السبت, 20 تشرين1/أكتوير 2018 00:41

توجه للحد من صلاحيات ولي العهد السعودي

ألمحت مصادر في الأسرة السعودية الحاكمة، لوكالة "رويترز"، اليوم، الجمعة، إلى أن الملك سلمان مغيّب عن تفاصيل قضية اغتيال الصحافي البارز، جمال خاشقجي، وأنه بدأ بالتحرك مؤخرًا ويدرس إمكانية الحدّ من صلاحيات نجله وليّ العهد، محمّد بن سلمان.

ونقلت "رويترز" عن مصادرها أنّ سلمان لم يكن على دراية كافية بحقيقة الأزمة، بسبب حرص مساعدي ولي العهد على حصر متابعة الملك للتطورات عبر وسائل الإعلام السعودية فقط.

ومع تزايد الضغط الدّولي، اضطرّ محمد بن سلمان لإطلاع والده على التفاصيل وطلب التدخل منه مع تحولها لأزمة عالمية، وفقًا لـ"رويترز"، التي أضافت أن سلمان بدأ يستفسر من مساعديه ومن نجله عن حقيقة الأمر مع تطور الأزمة بشكل غير مسبوق.

ووفقًا لـ"رويترز"، فإن الملك سلمان كلّف أمير منطقة مكّة خالد الفيصل بمتابعة تفاصيل الأزمة، علمًا بأن مصادر صحافية عربية وتركية أشارت إلى أن الفيصل زار إسطنبول، نهاية الأسبوع الماضي، والتقى الرئيس التركي، رجب طيّب إردوغان، على وقع مطالباتٍ من زعماء العالم للسعوديّة بتفسير اختفاء خاشقجي، وهو ما انعكس قلقًا في الديوان الملكي السعودي من أن بن سلمان، ذا الصلاحيات واسعة، من أنّه يواجه صعوبات في احتواء التداعيات.

وخلال زيارة الأمير خالد لإسطنبول، اتفقت تركيا والسعودية على تشكيل مجموعة عمل مشتركة للتحقيق في اختفاء خاشقجي، وفي أعقاب ذلك، أمر الملك النائب العام السعودي بفتح تحقيق بناء على النتائج التي تتوصل إليها المجموعة.

وقال مصدر سعودي لـ"رويترز" إنّ "اختيار خالد، وهو من كبار أفراد العائلة، وله مكانة عالية، له أهميته لأنه المستشار الشخصي للملك وذراعه اليمنى وتربطه صلات قوية وصداقة (بالرئيس التركي، رجب طيب) إردوغان".


وقبل تدخل سلمان، اتّسمت التصريحات السعودية بنبرة التحدي، وهدّدت السعوديّة، يوم الأحد الماضي، بالردّ بإجراءات أكبر على الولايات المتحدة ودول أخرى، إذا ما فرضت عقوبات عليها بسبب اختفاء خاشقجي.

ومع ذلك، فقد تدخّل الملك سابقًا في أكثر من مرّة بعد تجاوزات من بن سلمان، مثل سحب ملفّ "صفقة القرن" من يديه، بالإضافة إلى وقفه تنفيذ خطة الطرح العام الأولي لشركة "أرامكو" السعودية، شركة النفط الوطنية، وهي الخطة التي رسمها بن سلمان، وتعد حجر الزاوية في إصلاحاته الاقتصادية.

إلا أن المصدر قال إن مستشاري الملك، الذي وصفوه بأنه "يعيش في فقاعة"، شعروا بالإحباط في الفترة الأخيرة، وبدأوا يحذرونه من مخاطر ترك سلطات ولي العهد بلا ضابط.

وأضاف المصدر "الناس حوله بدأوا يطالبونه بالتنبه لما يحدث".

 قال الرئيس الأمريكي في مقابلة أجرتها معه صحيفة نيويورك تايمز ليل الخميس الجمعة : " أن الاتهامات بأن الأمير محمد بن سلمان مسؤول عن قتل خاشقجي تثير تساؤلات عميقة بشأن تحالف الولايات المتحدة مع السعودية".

