صدى الشعب - وكالات
سحبت سلطات دولة الإكوادور سفيرها من تل أبيب العاصمة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، وذلك تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
وقال وزير الخارجية الإكوادوري ريكاردو باتينيو، بحسب ما ذكرت وكالة شهاب الفلسطينية، الليلة الماضية، إن حكومة الإكوادور قررت استدعاء سفيرها في إسرائيل للتشاور جراء العنف والقتل في قطاع غزة. وأعرب باتينيو عن إدانة حكومة بلاده للعملية البرية التي تقوم بها إسرائيل منذ مساء الخميس في قطاع غزة.

صدى الشعب - وكالات
ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة مجزرة جديدة شرق مدينة غزة، وذلك بعد قتلها اربعة أطفال فلسطينيين، وإصابة أكثر من 15 آخرين.
وقال راصد ميداني لـ "قدس برس" أن الطائرات والمدفعية الإسرائيلية قصفت بعد الإفطار منازل المواطنين بعدد كبير من القذائف في حيي الشجاعية والتفاح شرق مدينة غزة موقعة بذلك عشرين مواطنا فلسطينيا أكثر عشرين فلسطينيا بين شهيد وجريح.
وقالت مصادر طبية فلسطينية انه وصل إلى مشفى الشفاء اربعة شهداء أطفال وهم الشقيقان الطفلان: عماد وقاسم علوان، والشهيدة سارة محمد بستان (13 عاما)، والرضيع رزق احمد الحايك والذي يبلغ من العمر عامين فقط، فيما اصيب في هذا القصف اكثر من 15 مواطنا بجراح.
كما أصيب أربعة فلسطينيين في قصف إسرائيلي لمنازل المواطنين في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
وأضافت المصادر أن الشاب حمزة محمد أبو الحصين (27 عاما) من رفح جنوب قطاع غزة استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها في وقت سابق.
ويتعرض قطاع غزة ومنذ فجر الثلاثاء (8|7) لعملية عسكرية إسرائيلية كبيرة، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 280 فلسطينيا وأصيب المئات من الفلسطينيين، وتم تدمير مئات المنازل، وارتكاب مجازر بالجملة.

صدى الشعب - وكالات
استنكرت مؤسسة حقوقية فلسطينية قصف طائرات الاحتلال الاسرائيلي منزل القائم بالأعمال القنصلية الفرنسي الدكتور مجدي جميل شقورة في قطاع غزة.
وقال مركز الميزان لحقوق الانسان في بيان صحفي تلقاه مراسل( بترا) في غزة ان قوات الاحتلال في سياق عدوانها الشامل على قطاع غزة تعمدت قصف وتدمير المنازل السكنية والأحياء المدنية ، واستهداف المدنيين بالقتل، حيث قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزل الدكتور شقورة يوم امس الخميس وهو منزل مكون من طبقتين.
وقال المركز إن استهداف منزل يعود للقائم بالأعمال القنصلية الفرنسية إنما يؤكد على استباحة كل ما هو مدني في القطاع وعدم اكتراث قوات الاحتلال بالحصانة الواجبة لأعضاء البعثات الدبلوماسية ومساكنهم.
ودعا مركز الميزان فرنسا للتحرك وملاحقة ومحاسبة من يأمر ومن ينفذ هذه الجرائم، إن ما ترتكبه دولة الاحتلال من استهداف للمنازل السكنية الآمنه والمنشآت المدنية هي سياسة رسمية ومنظمة لدولة الاحتلال .
واضاف البيان ان هذه الحرب هي جريمة وفقا لقواعد القانون الدولي تستوجب ملاحقة من يقترفها ومن يأمر باقترافها ، وإن المجتمع الدولي مطالب بوقف العدوان فورا على القطاع وتوفير الحماية للسكان المدنيين .

صدى الشعب - وكالات
شنت رئيسة حزب ميرتس الاسرائيلي زهافا غلؤون هجوما لاذعا على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو متهمة اياه بالرضوخ لضغوط الوزيرين ليبرمان وبينت وجر اسرائيل الى مستنقع غزة الدموي، على حد تعبيرها. وقالت الاذاعة الاسرائيلية ان غلؤون دعت الحكومة الاسرائيلية الى مواصلة الجهود للتوصل الى وقف لاطلاق النار رغم رفض حماس للمبادرة المصرية .

