجراءات فورية، بحسب ما ورد في البيان هي، "استدعاء السفير السعودي في كندا للتشاور، واعتبار السفير الكندي في السعودية شخصاً غير مرغوب فيه، وعليه مغادرة المملكة خلال 24 ساعة القادمة، تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا، واحتفاظ السعودية بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى".

من جهتها علقت الحكومة الكندية على قرار السعودية الاخير، وقالت المتحدثة باسم الحكومة ماري بير باسل: "إن الحكومة الكندية تحاول إجراء اتصالات مع السعودية"، مضيفة: "نشعر بالقلق الشديد، ونسعى للتواصل مع المملكة"، وفقاً لصحيفة "دا جلوبال آند ميل" الكندية.

وأضافت: "كندا ستقف دائما دفاعا عن حقوق الإنسان، بما فيها حقوق المرأة وحرية التعبير، في كل أنحاء العالم".

وتابعت: "إن حكومتنا لن تتردد أبدا في نشر هذه القيم كما تعتبر أن الحوار حول يحظى بأهمية حيوية بالنسبة للدبلوماسية الدولية".

في الشأن ذاته، تعرضت العملة الكندية "الدولار الكندي" للهبوط أمام الدولار الأمريكي، وذلك عقب قرار السعودية تجميد العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع كندا، وذلك وفقا لما ذكرته وكالة "بلومبرغ" الأمريكية.

تبدأ الولايات المتحدة الاميركية الثلاثاء بتطبيق عقوبات اعادت فرضها على ايران بدءاً من الساعة 01ر04 بتوقيت غرينتش. 

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مساء امس الأحد في واشنطن في لقاء مع الصحفيين، "بموجب تنفيذ العقوبات لن يكون بإمكان حكومة إيران شراء الأوراق النقدية الأميركية، كما ان عقوبات واسعة سيتم فرضها على الصناعات الإيرانية، بما في ذلك صادراتها من السجاد".

وأضاف، ان تصعيد الضغط على طهران يهدف إلى "إيقاف النشاطات الإيرانية النووية الخبيثة" في كافة المجالات، مؤكدا أن الإيرانيين "غير سعداء بفشل قيادتهم في تنفيذ الوعود الاقتصادية التي قطعتها لهم".

وكانت اميركا انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني عندما أعلن ذلك الرئيس الأميركي دونالد ترمب في بيان من البيت الأبيض في أيار الماضي.

قال الكاتب الصهيوني عومير كرمون، ظهر اليوم السبت، إن جيش الإحتلال مستعد للقيام بعمل عسكري في حال إغلاق مضيق باب المندب.

وذكر كرمون، أن جيش الإحتلال يهدد بالقيام بعملية عسكرية في حال إغلاق الممر الملاحي الاستراتيجي، مضيق باب المندب، أمام حركة الملاحة البحرية.

وأكد الكاتب في مقاله المنشور بالموقع الإلكتروني العبري "نيوز وان"، أن استئناف السعودية نقل شحنات النفط عبر مضيق باب المندب، بدءا من اليوم السبت، بعد تعليق استمر قرابة عشرة أيام، عقب استهداف ناقلتي نفط سعوديتين، من قبل جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، يعني استعداد الكيان الصهيوني لأي عمل عسكري في باب المندب.

وأشار الموقع الإلكتروني العبري إلى أن التهديد الإيراني بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي فتح الباب أمام استعداد الاحتلال من جانب آخر لأي عمل عسكري في الشرق الأوسط، وذلك ضمن تحالف دولي، ستكون كل الأذرع العسكرية الصهيونية جزءا منه.

وكان بنيامين نتنياهو، قد علق على الإعلان الإيراني بغلق المضيق، بأن "إسرائيل" على استعداد كامل للانضمام لتحالف دولي ضد إيران في قيام طهران بهذا الأمر.

وزاد وزير الحرب الصهيوني ، أفيغدور ليبرمان، على قول نتنياهو، بأن أي تهديد للسفن "الإسرائيلية "في البحر الأحمر، يقابله استعداد "إسرائيلي" على كل الأذرع العسكرية، البرية والبحرية والجوية، وبأن على أعداء "اسرائيل" إدراك هذا الأمر.

ونوه الكاتب الصهيوني ، عومير كرمون، إلى أن تهديدات نتنياهو وليبرمان تفتح الباب أمام احتمالية قيام الإحتلال بأي عمل عسكري لمنع إغلاق الممر الملاحي الدولي المطل على البحر الأحمر والذي يربطه بالمحيط الهندي، والممثل في مضيق باب المندب، خاصة وأنه النافذة الوحيدة لميناء إيلات البحري على البحر الأحمر.

