أعلن الديوان الملكي أن جلالة الملك عبدالله الثاني سيترأس الوفد الأردني المشارك في أعمال القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي، التي تعقد في مدينة اسطنبول التركية يوم غد الجمعة، في ظل ما تشهده الساحة الفلسطينية من تطورات إثر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والاعتداءات والعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

ويأتي انعقاد هذه القمة بدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بصفته رئيس الدورة الثالثة عشر لمؤتمر القمة الإسلامي.

أكدت الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال في غزة، ان 54 من جرحى مسيرات العودة الذي اصيبوا على حدود غزة يوم الاثنين الماضي هم في حالة موت سريري.

وقال عماد الباز رئيس الهيئة خلال مؤتمر صحفي عقده في مستشفى الشفاء بمدينة غزة: "أصيب خلال المجزرة نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدا في الرأس والرقبة، وتعتبر حالات موت سريري".

وأوضح الباز أن من بين الجرحى نحو "79 سيدة، وأكثر من 255 طفلا، و1359 من الجرحى أصيبوا بالرصاص الحي، وأكثر من 20 بالرصاص المعدني".

وبين الباز أن نحو "20 صحفيا أصيبوا بالرصاص، فيما أصيب نحو 19 مسعفا، الاثنين الماضي".

وقال إن الرصاص الذي يستخدمه الجيش الإسرائيلي "أدى إلى تهتك في الأعصاب والأنسجة، وتقطّع في الأوعية الدموية، ما تسبب بدخول المصابين في عمليات جراحية متعددة على مدار أكثر من 5 ساعات".

 يشارك الأردن في القمة الطارئة ( الثانية خلال 6 أشهر)  لمنظمة التعاون الإسلامي التي ستعقد، يوم الجمعة، في اسطنبول بدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك وفق ما أفادت به مصادر لـ "جراسا"

وستبحث القمة التطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية.

وقالت المصادر إن مستوى التمثيل الأردني للقمة لم يحسم بعد، بيد أن أوساط مقربة من الديوان الملكي رجحت ترؤس الملك عبدالله الثاني للوفد الأردني، حيث من المتوقع أن يعلن الديوان الملكي عن طبيعة التمثيل الأردني في القمة الإسلامية الطارئة خلال الساعات المقبلة، وفقاً للمصادر ذاتها. 

يشار إلى أن جلالة الملك تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس التركي، أمس الثلاثاء، بحث الزعيمان خلاله آخر التطورات في غزة وتداعيات نقل السفارة الامريكية إلى القدس وما رافقها من اعتداءات اسرائيلية سافرة على الفلسطينيين في غزة أدت إلى استشهاد العشرات واصابة الآلاف.

وكان الملك قد ترأس وفد المملكة في القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي حول القدس التي عقدت في اسطنبول ديسمبر\ كانون أول من العام الماضي، في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القرار المشؤوم بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وسط أنباء - نفاها الأردن - عن تعرض جلالته لضغوط لعدم المشاركة في تلك القمة.

أعلن صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية (الثلاثاء)، أن الرئيس محمود عباس استدعى ممثل المنظمة لدى واشنطن.

وقال عريقات إن عباس استدعى حسام زملط، الذي يعد بمثابة سفير فلسطين لدى الولايات المتحدة، وأن الأخير غادر مساء الثلاثاء.

يأتي ذلك عقب نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس (الإثنين) وسط قمع إسرائيلي لاحتجاجات فلسطينية سلمية في قطاع غزة، أسفر عن سقوط عشرات الشهداء وآلاف الجرحى. 

(الجزيرة.نت) 

أعلن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، أن بلاده بصفتها رئيسًا للقمة العربية، ستدعو لعقد اجتماع للجامعة العربية على مستوى الوزراء، للخروج بموقف عربي موحد ضد الجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك خلال اتصاله هاتفيا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، ليل الثلاثاء. بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وافا".

