صدى الشعب – وكالات
كشفت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الفلسطينية «حماس»، في تسجيل مصور اليوم الأحد، عن إنتاج بندقية قنص جديدة تحمل اسم غول.وقالت «القسام»، في التسجيل المصور: إنها تمكنت من صنع بندقية قنص «غول» عيار 14.5 مم من إنتاج الصناعات القسامية.ونسبت الكتائب اسم البندقية إلى قائدها الشهيد عدنان الغول، وهي ذات مدى قاتل يصل إلى 2 كم.
من هو عدنان الغول الذي سمت حماس أهم صناعتها"بندقية القنص"باسمه..اسرائيل : بقتله قضينا على نصف المقاومة
الشهيد القائد المهندس عدنان الغول أبو بلال .. قائد وحدة التصنيع في كتائب الشهيد عز الدين القسام
هو كبير مهندسي كتائب القسام...الرجل الذي أمضى معظم حياته مطاردا، واستطاع أن ينقل المقاومة الفلسطينية نقلة نوعية من خلال تصنيع أسلحتها محليا في ظل الحصار المفروض وشح السلاح الذي يقاومون به أقوى ترسانة أسلحة في الشرق الأوسط .
القسام و الياسين و البتار أبرز إبداعات عدنان الغول, الشهيد الذي رحل قبل تحقيق حلمه بتصنيع صاروخ مضاد للطائرات ' بصماته وآثاره باقية بقوة من خلال السلاح الذي يحمله مقاومو اليوم، يقارعون به الاحتلال، ليصبح ما ابتكره صدقة جارية له .

الميلاد والنشأة
في مخيم الشاطئ وقد كان المخيم يمثل اللبنة الأولى والهم الأول للقائد يحيى الغول في ظل الاحتلال والغطرسة الصهيونية الغاشمة... وفي أحضان الفقراء ولد الشهيد القائد يحيى محمود جابر الغول في مدينة غزة يوم 24/7/1958م، كان عدنان أصغرهم في أخواته
استشهد ابنه البكر في عملية اغتيال في العام الأول من انتفاضة الاقصى حيث كان في سيارة قريبا من سيارة والده

صاحب الحقيبة
بدأ عمله في إعداد وتصنيع السلاح من الصفر، ومنذ أول تجربة أجراها كان لديه إصرار غير عادي على أن تمتلك المقاومة السلاح، وبكل تواضع كان يتحرك بين خلايا المجاهدين حاملاً حقيبته.
مجاهد قسامي من أوائل الذين عملوا مع الشهيد عدنان الغول يقول عن حقيبة المهندس التي لم تكن تفارقه: كان يضع فيها دائما ساعة فحص وأسلاكاً وأدوات كهربية، ويضيف: ' منذ بداية علاقتي به عام 1988م كان رحمه الله يحرص علي تدريبنا على ما يعرفه، كان شعلة نشاط لا تكل، وبدأ يذيع صيته في صفوف الخلايا التي يتعامل معها، حتى أصبح المرجعية في مجال التصنيع والسلاح في كتائب القسام، بل مرجعية المقاومة الفلسطينية فيما بعد.
أما النقلة النوعية في مجال السلاح التي تمكن الشهيد الغول من تحقيقها فكانت في إعداد أول قنبلة يدوية، حيث اجتهد في تشكيل مادة ال TNT التي كان يضعها في كاس حتى تأخذ شكل القنبلة، ورغم شح وضعف الإمكانات المتوافرة إلا أنه تمكن من تصنيع عدد من القنابل.
أحد مقاتلي كتائب القسام يقول:' القنابل اليدوية كانت بمثابة البذرة لكافة الأسلحة المصنعة محلياً بعد ذلك، وأبو بلال كان أول من أقام مصنعاً لإنتاج القنابل اليدوية، التي عمل علي تطويرها ـ في وقت لاحق ـ بشكل فني وحرفي جعل إنتاج حماس من القنابل اليدوية يضاهي الأنواع الأخرى من القنابل المعروفة'.
وأضاف القسامي: من الأسلحة التي عمل عليها من البداية قذائف الأنيرجا، حيث أجرى تجارب لهذا السلاح قبل انتفاضة الأقصى، واستطاع أن ينتج منه لاحقاً آلاف القذائف

