قالت وزير الدولة لشؤون الاعلام والناطقة باسم الحكومة جمانة غنيمات أن الحكومة ستحاول العمل لتثبت انها جديرة بالثقة، مشيرة الى ان الحكومة تريد ان تعمل بجهد وسياسات وقوانين لكي نقنع الناس بأننا جادون. وأضافت لقناة “الاردن اليوم” ضمن برنامجها “مواجهة” مع الزميل عمر كلاب، الذي بثته الجمعة ، إن النهج العام للحكومة والظرف السياسي الذي جاءت به تفرض على الحكومة ان تتعامل بهذا المنطلق. واشارت الوزيرة غنيمات الى ان الحكومة حاولت تقديم رسائل حسن نوايا للمواطنين في كثير من الملفات ومنها تسعيرة المحروقات، وسحب قانون الضريبة، وتقاعد الوزراء بقيمته السياسية. ووصفت غنيمات الدوار الرابع بوجدان الاردنيين وقال: ان الناس خرجت لانها ضاقت ذرعا بالجباية وعدم التواصل معهم والاقصاء وعلى شعور الاردني انه مصدر الايراد من دون مقابل وهو ما دفع الاردنيين الى النزول الى الشارع. وقالت: الناس خرجت للشارع تشكوا الحكومات ومتذمرة منها ومن عدم التشاركية، وبالتالي حتى نقنع الاردني انك جاد علينا مراجعة السياسات ومعالجة جزء منها.ونوهت غنيمات الى انها لا تريد ان ترفع سقف التوقعات لان حجم المشكل كبيرة، وان العلاج لا يأتي بكبسة زر، مشيرة الى ان الامر معقد.وأشارت إذا أرادت الحكومة أن تستعيد ثقة الاردني عليها أن تقدم خطابا إعلاميا مختلفا وعلينا التعامل مع واقع صعب.وقالت ان العلاج في الاجابة على سؤال كيف يمكن ان نعالج…
أكدت وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات ان الاردن اتخذ قرار إغلاق الحدود لحماية أمنه ولتجنب أية مخاطر قد تهدد أمنه ولا تحقق مصالحه.وقالت غنيمات   ان فتح الحدود بطلب من الامم المتحدة لتوفير ماوى للنازحين يصطدم مع مصالح الاردن. وشددت غنيمات على موقف الاردن بعدم فتح الحدود امام مزيد من النازحين. واضافت ان المطلوب من المجتمع الدولي والامم المتحدة ان تقوما بدورها في اغاثة اللاجئين والضغط باتجاه التوصل لحل سياسي ينهي الأزمة في الجنوب السوري وعدم التخلي عن دورهم الأساسي والمهم في إنهاء العنف والقتل.ووبينت غنيمات ان الاردن مستمر بواجبه الإنساني في إيصال المعونات الإغاثية للنازحين السوريين في الداخل السوري.
أكدت وزيرة تطوير القطاع العام مجد شويكه ان مجلس الخدمة المدنية يقوم باجراء حوارات ونقاشات حول ادخال تعديلات على نظام الخدمة المدنية. وبينت شويكه ان الجميع متفق على رفع سوية كفاءة الموظف العام والمؤسسات العامة لخدمة المواطنين. وأوضحت شويكة ان اللغط الكبير الذي حدث حول النظام المعلن يتعلق في انهاء خدمات الموظف الذي يحصل على تقدير ضعيف لمدة عامين متتاليين، الا ان الصورة لم تكن واضحة للجميع فان الموظف الذي يحصل على تقدير ضعيف في المرة الاولى فانه يحصل على دورات تدريبية لتحسين مستوى اداءه اضافة الى تحمل مديره المباشر مسؤولية رفع الكفاءة لديه، مضيفة ان تقييم الموظف سيكون بشفافية عالية ولديه فرصة لمراجعة ادائه وتحسينه للوصول الى الخدمة المثلى للمواطن. واشارت شويكه الى ان هناك ثلاث مقترحات تلقاها مجلس الخدمة المدنية وسنستمع الى النقابيين في لقاء سيتم تحديده قريبا للأخذ بمقترحاتهم ومناقشتها للوصول الى الهدف من النظام وهو تقديم افضل خدمة للمواطنين، مؤكدة ان استثناء المعلمين قيد الدراسة
كشف وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الاثنين ، عن مباحثات اردنية روسية في موسكو للتهدئة جنوبي سوريا .وقال الصفدي، خلال مؤتمر صحفي مع منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في الأردن: انه سيغادر غدا الى موسكو لبحث التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا.وأكد الوزير أن الاردن مستمر في تحمل مسؤوليته في ايصال المساعدات للشعب السوري خاصة في الجنوب.وأشار إلى أن الاردن سمح بادخال عدد من الجرحى السوريين الى مستشفياته من اجل علاجهم فقط، مضيفا : " اننا اقمنا مستشفى ميداني لمعالجة الجرحى السوريين على الحدود " .وتابع الصفدي: " نحن منخرطون مع جميع الأطراف للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا ".