وأدان الملك سلمان، الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، وأكد وقوف بلاده إلى جانب الفلسطينيين لانتزاع حقوقهم بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وفي سياق متصل، تعقد منظمة التعاون الإسلامي قمة استثنائية بمدينة اسطنبول بالجمهورية التركية بدعوة من الرئيس التركي، رئيس الدورة الثالثة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي، رجب طيب أردوغان، يوم الجمعة المقبل، بمدينة إسطنبول.

وتُخصص القمة لبحث التطورات الخطيرة الأخيرة التي تشهدها دولة فلسطين، وفق ما أورد اتحاد وكالات التعاون الاسلامي (يونا) اليوم الثلاثاء.

وارتكب الجيش الإسرائيلي الإثنين، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين في قطاع غزة، استشهد فيها 62 فلسطينياً (بينهم شهيدان الثلاثاء) وجرح 3188 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع. 

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ"النكبة" الفلسطينية.

عززت الولايات المتحدة أمن سفاراتها في الأردن والكيان الصهيوني وتركيا خوفا من تفجر الاحتجاجات في هذه الدول بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. 

وذكرت قناة NBC الأمريكية أن واشنطن أرسلت العشرات من جنود المارينز إلى السفارات الأمريكية في البلدان الثلاثة لتأمينها بناء على طلب من وزارة الخارجية الأمريكية مع تفاقم الوضع في قطاع غزة.

ونقلت القناة عن مصادرها أن وزارة الخارجية الأمريكية والبنتاغون ينظران في إرسال مزيد من القوات العسكرية إلى عدد من الدول التي شهدت احتجاجات في السابق وبينها لبنان ومصر وباكستان.

(وكالات)

الثلاثاء, 15 أيار 2018 18:39

تركيا تطرد السفير الاسرائيلي

افاد التلفزيون التركي الرسمي، مساء اليوم الثلاثاء، بان تركيا قد قررت طرد السفير الاسرائيلي لدى انقرة واعتباره شخصا غير مرغوب فيه، وطالبته بمغادرة بلادها على الفور.

وجاء طرد السفير الصهيوني، احتجاجاً على المجزرة الصهيونية التي ارتكبت بحق الفلسطينيين في غزة.

تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين، جرى خلاله بحث تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، خصوصا ما يشهده قطاع غزة من تصعيد إسرائيلي، إضافة إلى تداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وشدد جلالة الملك، خلال الاتصال، على أن الأردن يرفض ويدين الاعتداءات السافرة والعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة، مؤكدا جلالته ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته الاخلاقية والقانونية لحماية الشعب الفلسطيني.

وحذر جلالة الملك من تداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، مشددا جلالته على أن القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأكد جلالته، خلال الاتصال، أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سيكون له انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وسيؤجج مشاعر المسلمين والمسيحيين.

وشدد جلالته على أن مسألة القدس يجب تسويتها ضمن إطار حل نهائي وشامل وفق حل الدولتين، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وتم الاتفاق، خلال الاتصال، على مواصلة التنسيق والتشاور، حيال مختلف القضايا والتطورات الراهنة

الثلاثاء, 15 أيار 2018 01:35

حماس وعباس : صبرنا نفذ

قال خليل الحية القيادي البارز في حركة "حماس"، إن الجناح المسلح للحركة، كتائب القسام، وفصائل المقاومة، "لن يطول صبرها على الجرائم الإسرائيلية"، وآخرها قتل المتظاهرين السلميين اليوم.

وأضاف الحية، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، شرق مدينة غزة، تعقيبا على المجزرة الإسرائيلية التي راح ضحيتها نحو 52 فلسطينيا وأكثر من 2400 جريح:" شعبنا أراد أن يمارس حقه في السلمية، لكن إن استمر العدو في مزيد من القتل لن يطول الصبر ما بقي العدوان وما بقي الحصار قائم على غزة". 

