الإثنين, 17 تموز/يوليو 2017 15:16

الاحتلال يعارض الاتفاق الاردني الروسي الامريكي حول سوريا

 أعلن رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، أن تل أبيب تعارض الهدنة التي تم إعلانها في جنوب سوريا يوم 9 يوليو/تموز، بعد الاتفاق عليها من قبل الاردن روسيا والولايات المتحدة .

ونقلت صحيفة "هاآرتس" الصهيونية أن نتنياهو كشف عن موقفه من هذه الهدنة، التي وضعت حدا للأعمال القتالية بين الجيش السوري والجماعات المسلحة في المحافظات الواقعة على حدود سوريا مع العراق والأردن، خلال زيارته إلى باريس، حيث التقى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

وجاء في تقرير للصحيفة: "قال نتنياهو للصحفيين بعد لقائه ماكرون، يوم الأحد، إن "إسرائيل" تعارض الاتفاق حول وقف إطلاق النار في جنوب سوريا، الذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة وروسيا، لأنه يزيد من الوجود الإيراني في هذه البلاد".

من جانبه، أوضح مسؤول" إسرائيلي" في حديث للصحيفة، أن أسباب موقف "إسرائيل" هذا تعود إلى مخططات إيران لتوسيع وجودها العسكري في سوريا.

وأشار المصدر إلى أن السلطات الإيرانية تنوي، وفقا لمعلومات الاستخبارات الصهيونية، أن تقيم على أراضي سوريا قاعدة عسكرية لقواتها الجوية وأسطولها البحري الحربي، بالإضافة إلى إرسال مجموعة من الخبراء العسكريين إلى تلك البلاد.

وأضاف المصدر أن "هذا الأمر من شأنه أن يغير تماما صورة المنطقة، مقارنة مع ما نشهده حاليا"