وكانت صحيفة "معاريف" العبرية، قد كتبت في تقرير آخر لها، أن هناك خططا إيرانية لاستهداف السفن "الإسرائيلية " في البحر الأحمر، عبر استخدام القذائف والألغام البحرية.

وأفادت الصحيفة في تقرير سابق لها، بأن ثمة تهديدا جديدا على "إسرائيل" في البحر الأحمر، بعد ورود معلومات بشأن خطط إيرانية لاستهداف السفن "الإسرائيلية" في البحر الأحمر.

وأشارت الصحيفة إلى أن التهديدات لن تطال السفن "الإسرائيلية" فحسب، إنما السفن الغربية أيضا، وذلك بعد استهداف سفن سعودية في منطقة باب المندب على يد "الحوثيين".

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى أن المناوشات الإيرانية الأمريكية استدعت التفكير الأمريكي بوجود قوة عسكرية للحفاظ على الممر الملاحي في مضيق هرمز، وذلك عقب استهداف ناقلتي نفط سعوديتين.

وذكرت الصحيفة العبرية أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول تشكيل "حلف عربي" من دول الخليج العربي ومصر والأردن لمواجهة التهديدات الإيرانية.

كشفت المجلة الأمريكية فورين بوليسي، أن البيت الأبيض ممثلاً بمبعوث رئيس الولايات المتحدة جاريد كوشنر طلب من الأردن إلغاء لجوء مليوني فلسطيني.

وأشارت المجلة إلى أن كوشنر أرسل رسائل بريد إلكترونية بعد زيارته للأردن، يدعو بها الولايات المتحدة تعطيل عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في الاردن . 

وأضافت أن كوشنر ضغط على الأردن من أجل "تجريد أكثر من مليوني فلسطيني مسجلين بوضع لاجئ حتى لا يعود هناك حاجة لوجود وكالة الأونروا في المملكة".

وبحسب المجلة، زعم كوشنر "إن الأونروا تعمل على إدامة الوضع الراهن، وهي فاسدة، وغير فعالة ولا تساعد على عملية السلام"، مضيفا، "لا يمكن أن يكون الهدف هو إبقاء الأمور على ما هي عليه... فأحيانًا علينا المخاطرة بتحطيم الأشياء ليتحقق المراد".

وضمت رسائل البريد الإلكتروني، أشار كوشنر من خلالها إلى قرار إدارة ترمب في كانون الثاني بخفض تمويل الأونروا إلى النصف، مع حجب 65 مليون دولار من ميزانيتها، حيث أضاف "لقد كانت الأونروا تهددنا منذ ستة أشهر بأنهم إذا لم يحصلوا على الدعم المالي فسوف يقوموا بإغلاق المدارس." مؤكدا أن الأونروا لم تفعل ما هددت به، بحسب ما ذكرت المجلة.

وكشفت وكالة أسوشييتد برس أن كوشنر وغيره من كبار المسؤولين قد بدأوا بتجنيد فريق لتنظيم العرض العام وأية مفاوضات قد تترتب عليها لخطة السلام في الشرق الأوسط، قبيل تنفيذ خطة السلام في الشرق الأوسط.

وأشارت إلى أن مجلس الأمن القومي الأمريكي بدأ الأسبوع الماضي بالاقتراب من وكالات أخرى تسعى لانضمام متطوعين لها، والتي ستعمل لصالح كوشنر وجيسون جرينبلات، وهو مستشار كبير آخر للرئيس ترمب.

ووفقا أسوشييتد برس فأن الفريق الذي يجري إنشائه، يتكون من ثلاث وحدات: وحدة تركز على تفاصيل سياسية وأمنية، وأخرى تركز على المنحى الاقتصادي، بينما تعمل الأخرى على الاتصالات الاستراتيجية.

وفقاً للمسؤولين الذين تحدثوا لوكالة أسوشييتد برس بشرط عدم الكشف عن هويتهم، فقد بدأت وزارة الخارجية الأمريكية، والبنتاغون، ووكالات الاستخبارات، والكونغرس، تفصيل الموظفين في الفريق المذكور لمدة تتراوح بين ستة أشهر وسنة، ولكن يبقى تاريخ البدء بخطة السلام غير مقرر بعد.