صدى الشعب - وكالات
قال سكان محليون ومصادر مطلعة أن عدد من جنود الاحتلال محاصرون فجر اليوم الجمعة في داخل احد المنازل شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، وآخرون وقعوا في كمين للمقاومة شرق رفح.
وأضاف السكان لـ "قدس برس" أن رجال المقاومة من "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، يحاصرون عدد من جنود الاحتلال في احد المنازل في منطقة الزنة في خان يونس ويستهدفونهم بالرصاص والقذائف.
وشرق رفح جنوب القطاع قالت كتائب القسام في بلاغ عسكري أن مقاتلها باغتوا فجر اليوم الجمعة قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى منطقة الحصينات واشتبكوا معها وجها لوجه، مما أدى إلى اندحارها بعد وقوع إصابات محققة في صفوفها.
وكان جنود الاحتلال وقعوا في وقت سابق في عدة كمائن للمقاومة الفلسطينية، خلال محاولتهم التقدم تجاه شمال قطاع غزة ما أسفرت عن وقوع عدد من جنود الاحتلال بين قتيل وجريح، مما اجبرهم على الانسحاب من المكان بعد اشتباكات استمرت أكثر من ثلاث ساعات.
ويتعرض قطاع غزة ومنذ فجر الثلاثاء (8|7) لعملية عسكرية إسرائيلية كبيرة، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 250 فلسطينيا وأصيب المئات من الفلسطينيين، وتم تدمير مئات المنازل، وارتكاب مجازر بالجملة.

صدى الشعب - وكالات
أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، فجر الجمعة، وقوع قوة إسرائيلية خاصة في كمين لعناصرها شمال قرية أم النصر شمال بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وأوضحت الكتائب في بيان عسكري فجر اليوم، الجمعة، أن عناصرها فجروا عبوة ناسفة في آلية إسرائيلية في المنطقة، وتمكنوا من تفجير 5 عبوات أفراد بقوة خاصة في المكان.

وأشارت إلى أن عناصرها نفذوا كمينًا للقوة الإسرائيلية، ومازالت الاشتباكات مستمرة في المنطقة حتى كتابة هذه السطور.

وقالت الكتائب إن الكيان الإسرائيلي اعترف بإصابة 7 من جنوده إصابة أحدهم حرجة وآخر بترت قدمه في الكمين.

من جهته، اعترف المحلل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت" رون بن يشاي فجر الجمعة أن هناك مخاطر كثيرة على دخول الجيش لغزة برًا.

وذكر بن يشاي في مقال له نشر اليوم أن إحدى هذه المخاطر هو أن يتم استهداف الجنود عند اقترابهم من الأحياء السكنية بالقنابل والتفجيرات والعمليات الاستشهادية.

وثاني هذه المخاطر-بحسب بن يشاي- هو استهداف قوات المشاة التي لا بد أن تتخذ لها في غزة حيزًا مكانيًا تتوقف فيه بشكل ثابت للتحقيق مع من يتم إلقاء القبض عليه والبحث عن أماكن تصنيع السلاح من خلال استهداف الدبابات والناقلات بصواريخ مضادة قد تؤدي إلى خسائر.

وأشار إلى أن ثالث هذه المخاطر هو تلغيم الأرض من قبل حركة حماس بالقنابل والمتفجرات وكذلك تلغيم بعض المنازل.

وذكر بن يشاي أن الجيش يحاول التعامل مع هذا الخطر من خلال تفجير أماكن ونقاط مشبوهة وتسيير مدرعات ثقيلة في المنطقة مما يقلل احتمالية الخسائر.

ورابعة هذه المخاطر - وفق بن يشاي - هي كيفية التعامل مع المقاومة مع ضمان عدم سقوط ضحايا مدنيين مما قد يثير ردود فعل واسعة ضد الاحتلال بالمحافل الدولية والأمم المتحدة.