وأضاف أن قضية خاشقجي أشعلت شرارة واحدة من أكبر الأزمات الدولية منذ أن توليت الرئاسة.

وأشارت الصحيفة الى أن القادة السعوديون يبحثون توجيه اللوم في اغتيال خاشقجي للواء أحمد عسيري المسؤول في الاستخبارات وأحد مستشاري ولي العهد محمد بن سلمان.

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان اليوم الخميس، ان القنصلية الأميركية التي كانت تعنى بشؤون الفلسطينيين في القدس ستُلحق بالسفارة الأميركية التي أثار نقلها إلى القدس أزمة مع الفلسطينيين.

وقال "بعد افتتاح السفارة الأميركية في إسرائيل في القدس في 14 أيار الماضي، نعتزم تحسين كفاءة وفاعلية عملياتنا" عبر هذا القرار، معلنا إنشاء "وحدة جديدة لشؤون الفلسطينيين داخل السفارة".

وأضاف بومبيو ان هذا القرار "لا يؤشر إلى تغيير في السياسة الأميركية فيما يتصل بالقدس والضفة الغربية وغزة"، مشددا على أن الولايات المتحدة ستستمر "في عدم اتخاذ موقف من قضايا الوضع النهائي (للقدس) بما فيها الحدود".

وذكر بأن "حدود السيادة الإسرائيلية على القدس لا تزال موضع مفاوضات حول الوضع النهائي بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني".

من جهة أخرى أعلنت السلطة الفلسطينية تنديدها بالقرار السلبي الذي سيؤدي إلى تدهور في العلاقات الفلسطينية الأميركية .

يذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية مجمدة منذ اعتراف الرئيس الأميركي ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل في نهاية 2017 وقيام الإدارة الأميركية بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

افادت قناة الجزيرة نقلا عن مصادر تركية مطلعة، بان عقيد سابق بالاستخبارات السعودية، والمقرب مـن ولـي الـعـهـد الـسـعـودي هـو مـنـسـق عـمـليـة قتل جمال خاشقجـي في تركيا.

واضافت بان المذكور والذي يدعى ماهر مطرب قد أجرى 19 اتصالا يوم قتـل خاشقجي منها 4 بمكتب سكرتير ولي العهد السعودي محمـد بـن سلمان.

واشارت المصادر التركية، ان الطائرتين الخاصتين اللتين نقلاتا الـ 15 سعودياً والمشتبه تورطهم في قتل خاشقجي مستئجرتا باسم ماهر مطرب.

وصل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى القصر الملكي السعودي، الثلاثاء، للقاء ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، حول اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، وفقا للوفد الأمريكي المصاحب للوزير.

واجتمع بومبيو مع ولي العهد السعودي لمدة تراوحت بين 35 و40 دقيقة، وفقا لما رصده الوفد الصحفي المصاحب لوزير الخارجية الأمريكي.

كانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت، في وقت سابق الثلاثاء، أن الوزير مايك بومبيو شكر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الثلاثاء، على التزامه بدعم إجراء تحقيق شامل وشفاف بشأن قضية اختفاء الكاتب والإعلامي جمال خاشقجي.

وقالت هيذر نويرت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، عن لقاء بومبيو مع الملك سلمان، إن "الوزير شكر الملك على شراكة المملكة العربية السعودية القوية مع الولايات المتحدة"، لافتة إلى أنهما "ناقشا عددا من القضايا الإقليمية والثنائية".

وأضافت "كما شكر الوزير الملك على التزامه بدعم إجراء تحقيق شامل وشفاف وفي الوقت المناسب بشأن اختفاء جمال خاشقجي".

وعقب لقاء الملك سلمان، اجتمع بومبيو مع وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، فيما قالت نويرت إن وزير الخارجية الأمريكي "شكر" نظيره السعودي على "الشراكة المستمرة"، مضيفة أنهما "تابعا مجموعة من القضايا الإقليمية والثنائية، التي نوقشت في الجمعية العامة للأمم المتحدة".