أبو صواريخ القسام
الشهيد عدنان الغول 'أبو بلال ' انطلق بعد ذلك في تصنيع السلاح، فانتقل إلي تصنيع قذائف الهاون، ثم عمل على مشاريع القذائف المضادة للدروع، فصنع صاروخ البنا، ثم انتقل إلي محطة في غاية الأهمية في سيرته الجهادية من خلال تصنيع صواريخ القسام على مختلف أبعاد مداها، فلقب بـ 'أبو صواريخ القسام'، وقد جد في تحسين قدراتها في العامين الأخيرين وتفادي الأخطار التي يمكن أن تصيب المجاهدين، والمتمثلة في طائرات الاحتلال التي كانت تستهدفهم، وبعدما كان يتم الإطلاق عن طريق الدائرة الكهربية التقليدية من خلال السلك تمكن الشهيد أبو بلال من تحويل الدائرة للعمل من خلال التوقيت، حيث يتم تحديد وقت الإطلاق وينصرف المقاومون من المكان، وبهذا لا تتمكن الطائرات من اصطيادهم.
ثم واصل أبو بلال عمله في مجال الصواريخ، ولكن في اتجاه القذائف المضادة للدروع، فتمكن من تصنيع البتار الذي استخدمه المقاتلون في الاجتياحات، وحقق نتائج جيدة في مواجهة قوات الاحتلال.
أما أهم المشاريع التي تمكن من إنجازها قبل استشهاده ـ وظهرت بشكل متميز في تصدي المجاهدين للعدوان على شمال القطاع ـ فهو سلاح الياسين، وهو مأخوذ عن فكرة آر بي جي 2 وقد كان هذا السلاح فعالا في المعركة، ومكن المجاهدين من خوض اشتباكات ومعارك مع آليات الاحتلال أعطبت العديد منها، وينقل أحد المجاهدين عن أبي بلال أنه قال:" لن يهدأ لي بال حتى يغرق قطاع غزة بهذا السلاح'.
وأما المشروع الطموح الذي كان يعد له قبل استشهاده فكان مشروع الصاروخ المضاد للطائرات وهو ما لم يتمكن من إتمامه، وكان مصمماً على تصنيع سلاح يواجه هذه الطائرات.
وكان الشهيد عدنان الغول دائما قريباً من الخطر والشهادة، لأن الخطأ الواحد في عمله معناه الموت، وقد أصيب بالفعل في إحدى تجاربه حيث انفجر صاعق في يده مما أدى إلي فقدانه بعض أصابعه.

المرجعية والتصنيع
أطلقوا علي الشهيد الغول أيضاً 'أبو انتفاضة الأقصى' التي صنع أسلحتها ووصلت لمختلف الفصائل والمقاتلين، كما اشتهرت وانتشرت مقولة في أوساط مجاهدي القسام: إن 'أبو بلال' يستطيع أن يصنع المتفجرات من الرمل.
لقد كان المرجعية الأولي في مجال الهندسة والتصنيع، حيث ترك خلفه مؤسسة من مئات المهندسين في التصنيع العسكري وعن ذلك يقول أبو عبيدة القائد في كتائب الشهيد عز الدين القسام:' إن الشهيد القائد عدنان الغول ترك بصمات كبيرة، وخرج المئات من المهندسين القساميين الذين سيواصلون الطريق من بعده، وهم على أهبة الاستعداد أن يخلفوا قائدهم'
وأضاف أبو عبيدة:' الشهيد أبو بلال هو كبير المهندسين القساميين، وهو العقل المدبر الذي يقف وراء عشرات المشاريع العسكرية التي كان آخرها 'قاذف الياسين'، وهو سلاح مضاد للدروع استخدم في رد العدوان الأخير على شمال قطاع غزة وأثبت فعاليته

الاستشهاد
ففي تمام الساعة 9:05 ليلة الجمعة 22 –10-2004 استهدفت طائرة استطلاع بصاروخين على الأقل سيارة كانت تسير في شارع يافا وسط مدينة غزة أسفر عن استشهاد القائد في كتائب القسام عدنان الغول 'أبو بلال' وكبير المهندسين وإصابة عدد آخر من المارة بجراح مختلفة، وبهذا حط أبو بلال رحاله في شهر رمضان المبارك.