ويوصي بن يشاي من أجل تدارك كل هذه المخاطر بأن تكون العملية سريعة ومحاطة بنيران كثيفة لمنع تعرض الجنود للخطر, والضغط بقوة على حماس للتراجع والقبول بالتهدئة.

وأصدر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير جيشه موشي يعلون أمرًا الليلة بتوسيع العملية العسكرية في قطاع غزة لتشمل عملية برية محدودة للمس بالأنفاق القادمة من قطاع غزة إلى ما وراء الحدود.

صدى الشعب - وكالات
لا تزال قوات الاحتلال تتبع نفس الأسلوب في جميع مواجهاتها مع المقاومة الفلسطينية بالاعتراف بتلقي ضربات موجعة، لكنها في الوقت ذاته تتكتم على خسائرها خصوصا في الأرواح.
الصواريخ التي تطلقها فصائل المقاومة وصور الدمار والخسائر المادية التي تعرضها وسائل الإعلام الإسرائيلية لا يمكن أن تعكس إلا شيئا واحدا، ان الاحتلال يكذب في هذا المجال، فلا يعقل ان تكون عشرات السيارات والمباني والأماكن العامة التي نراها وقد طالتها صواريخ المقاومة جميعها خالية.
العديد من المحللين السياسيين والعسكريين الإسرائيليين _منهم "عاموس هرئيل" المحلل العسكري لصحيفة "هآرتس" العبرية_ صرحوا أكثر من مرة خلال الأيام العشرة الماضية من قصف المقاومة المستمر على مستوطنات الاحتلال ومدن الداخل المحتل، أن حكومة الاحتلال والجيش يكذبان فيما يتعلق بحجم الخسائر البشرية في صفوف الإسرائيليين.
وأوضح هؤلاء المحللون أن ما تسمح الرقابة العسكرية الإسرائيلية بنشره عبر وسائل الإعلام لا يتعدى خمس ما هو على الأرض، وأن كل هذا التعتيم هو بأمر من نتنياهو نفسه، الذي توعد بمعاقبة كل من يسرب أي معلومة عن حجم الخسائر.
وفي إشارة إلى سيطرة سلطات الاحتلال على وسائل الإعلام الإسرائيلية، قال مراسل القناة الثانية العبرية، "إن ما تسمح بنشره الرقابة العسكرية عن الخسائر البشرية في صفوف الإسرائيليين إنما هو إجراء تتبعه للحد من درجة الخوف لدى الجمهور الإسرائيلي الذي بات ينادي بصوت عالي بضرورة وقف إطلاق النار، بعد 11 يوما من العيش في ملاجئ تحت الأرض نتيجة الواقع الذي فرضته صواريخ غزة على كافة أنحاء الدولة".
من جهة أخرى، نفذت فصائل المقاومة الفلسطينية خلال الأيام الماضية عددا من العمليات والقصف المركز على مواقع الاحتلال، ووفقا لشهادات عناصر المقاومة ممن شاركوا في هذه العمليات فإن خسائر الاحتلال في صفوف جنوده بالعشرات بين قتيل وجريح، كما حدث في عملية تفجير نفق كرم أيو سالم الأسبوع الماضي والذي اعترف فيه الاحتلال بمقتل أحد جنوده وإصابة آخر بجراح، في حين أكدت كتائب القسام التي تبنت الهجوم أن 7 جنود على الأقل قتلوا في العملية، غير أن الاحتلال يتعمد التكتم على قتلاه.
وقبل أيام أكد شهود عيان في القدس المحتلة، أن جنازات عسكرية ليلية تجري لجنود في جيش الاحتلال في المقابرة اليهودية في المدينة، وسط تكتيم إعلامي وحراسة مشددة.
وقال الشهود "إنهم شاهدوا جنازات عسكرية في المقبرة اليهودية، المقامة على أراضي حي راس العامود شرقي المسجد الأقصى، وأن مجموعة من الجنود برتب عسكرية مختلفة يقيمون هذه الجنازات في جنح الظلام، بعد منتصف الليل".
ويعتقد أن هذه الجنازات تعود لجنود قتلوا خلال االعمليات التي تنفذها فصائل المقاومة في قطاع غزة، والتي كان آخرها عملية "نفق صوفا" على حدود قطاع غزة صباح أمس الخميس، والتي اعترف الاحتلال بإصابة أحد جنوده فيها، في حين بثت كتائب القسام فيدو لعملية تفجير النفق عندما كان مجموعة من جنود الاحتلال يقفون على فوهته، واظهر الفيديو سقوط عدد من جنود الاحتلال بين قتيل وجريح.
هذا الأسلوب الذي تتبعه قوات الاحتلال يأتي في محاولة منها لسلب الشعور بنشوة بالنصر لدى فصائل المقاومة والجمهور الفلسطيني من جهة، والادعاء بالحفاظ على رباطة جأش جبهته الداخلية، المتآكلة، ومنع الانتقادات والضغوط الداخلية على الحكومة لوقف عدوانها على القطاع.