كما أضافت نويرت أن بومبيو "كرر قلق الولايات المتحدة إزاء اختفاء جمال خاشقجي"، مشيرة إلى "اتفاقهما على أهمية إجراء تحقيق شامل وشفاف وفي الوقت المناسب".

ولم يستغرق اجتماع مايك بومبيو، مع العاهل السعودي أكثر من 15 دقيقة، حسب تقديرات شبكة CNN، استنادا إلى الوقت الذي وصل فيه موكب دبلوماسي أمريكي كبير إلى البلاط الملكي ومغادرته.

ووصل الموكب إلى القصر الملكي الساعة 11:42 صباحا بالتوقيت المحلي للسعودية وغادر بعد 26 دقيقة. وهناك مسافة للمشي من حيث وصول موكب بومبيو إلى حيث التقى الملك سلمان.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) أنه "جرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، وبحث الأوضاع الراهنة في المنطقة، والجهود المشتركة المبذولة تجاهها".

وذكرت الوكالة أن اللقاء حضره من الجانب السعودي؛ الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، والأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الخارجية عادل الجبير. كما حضره من الجانب الأمريكي، نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هيل.

يشار إلى أن بومبيو وصل إلى المملكة العربية السعودية، وذلك بناء على توجيهات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمعرفة ما جرى في قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 قال مكتب المدعي العام التركي أن عمليات تفتيش وفحص الأدلة بالقنصلية السعودية في اسطنبول ستستمر ليومين .

وأشار أن النتائج النهائية ستظهر بعد 48 ساعة ، منوها الى أنه سيتم فحصها بدقة .

وكان مكتب المدعي التركي قد ذكر أنهم حصلوا على أدلة ستضيف معلومات هامة حول حادثة اختفاء الكاتب السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية بتركيا قبل أيام.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت إن السعودية قد تكون وراء اختفاء الصحافي جمال خاشقجي وحذر من أن واشنطن ستنزل "عقابا شديدا" في حال تبين ذلك.

وقال ترامب "سنعرف ماذا حدث وسيكون هناك عقاب شديد"، حسب مقتطفات من مقابلة نشرت السبت مع شبكة سي.بي.إس..واضاف "حتى الان، ينفون هذا الامر بشدة. هل يمكن ان يكونوا وراء ذلك؟ نعم".

استشهد ستة فلسطينيين و أصيب  العشرات برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة وكيان الاحتلال.

وقالت وسائل اعلام فلسطينية  نقلا عن مصادر أمنية وطبية، إن أربعة شبان استشهدوا برصاص الاحتلال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، أحدهم تعرض لأكثر من 10 رصاصات، في جريمة إعدام بدم بارد.

كما استشهد فلسطيني خامس برصاص الاحتلال بالصدر شرق رفح جنوب قطاع غزة، فيما ارتقى الشهيد السادس شرق مدينة غزة. 

وافادت إن نحو 115 فلسطينيا اصيبوا بينهم 50 بالرصاص الحي بينهم 5 بحالة الخطر، وذلك خلال مشاركتهم في فعاليات اليوم تحت مسمى " جمعة انتفاضة القدس"

وتوافد فلسطينيون، اليوم الجمعة، نحو مخيمات "العودة" المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة والأراضي المحتلة، للمشاركة بفعاليات "مسيرات العودة" السلمية.

ومنذ نهاية مارس/ آذار الماضي، ينظم الفلسطينيون مسيرات عند حدود قطاع غزة، للمطالبة برفع الحصار عن القطاع.

وتقمع قوات الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجراح مختلفة.

الثلاثاء, 09 تشرين1/أكتوير 2018 16:41

السفير السعودي: لن نتأخر بدعم الأردن

اكد السفير السعودي لدى عمان سمو الامير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود ان العلاقات السعودية – الاردنية هي علاقات تاريخية راسخة، معربا عن تقديره لمواقف الاردن المشرفة حيال كافة القضايا العربية والاقليمية والدولية المستندة لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني القائمة على النظرة العروبية والمصالح المشتركة في اتخاذ القرارات .