صدى الشعب - وكالات
قالت صحيفة معاريف العبرية الاحد ، ان نحو 136 جنديا اسرائيلا اصيبوا بجراح متفاوتة جراء اشتباكات على اطراف حدود غزة خلال الساعات 48 الأخيرة . ونقلت الصحيفة عن مصادر طبية تأكيدها ان من بين الاصابات 12 جنديا وصفت اصاباتهم في الخطيرة . وفي السياق قالت إذاعة جيش الاحتلال ان مستشفى "تل هشومير" استقبل لوحده 50 جنديا مصابا ، 3 منهم بجراح خطرة ، مشيرة الا انهم يخضعون في هذه الاثناء الى تأهيل نفسي ، والعناية من قبل اقسام الحروق والتجميل . كما اشارت الاذاعة في تقريرها الى وجود اكثر من 20 مصابا في المستشفى يخضعون الى إعادة تأهيل بسبب اصاباتهم . واشارت وسائل اعلام عبرية اخرى الى وجود 28 جنديا إسرائيليا فى مستشفى سوروكا ، ومن بينهم 5 جنود مصابين باصابات خطيرة . وقالت وسائل الاعلام العبرية ان الحالة الصحية لجندي اسرائيلي اصيب السبت جراء سقوط قذيفة هاون على المجلس الأقليمى أشكول أخذت بالتدهور . واشارت صحيفة معاريف الى وجود 18 جنديا مصابا في مستشفى "بيلنسون" بجراح خطيرة ، هذا فضلا عن استقبال مستشفيات الجنوب والوسط العديد من الإصابات الأخرى .

صدى الشعب - وكالات
قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان انه سجل قتلا للأطفال والنساء بمعدل طفل أو امرأة كل ساعة منذ بدء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.
واشار المرصد في بيان صدر اليوم الاحد الى انه قبل أن ينتصف ليل اليوم السادس والعشرين للهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، بلغ عدد الضحايا 1710 شهداء، ثلثهم تقريبا من الأطفال والنساء، موضحا ان الجيش الإسرائيلي لم يكتفِ بعشرات القذائف التي أسقطها بشكل بربري طوال الجمعة على مدينة رفح - والتي تسببت باستشهاد أكثر من 110 مدنيين وإصابة أكثر من مئتين، ولكنه واصل لليوم الثاني دكّ المدينة بشكل عشوائي ونفذ عمليات إبادة بحق عائلات بأكملها.
ونتيجة القصف العنيف الذي يتعرض له القطاع، والذي ازدادت حدته بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة بلغ عدد الجرحى حتى اليوم السادس والعشرين 9077 جريحاً، منهم 2767 طفلاً و1814 امرأة.
واكد المرصد ان القوات الاسرائيلية المسلحة تواصل استهداف المنازل والمنشآت المدنية بوتيرة تزداد ارتفاعا مع تقدم أيام الهجوم، فقد سجّل المرصد التدمير بمعدل ثلاثة منازل بشكل كامل لكل ساعة منذ بدء الهجمة، وذكرت الإحصائية أنّه يوم السبت دُمّر 552 منزلا، 76 منزلاً منها دمرت بشكل كامل، و476 أخرى دمرت بشكل جزئي، وبذلك ترتفع حصيلة البيوت المهدمة منذ بدء الهجمة الى 10080، 1656 منها بشكل كلي و8424 بشكل جزئي.
ولم تسلم دور العبادة، فمع استمرار الهجمة تتعمد القوات الإسرائيلية تكرار استهدافها للمساجد، فقد تحدث المرصد عن استهداف الطائرات الحربية الإسرائيلية يوم الجمعة الماضي لـ 13 مسجدا، دمرت 6 مساجد منها بشكل كامل و7 بشكل جزئي، ويرتفع بذلك عدد المساجد المستهدفة منذ بدء الهجوم الى 118 مسجدا، دمرت 37 منها بشكل كلي.
ورصد الأورومتوسطي تدمير 243 مصلحة تجارية وصناعية بشكل كامل ما تسبب بخسائر اقتصادية للفلسطينيين تقدر بـ 800 مليون دولار أميركي، 478 مليون دولار منها خسائر مباشرة والبقية خسائر غير مباشرة.
كما استهدفت القوات الإسرائيلية منذ بدء الهجوم على غزة أكثر من 8 محطات مياه وصرف صحي تقدم خدماتها لما يزيد عن 700 ألف مواطن، وتعرضت 167 مدرسة للأضرار نتيجة الهجمة الإسرائيلية.

