اعتبرت صحيفة “يو إس إيه توداي” أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يقود الولايات المتحدة إلى خراب مالي بعد وصول العجز إلى أكثر من تريليون دولار.

وتؤكد الصحيفة: “رغم أن أحداً في واشنطن لن يعترف بذلك، لكن الوضع المالي لدولتنا يمر بأزمة عميقة، الإنفاق يتزايد والإيرادات تتناقص”.

وباستثناء تفاهات غير متواترة وغير موثقة حول الكيفية التي ستتحسن بها الأوضاع ، تقول الصحيفة: ” كان كل من البيت الأبيض في ترامب والجمهوريين في الكونغرس يفعلون كل ما هو ممكن لعدم الحديث عن الميزانية هذا العام”.

ولتجنب الأسئلة الصعبة والأصوات المحرجة سياسياً، رفض مجلس النواب ومجلس الشيوخ النظر في الميزانية على الرغم من أن القانون ينص على اعتمادها.

وترى الصحيفة أن كلاً من إدارة ترامب أو حلفائه في الكونغرس لا يريدون لأحد أن يعرف حجم الموازنة الفيدرالية في ظل مرحلة شديدة السوء.

ورغم ذلك، فعل ترامب والجمهوريون في الكونغرس كل شيء من أجل تفادي الحديث عن الموازنة هذا العام.

ولتجنب أسئلة أو تصويتات محرجة، رفض مجلسا النواب والشيوخ دراسة الموازنة، رغم أن القانون يلزمهما بذلك.

وبحسب التقرير، فإن عجز الموازنة في عهد ترامب تجاوز التريليون دولار، وتوقعت أن يزداد سوءاً في السنوات المقبلة.

وتجد الصحيفة أن ذلك العجز جاء نتيجة للتغييرات في معدل الإنفاق والإيرادات، والتي ستستمر حتى يأتي رئيس وكونغرس يجري تغييرات ملحوظة مثل زيادة الضرائب وتقليص برامج الدعم.

وتخلص الصحيفة للقول: “لا تريد إدارة ترامب أن توضح كيف ستدير الاقتصاد الأمريكي للخروج من الركود إذا ما حدث ذلك على مدار الساعة. قد لا تكون الاستجابة الفيدرالية التقليدية للتخفيضات الضريبية وزيادة الإنفاق مستساغة سياسياً كما كانت في الماضي بالنظر إلى أنها قد تدفع العجز السنوي إلى ما يقارب 2 تريليون دولار”.

وتؤكد الصحيفة أن على ترامب وصانعي السياسة المالية، الإقرار بوجود مشكلة ستستمر لفترة طويلة، إذ إنهم لا يركزون على ما هو أبعد من عام 2018 وعام 2020″.

تبادل جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء، التهاني بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الأردن وروسيا.

وأكد جلالة الملك والرئيس الروسي، خلال الاتصال، اعتزازهما بالمستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين الصديقين وما شهدته من تطور مثمر خلال العقود الماضية في شتى الميادين، مؤكدين الحرص على الاستمرار في الارتقاء بمستويات التعاون بينهما في مختلف المجالات.

وشدد الزعيمان على أهمية مواصلة التشاور والتنسيق بين الأردن وروسيا تجاه مختلف القضايا، وبما يحقق مصالحهما المشتركة ويسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وتناول الاتصال تطورات الأوضاع الإقليمية، ومساعي التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تمر بها المنطقة، إضافة إلى جهود الحرب على الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية.

وقدم الرئيس الروسي تعازيه لجلالة الملك بشهداء الواجب الذين قضوا جراء العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في مدينة الفحيص، والمداهمة لموقع الخلية الإرهابية في مدينة السلط.

أعلنت السفارة الأمريكية في العاصمة عمان ، الاثنين، عن فتح باب الانضمام للأردنيين للأكاديميات العسكرية في الولايات المتحدة الامريكية.

وقالت السفارة الأمريكية عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك : " اعلان لجميع الاردنيين - الاكاديميات العسكرية في الولايات المتحدة تريدكم!".

وأضافت : " هل انت طالب مرحلة ثانوية او لديك شهادة ثانوية عامة ومهتم في الخدمة في الجيش؟".

وتابعت: " هل ترغب في الدراسة في كلية خدمة عسكرية في الولايات المتحدة مثل ويست بوينت في نيويورك او اكاديمية السلاح الجوي في كولورادو؟".