صدى الشعب - وكالات
أفادت فضائية "سكاى نيوز عربية" فى نبأ عاجل لها، مغادرة عشرات الصحفيين مختلفى الجنسيات لفنادق قطاع غزة بسبب شدة قصف طيران الاحتلال الإسرائيلى على القطاع. وأكدت أن جيش الاحتلال الإسرائيلي طالب سكان غزة بالخروج من القطاع.

الجمعة, 18 تموز/يوليو 2014 00:29

نتنياهو: بدأنا الان عملية برية في غزة

صدى الشعب - وكالات
أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي أنه أوعز إلى الجيش الإسرائيلي للشروع بعملية برية في قطاع غزة في اليوم العاشر من الحرب المستمرة على غزة.

وبحسب روتر نت العبري فان اسرائيل ترددت صباح اليوم في البدء بالعملية، مشيرة أن الوضع كان على وشك الانتهاء واعلان الهدنة لولا اطلاق النار من الجانب الفلسطيني على حد وصف الموقع وأصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء اليوم بيانا أكد فيه أن قوات الجيش شرعت في هجوم بري على قطاع غزة بهدف تدمير أنفاق "حركة حماس". وقالت القناة الثانية إن الجيش أطلق العنان لقصف مدفعي عنيف ضد شمال قطاع غزة قبل اعطاء أوامر الهجوم البري. وأضاف الجيش أن الدبابات والزوارق الحربية والطائرات يشاركن في قصف قطاع غزة.

القناة العاشرة الإسرائيلية كشفت أن رئيس الأركان بيني جانتس وقائد المنطقة الجنوبية شلومو ترجمان أوصيا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الجيش موشيه يعلون بإعطاء الضوء الأخضر للغزو البري. وسائل الإعلام الإسرائيلية قالت أنه من الضروري أن تضرب العملية البرية شبكة الأنفاق الأرضية في غزة . ونقلت تلك الوسائل عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها :" أنه يستحيل تدمير شبكة الأنفاق عبر الهجمات الجوية".

وأطلقت المقاومة الفلسطينية اليوم 60 صاروخا على إسرائيل في واحدة من أكثر الهجمات الصاروخية منذ بدء العدوان على غزة.

وتقول إسرائيل أنه مع مرور اليوم العاشر للحرب ظهرت حماس أكثر تحديا من أي وقت مضى على الرغم من المحاولات لإقناعها بوقف إطلاق النار.

 

صدى الشعب - وكالات
تحطمت مساء الخميس طائرة ركاب ماليزية نوع بوينغ 770 تقل على متنها 300 راكب قرب الحدود الأوكرانية الروسية وراح ضحيتها بحسب آخر التفاصيل 280 و 15 من الطاقم . و بحسب التفاصيل فإن الطائرة تحطمت على بعد 80 كلم من مدينة دونيتسك الأوكرانية. فيما اعلن مصدر روسي في قطاع الطيران الروسي أن الطائرة تم اسقاطها فوق اوكرانيا . وفي وقت لاحق أعلنت الخطوط الجوية الماليزية فقدانها الاتصال مع الطائرة المذكورة .