صدى الشعب - وكالات
تداولت صفحات التواصل الاجتماعي الصهيونية خريطة جديدة لما وصفوه "بمملكة داود ودولة إسرائيل الكبري" تزامنا مع الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة ، وأكدوا أن أول خطوة هي اعادة إحتلال غزة وإسقاط حركة حماس.

وتضم الخريطة التي نشرتها وكالة القدس للأنباء "مصر وفلسطين والأردن وسوريا ولبنان وجزءا من العراق والسعودية" .

ويأتى تداول هذه الخريطة تزامناً مع العدوان الإسرائيلي على غزة وسط دعم أمريكى للمجازر التى يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

صدى الشعب – وكالات
أقر "عوزي لاندو" وزير السياحة الإسرائيلي، بفشل الجيش الإسرائيلي في تحقيق أهداف العملية العسكرية الإسرائيلية، قائلاً: "خسرنا معركة استراتيجية أمام قطاع غزة".
في مقابلة مع صحيفة "يديعوت احرنوت" صباح اليوم الاحد قال الوزير: "تأكلت قوة ردع الجيش الإسرائيلي بشكل دراماتيكي، ووجه الجيش خلال 26 يوماً الماضية ضربات جوية وبرية وبحرية ولكن لم ينجح في معالجة حماس".
وأضاف: "إسرائيل ترددت في الحسم أمام حماس وهذه الرسالة مدمرة بالنسبة لقوة الردع الإسرائيلية"، مشيراً أنه يتوجب على رئيس الولايات المتحدة الامريكية باراك اوباما أن يأخذ رادعاً مما حصل وأنه لا يوجد أي مجال للتفاوض مع (الارهاب).

صدى الشعب - وكالات
قال عدد من ضباط جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية إن رئيس الجهاز اللواء زياد هب الريح، حذرهم في لقاء قبل أيام من الفرح لانتصار حركة "حماس" في غزة، واصفًا ذلك بالانعكاسات السلبية عليهم.

وأشار الضباط إلى أن هب الريح قال لضباطه: "لا تفرحوا إذا انتصرت حماس في غزة، فهذا سيجلب لنا الضرر في الضفة"، محذرًا من تفاعل بعض عناصر الأمن الوقائي مع إنجازات المقاومة في غزة.

وأضاف أن هب الريح استطال كثيرًا في الحديث عن الانعكاسات التي ستحدث في الضفة الغربية في حال انتصرت المقاومة في غزة، مطالبًا ضباطه بعدم الانجرار لذلك.

وأشارت مصادر إلى أن كثيرًا من عناصر وضباط الوقائي يتفاعلون إيجابيًّا كما باقي أفراد الشعب الفلسطيني مع إنجازات المقاومة، وهو ما لم يرق لهب الريح الذي حذرهم من مخاطر هذه الظاهرة، وهو ما لقي استهجان عدد من الضباط.