وقال سموه خلال اجتماع عقدته لجنة الاخوة البرلمانية الاردنية – السعودية بدار مجلس النواب اليوم الثلاثاء ان العلاقات بين البلدين تقوم على التنسيق الفاعل بين قيادتي وحكومتي البلدين الشقيقين على مختلف الاصعدة والمجالات .

واكد ان السعودية لن تتأخر عن تقديم الدعم اللازم للاردن للاستمرار بدوره المحوري في المنطقة سيما العبء الملقى على كاهله جراء استقباله للعديد من موجات اللجوء الانساني نتيجة الصراعات التي تشوب المنطقة رغم ظروفه الاقتصادية الصعبة .

وبين الأمير خالد ان التعاون و التشاور بين قيادة كلا البلدين متواصل بما يعزز العلاقات الثنائية و بما يخدم القضايا ذات الاهتمام المشترك لافتا بهذا الصدد ان التواصل القائم بين القيادتين مباشر حيث تتقدمه المبادئ المبنية على المصالح العليا للبلدين .

وتابع ان كافة ما تم ويتم تداوله من اشاعات عبر وسائل الاعلام المشبوهة بشأن مواقف السعودية انما يراد بها التشويش على الدور السعودية المحوري والهام لصالح الامة العربية والاسلامية، مؤكدا بالوقت نفسه ان بلاده ملتزمة بالمسار العربي الواحد ولن تخرج عنه ايمانا منها بأهمية العمل العربي المشترك تحت مظلة جامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي.

كما اكد سموه اهمية الدور الهاشمي في الوصاية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف، موضحا ان السعودية تتوافق مع الاردن بخصوص مواقفه بهذا الشأن.

وقال ان بلاده ستواصل دعم الاردن اقتصاديا عبر زيادة الدعم المقدم منها والعمل على زيادة الاستثمارات السعودية في الاردن.

من جانبه ثمن رئيس اللجنة النائب الدكتور خير ابو صعيليك الجهود التي بذلتها السعودية لصالح الاردن سيما "اعلان مكة" باعتباره موقفا عربيا اصيلا يحترم .

وأوضح ان "اعلان مكة" انما يدلل على التحالف الاخوي القائم والذي سيبقى بين البلدين الشقيقين رغم كافة الظروف والمصاعب.

ولفت إلى أن مواقف السعودية الداعمة للاردن تجد التقدير لدى القيادة والحكومة والشعب الاردني، مبينا ان تلك المواقف نابعة من حب السعودية للاردن حيث لا تحكمها المصالح الفردية بل هي نابعة عن موقف عربي مبني على قاعدة الاحترام والمصير المشترك.

كما أكد ابو صعيليك أهمية مواصلة اللقاءات الدورية مع الامير خالد بهدف تعزيز اواصر العلاقات الاخوية المتبادلة بين البلدين الشقيقين وبما يصب تجاه تقريب وجهات النظر بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك .

من جهتهم استعرض النواب سبل تعزيز العلاقات القائمة، مؤكدين بذات الوقت أهمية تقوية وتعميق اطر التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين الشقيقين.

أكد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، على اهمية اعادة فتح معبر نصيب بين الاردن وسوريا لما له من اهمية كبيرة على البلدين ولبنان ايضا.

جاء ذلك خلال تصريح صحفي مشترك مع وزير الخارجية ايمن الصفدي في العاصمة عمان ، الثلاثاء.

وقال باسيل : أتمنى فتح معبر نصيب قريباً ليأكل الاردنيين التفاح اللبناني ونستفيد جميعا.

وأضاف : ان بقاء السوريين في دول اللجوء المجاورة سيكون بمثابة قنابل موقوته، مؤكدا على ان وعودة اللاجئين الى بلادهم يساهم في حل الازمة السورية