ودعت السفارة الامريكية الراغبين بالانضمام لهذه الاكديميات عبر الرابط التالي.. انقر هنا

ذكرت صحيفة «ذا صن» البريطانية الاثنين، أن ثلاثة أشخاص أصيبوا في إطلاق نار بمحطة كينغزبري لقطارات الأنفاق في لندن.

ونسبت الصحيفة إلى متحدث باسم شرطة لندن قوله «تلقت الشرطة وجهاز الإسعاف في لندن تقارير في حوالي الساعة 21:45 عن إطلاق نار في كينغزبري رود».

ولم يتضح بعد اسباب اطلاق النار ومن يقف خلفه.

الثلاثاء, 21 آب/أغسطس 2018 01:25

ترامب : لا تنازلات مع تركيا بشأن القس

استبعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب احتمال تقديم واشنطن أي تنازلات لتركيا من أجل الإفراج عن القس أندرو برانسون المحتجز لدى أنقرة.

وقال إنه مستعد لرفع العقوبات عن روسيا إن تعاونت في ملفي سوريا وأوكرانيا.


و أضاف "ساعدت في الإفراج عن مواطن تركي بإسرائيل مقابل إفراج أنقرة عن برونسون".

وأشار الى أنه  لن تكون هناك تنازلات مع تركيا بشأن القس المحتجز أندرو برونسون

كشفت وسائل اعلامية عن مساع روسية قوية لإعادة اللاجئين السوريين إلى ديارهم. 

وقالت قناة سكاي نيوز عربية بأن روسيا تسعى بقوة لتسويق مبادرتها بشأن عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم، وفي هذا السياق تجرى مباحثات مكوكية لمسؤولين روس مع الدول ذات الصلة، وآخرها لقاء في موسكو جمع وزيري الدفاع الروسي والتركي.

وسبق ذلك اللقاء محادثات روسية في بيروت مع مسؤولين لبنانيين واتصالات مع الجانب الأردني هذه الدول الثلاث التي تحملت العبء الأكبر للجوء السوري.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد اعلنت في فترة سابقة عن إرسال فرق عمل إلى الأردن ولبنان وتركيا، للعمل على عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم. 

وأعلن الجانب الروسي تقديم مجموعة من المقترحات للولايات المتحدة تشمل وضع خطة مشتركة لعودة اللاجئين إلى الأماكن التي كانوا يعيشون فيها قبل النزاع.

اضافة الى تشكيل مجموعة عمل مشتركة روسية أمريكية أردنية برعاية مركز عمان للمراقبة، وكذلك تشكيل مجموعة عمل مماثلة في لبنان.

وايضا تشكيل مجموعة روسية أميركية مشتركة لتمويل إعادة إعمار البنية التحتية السورية.

وتسعى موسكو لربط ملف عودة اللاجئين بالوجود العسكري الأميركي في سوريا، وتعتبر موسكو أن التعاون الأميركي معها ومع النظام السوري بشأن عودة اللاجئين قد يفتح الباب للنقاش بشأن إمكانية بقاء القوات الأميركية في سوريا.

لكن هناك الكثير من الشكوك تخيم على هذه المبادرة في ظل رفض الغرب المساهمة في إعادة الإعمار قبل الحل السياسي.

فملايين اللاجئين السوريين الراغبين في العودة إلى بلادهم لن يتمكنوا من تحقيق ذلك، فالعودة لا تتم لبيوت مدمرة ومدن وقرى طالها الخراب الكامل أو الجزئي على مدى سنوات الحرب الطاحنة، والتقديرات الدولية تشير إلى دمار أكثر من أربعين في المئة من البنية التحتية لسوريا.

أفادت القناة العاشرة الصهيونية ، مساء امس الجمعة، نقلا عن مسؤول أمني بارز قوله إن 'وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، سيصدر قراره مساء اليوم السبت، حول الاستمرار بالجهود للتوصل إلى اتفاق هدنة طويلة الأمد مع حركة حماس'.

وأضافت القناة نقلاً عن المسؤول بأن 'التقديرات الاستخباراتية تشير بأن حماس قررت العمل باتجاه التوصل إلى التهدئة'.

وتابع المسؤول الأمني أنه 'فيما لو استمر الوضع بالتدهور نحو العنف مرة أخرى فإن معبر كرم أبو سالم سوف يغلق، أما فيما لو استمر الهدوء حتى الأسبوع القادم، سوف تقوم إسرائيل بإدخال وقود وغاز إلى قطاع غزة'.