صدى الشعب - قرر الرئيس الفنزويلي، "نيكولاس مادورو"، استضافة الأطفال المصابين، وكفالة الأطفال اليتامى، جراء العدوان الصهيوني على "غزة"، داعيًا إلى وضع حد لما وصفه بـ"حرب الإبادة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني".
وأشار "مادورو" إلى إن بلاده سوف تنشئ مركز إيواء، بهدف استقبال الأطفال الفلسطينيين المصابين أو اليتامى، جراء العدوان الصهيوني، مشيرًا إلى أن "كراكاس" تدرس إمكانية أن تتبنى عائلات فنزويلية هؤلاء الأطفال.
يأتي هذا بينما تواصل سلطات الانقلاب في مصر إغلاق معبر رفح في وجه آلاف الجرحى والمصابين الغزاويين.
شاهد الفيديو:

صدى الشعب - نفذت المقاومة الفلسطينية مفاجأة للجيش الإسرائيلي صباح اليوم قبل إعلان التهدئة وهو اسر ضابط إسرائيلي في رفح جنوب قطاع غزة.

وتحاول إسرائيل عزل رفح ويجتمع الكابينت وسط تهديدات لم نسمع بها من قبل، حيث كتب موفاز شعرا بالعبرية "سنذهب لمحاربة أعدائنا وسنقطع رؤوس من اخذ الجندي"، كما أن هناك تهديدات باغتيال قادة حماس السياسيين.

التلفزيون الإسرائيلي يتحدث عن عزل المنطقة التي خطف فيها الجندي برفح جنوب القطاع، وضرب واحتلال المنطقة بصورة لا يستطيع احد أن يسحب الجندي إلى خارج رفح.

وأوضح تقرير للمحلل روني دانييل في التلفزيون الإسرائيلي عملية اسر الجندي من خلال قيام مهاجم فلسطيني بتفجير نفسه بقوات الاحتلال، وكيف اختفى احد الضباط بين المنازل، وبعد عودتهم إلى ثكناتهم لم يجدوا الضابط ووقتها فهم الجيش أن هناك اختطاف وبدأت المدافع بدك رفح بعنف وقوة.

وقال التقرير أن قوات كبيرة من الجيش بدأت تستعد للدخول إلى غزة، والطائرات والمروحيات خرجت في السماء، وهنا انهارت التهدئة.

وطالب المحللون في التلفزيون الإسرائيلي بعدم اكتفاء الجيش بتدمير الأنفاق وإنما تدمير كل ما في غزة، وان قادة الجيش فقدوا أعصابهم في غزة.

وستنفذ إسرائيل عملية توغل في غزة، ولا يزال إطلاق النار مستمرا بكثافة، في حين ترد المقاومة بقصف إسرائيل منذ الصباح بخمسين صاروخا.

وطالبت الشرطة الإسرائيلية من المستوطنين عدم الحضور للتسليم على الجنود في حدود قطاع غزة.

وطالب والد الضابط المختطف الجيش بضرب حماس بقوة . كما نشر التقرير مقطع فيديو للضابط "يعلن استعداده للقتال في غزة".

ونشر التلفزيون رسالة للضابط طالب فيها" الشد على يد الجيش للقتال في غزة ورغبته في القتال ضد حماس ".

وقال المحلل في التلفزيون الإسرائيلي أن اختطاف الضابط غولدن يحتاج إلى عمل استخباري مكثف، لكن العمل ضد حماس بحاجة إلى الاستمرار للقضاء عليها بعد أن صبحت قوة كبيرة وعظيمة ولديها أسلحة كبيرة.

الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي على حدود غزة روى عملية الخطف وقال" قوة من غفعاتي كانت تبحث عن أنفاق وأثناء البحث كان هناك مسلحين أصابا الضابطين وبعد مقتل الجنديين وتفجيرات خرجوا من نفق وحين عدينا القوات ونعالج الجرحى اتضح أن احد الجنود مفقود. وفورا دخلنا بقوات كبيرة جدا للبحث عنه واتخذنا خطوات عنيفة ونقوم بعمليات تمشيط واسعة في رفح".