وأردف:" إن مسيرات شعبنا السلمية أغرت العدو بمزيد من سفك الدماء، وفصائل المقاومة وكتائب القسام لن يطول صبرها". 

وتابع:" الرد الطبيعي هذا العدوان بقتل الأبرياء والسلميين اليوم، من الأطفال والنساء، يجب أن يكون عربيا واسلاميا، بانتفاضة عارمة في كل العواصم، وفي غزة والضفة الغربية، وفي فلسطين التاريخية والشتات". 

وأكد الحية، وفقاً لوكالة الأناضول التركية، أن "إسرائيل يجب أن تدفع ثمن هذا القتل، وثمن نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس". 

ولفت الحية إلى أن هذا الحراك السلمي "متواصل ومستمر، وندعم كل فعالياته، وشعبنا لن يتوقف حتى دحر الاحتلال". 

وحمّل الحية الإدارة الأمريكية كل التبعات المترتبة على قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، قال:" هذه الجريمة لن تمر". 

من جانبه، طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، العالم، باتخاذ موقف فوري على إثر المجزرة الإسرائيلية .

وفي كلمة له خلال افتتاح اجتماع القيادة الفلسطينية برام الله، أعلن عباس الحداد 3 أيام على أرواح الشهداء في غزة.

ووصف الرئيس الفلسطيني، السفارة الأمريكية في القدس بـ"البؤرة الاستيطانية الجديدة".

وأضاف "مستمرون في المقاومة الشعبية لتحقيق الدولة المستقلة".

وجدّد عباس، تأكيده على أن "الولايات المتحدة لم تعد شريكا في أي عملية سلام".

ويتظاهر منذ صباح الاثنين، آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل، احتجاجا على نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس، واحياء للذكرى الـ 70 للنكبة. 

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن عدد الشهداء الذين سقطوا بالمجازر الإسرائيلية على حدود غزة منذ الصباح 52 شهيدًا وأكثر من 2400 مصاب. 

ويطالب الفلسطينيون في هذه المسيرات بعودة اللاجئين إلى قراهم ومدنهم التي هُجروا منها عام 1948.

استشهد 38 فلسطينياً واصيب اكثر من 2000 شخص برصاص الاحتلال الصهيوني والاختناق، وذلك خلال فعاليات "مليونية العودة" على حدود قطاع غزة.

وانطلقت منذ صباح اليوم الاثنين، فعاليات "مليونية العودة" في المناطق الشرقية لقطاع غزة، وبدأ آلاف المواطنين بالوصول إلى مخيمات العودة الحدودية، في ظل إضراب شامل.

وقال الهلال الاحمر بان اكثر من 2000 شخص بينهم طفل وسيدات اصيبوا برصاص الاحتلال منذ انطلاق فعاليات مليونية العودة بالاضافة الى اصابة صحفي بالرصاص.

فيما اعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد 38 فلسطينياً بينهم أنس حمدان قديح 21 عاما برصاص الاحتلال شرق خان يونس، والاخر مصعب يوسف ابراهيم ابو ليلة 29 عاما شرق جباليا

واضافت انه من بين المصابين 74 طفل و23 سيدة وهناك خطورة في مجمل الاصابات و39 خطيرة و11 حرجة و441 متوسطة 427 طفيفة وغالبيتهم بالرصاص الحي، بالاضافة الى استشهاد احد افراد الدفاع المدني واصابة 8 صحفيين بالرصاص.

وتوافد الفلسطينيون إلى نحو 20 نقطة شرقي القطاع، تبعد نحو 500 متر عن السياج الأمني.

و شرع الشبان بقص جزء من السلك الشائك شرق البريج وسط القطاع على الحدود مع اسرائيل، فيما حاول العشرات منهم عبور الشيك بالرغم من ترصد قناصة الاحتلال لهم.

وتعتبر قوات الاحتلال السلك الشائك او السياج الفاصل حدودا، فيما هزّ ابناء القطاع عرش هذه "الحدود" طول اسابيع مسيرات العودة.