وقال المسؤول الأمني إن 'المفاوضات تجري بصورة شفهية وبوساطة مصر والأمم المتحدة، الذين يقومون بنقل الرسائل للطرفين، لكن مع ذلك فان المشكلة المركزية أمام المحادثات هي الخلافات الداخلية بين الفلسطينيين ومعارضة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للاتفاق'.

 دانت جامعة الدول العربية الجريمة الإرهابية التي استهدفت دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في الفحيص، والتي ادت الى استشهاد أحد أفراد الأمن وإصابة ستة آخرين.

واستنكر الأمين العام أحمد أبو الغيط في بيان اليوم الاحد، هذا العمل الإرهابي باعتباره يستهدف أمن واستقرار الاردن، معربا عّن تعازيه لأسرة شهيد الواجب، وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين. وأكد أبو الغيط، تضامن الجامعة العربية الكامل مع الأردن حكومة وشعبا، ودعمها لكافة الإجراءات التي تتخذها الحكومة للتصدي لمثل هذه العمليات الإرهابية. وأضاف ان هذه الأعمال الإجرامية تؤكد مجددًا على أهمية العمل على اقتلاع جذور الإرهاب من المنطقة والتصدي المشترك لأية محاولات إرهابية خسيسة تستهدف زعزعة الاستقرار في الدول العربية.

دانت الولايات المتحدة الامريكية ، الاعمال الارهابية في الفحيص والسلط والتي راح ضحيتها عدد من افراد الأمن والدرك.

وتاليا نص البيان:

"تدين سفارة الولايات المتحدة في الأردن بشدة الهجوم على أفراد الأمن في الفحيص يوم 10 آب والأعمال الإرهابية التي تلت ذلك في السلط يوم 11 آب. 

نقدم أحر التعازي لعائلات وزملاء واصدقاء أفراد الأمن الذين ضحوا بحياتهم أثناء تأديتهم واجبهم في حماية الوطن، ونثني على شجاعة أفراد الامن الأردني والدفاع المدني، وأمنياتنا بالشفاء الكامل والسريع للمصابين. 

تقف الولايات المتحدة مع الأردن في وجه هذه الأعمال الأرهابية وتؤكد تصميمنا المشترك في مكافحة آفة الارهاب".

دانت كل من قطر والسعودية والبحرين والكويت والولايات المتحدة الأمريكية، اليوم السبت، التفجير الإرهابي الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص غرب العاصمة عمّان، وأسفر عن استشهاد الرقيب علي قوقزة وإصابة ستة آخرين.

السعودية

عبرت وزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها الشديدين لتفجير دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص غرب العاصمة عمّان، وأسفرت عن استشهاد رجل أمن وإصابة ستة آخرين.

وأكدت تضامن السعودية ووقوفها إلى جانب الاردن الشقيق ضد الإرهاب والتطرف، مقدما العزاء والمواساة لذوي الضحية وللحكومة والشعب الأردني الشقيق، مع التمنيات للجرحى بالشفاء العاجل.

البحرين

وأدانت وزارة خارجية مملكة البحرين بشدة التفجير الإرهابي في الفحيص، معربة عن بالغ التعازي والمواساة إلى ذوي الشهيد وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا العمل الارهابي الآثم.

وأكدت الوزارة في بيان نشرته وكالة أنباء البحرين الرسمية "وقوف مملكة البحرين التام مع المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة في جهودها الحثيثة لمكافحة العنف والارهاب وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات وتدابير لاستتباب الأمن والاستقرار، مجددة موقف مملكة البحرين الثابت الذي ينبذ بشدة كافة أشكال العنف والتطرف والإرهاب ومهما كانت دوافعه ومسبباته، والداعي إلى ضرورة تعزيز التعاون الدولي لمواجهة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله."

قطر

وأعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للحادث الإرهابي، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، اليوم السبت.

الولايات المتحدة

وقدمت سفارة الولايات المتحدة في الأردن تعازيها لأسرة وأصدقاء وزملاء الشهيد قوقزة.

وقالت في بيان "تقدم سفارة الولايات المتحدة في الأردن تعازيها العميقة لأسرة وأصدقاء وزملاء علي عدنان القوقزة الذي توفي في الفحيص أثناء خدمته لبلده. ونتمنى كذلك الشفاء العاجل لجميع الذين أصيبوا بالأمس".

الكويت

إلى ذلك دانت دولة الكويت الحادث الإرهابي في الفحيص، مؤكدة أنها تقف إلى جانب المملكة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها وصيانة استقرارها.

جاء ذلك على لسان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية الذي عبر في الوقت نفسه عن تعازيه لذوي الشهيد، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.