وأضاف "هناك الكثير من الجرحى والقتلى سقطوا في صفوف الجيش"، وقال إن الدخول في منطقة مثل رفح عليك الخروج بأعلى نسبة نجاح خاصة أن النفق يتعدى 1500 متر طوله ونحاول تفجير اكبر جزء من الأنفاق ".

وقال إن مهمة وحدة غفعاتي هي إعادة الجندي المخطوف.

التلفزيون الإسرائيلي قال أن مرور الوقت هو لصالح المقاومة الفلسطينية وان الجهد البحث سيزيد صعوبة إيجاده، مضيفا أن وجود القوات الكبيرة في قطاع غزة لم يمنع إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية.

افي ديختر طالب باحتلال قطاع غزة كاملا للقضاء على حماس.

الصحفية يونيت على قطاع غزة جارت مقابلات مع محللين وقادة حول عزل رفح لمنع نقل الأسير، وتقدم الجنود بحماية من سلاح الجو وحماية الخطوط الخلفية وراء القوات المتقدمة. كما طالبوا بضرب حماس بقسوة من قيادات وأعضاء.

[معا]

صدى الشعب - وكالات
الجيش الاسرائيلي يواجه وضعا صعبا مؤلما وصعبا على أرض الميدان في قطاع غزة ، وكل يوم من ايام المواجهة مع المقاومة الفلسطينية يعني مزيدا من القتلى والجرحى في الجانب الاسرائيلي.
ويقول محللون وخبراء لـ (المنــار) أن مقتل أكثر من عشرة جنود اسرائيليين في يوم واحد قلب المعادلة، وخلق حالة من التحول في المستوى السياسي، وبشكل خاص لدى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه موشي يعلون. ويؤكد هؤلاء أن اسرائيل طلبت من جهات في المنطقة والساحة الدولية ممارسة ضغوط على المقاومة الفلسطينية من أجل التوصل الى حلول تنهي المواجهة الدائرة حاليا، فاسرائيل لم يعد بمقدورها الاستمرار في هذه المواجهة، وهي في حرب حقيقية منذ بدء العدوان العسكري البربري على قطاع غزة، وأنه منذ بدء العملية البرية على القطاع بدأ الجنود يعودون الى أهلهم بالتوابيت، ولم يعد بالامكان تحمل هذا الأمر.
موقع المنار الاخباري

صدى الشعب - وكالات
اعترف قناص إسرائيلي بقتل 13 طفلاً فلسطينياً في يوم واحد، وقال ديفيد عوفاديا، المجند بسلاح المهندسين بجيش الاحتلال الإسرائيلي، في تدوينة نشرها على حساب الناشطة الفلسطينية شيري القادري: 'أنا قتلت 13 طفلاً اليوم، والدور عليكم، أيها المسلمون الملاعين، اذهبوا للجحيم'.

وقالت صحيفة 'الصباح' التركية على موقعها: إن نشطاء سارعوا بطبع صورة من تدوينة عوفديا قبل أن يعود ليراجع نفسه، ويمسح التدوينة التي يمكن استخدامها في مقاضاته بارتكاب جرائم حرب.

ونشر عوفاديا، على حسابه، صورة له وهو يستخدم بندقية قنص باريت عيار 50، وهي بندقية مخصصة لنخبة النخبة من القناصة.

وفي الوقت الذي يعمل ناشطون حقوقيون على جمع مزيد من المعلومات حول عوفاديا، قامت مجموعة هاكرز 'أنانوميوس' بالسيطرة على حسابه على انستجرام، ومحوه، وهاجمت موقع الموساد الإسرائيلي ووزارة الحرب الإسرائيلية وكتبت عليهما :'رداً على اعتراف قناص جيش الاحتلال'.

_صهيوني.jpg