السبت, 30 حزيران/يونيو 2018 02:46

الأمير زيد يحذر من كارثة بسبب معارك درعا

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد، اليوم الجمعة، إن المدنيين في محافظة درعا بجنوب غرب سورية ربما يتعرضون للحصار والقصف على غرار ما حدث في معركة الغوطة الشرقية محذرا من ”كارثة“.وذكر الأمير زيد في بيان أن مكتبه لديه تقارير عن أن مقاتلي تنظيم داعش الذين يحاولون السيطرة على منطقة حوض اليرموك في محافظة درعا ”لا يسمحون للمدنيين بمغادرة المناطق الخاضعة لسيطرتهم“.وأضاف أن بعض نقاط التفتيش التابعة للقوات الحكومية تتقاضى مئات الدولارات من المدنيين لتسمح لهم بالمرور، وناشد كافة الأطراف توفير ممر آمن لمن يرغبون في النزوح.
قال وزير الخارجية أيمن الصفدي أن الأردن مستمر في التواصل مع كل المعنيين لوقف النار في الجنوب السوري ، ومع الأمم المتحدة لتأمين المدنيين. وأشار في تغريدة له على حسابه الخاص بموقع التواصل "تويتر " الى أنه قبل الحديث عن تهجير السوريين من أرضهم علينا أن نتحدث عن حماية السوريين فيها ، و علينا أن نتحدث عن إيجاد آليات دولية لتأمين الحماية وتأمين الإعانة للسوريين على أرضهم. ولفت في تغريدة أخرى الى أنه بحث جهود تحقيق وقف النار في الجنوب  السوري وتوفير الحماية للمدنيين مع وزير خارجية  فرنسا والمبعوث الأممي الخاص لسوريا. وأضاف أننا ننسق جهودنا لحقن الدم السوري ومنع المزيد من المعاناة ، مشيرا الى أن  حماية المدنيين أولوية نريد آليات لتحقيقها، اضافة الى التنسيق  مع الأمم المتحدة لتأمين المدنيين على أرضهم ومنع تهجيرهم. وكتب في تغريدة ثالثة :" فتحنا قلوبنا وبيوتنا ومدارسنا للأشقاء السوريين ونفعل ذلك واجبا. ماضون في تقديم كل ما نستطيع ل ١.٣ مليون شقيق بيننا ولمساعدة المدنيين في الجنوب على أرضهم. نبذل جهودا مكثفة لإنهاء المعاناة. لا يستطيع الأردن تحمل تبعات الأزمة وحده. هذه مسؤولية على المجتمع الدولي تحملها مجتمعا".
قالت وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات ان المطالبة بفتح الحدود للاجئين السوريين وللاسف امر لا يستطيع الاردن الاستجابة له، رغم ان المملكة تقدر عاليا الوضع الإنساني الصعب في الجنوب السوري، وتدرك حجم المعاناة وتقدر بألم المخاطر التي تحيق بالاشقاء.وزادت غنيمات ، في تصريحات لها الجمعة ، ان الاردن يرحب باي اتفاق للهدنة والتهدئة حفاظا على ارواح المدنيين وخصوصا الاطفال والنساء، موضحة ان البحث والتواصل لم يتوقفا مع جميع الأطراف لانجاح مساعي وقف التصعيد العسكري، مشددة على ان الاردن يرحب باي حل لحقن الدماء وعدم تشريد المزيد من المدنيين من الإخوة السوريين.وقالت ان الاردن يدعو الدول الكبرى والمجتمع الدولي ومنظمات الإغاثه للقيام بدورها في اغاثة وحماية الاشقاء السوريين وتوفير صيغة تحميهم وتحمي المصالح الاردنية.واضافت غنيمات ان الاردن يامل ان تتخذ الامم المتحدة خطوات عملية لمساعدة النازحين وتوفير متطلباتهم المعيشية خصوصا ما يتعلق بتوفير المياه والاطعمة والمستلزمات الطبية.واوضحت ان الجهود الاردنية مستمرة بالتواصل مع جميع الأطراف بالدعوة الى وقف العنف في الجنوب السوري مشيرة الى ان الاردن مستعد لتقديم العون للأشقاء السوريين في الداخل السوري.واستغربت غنيمات ان يحمل البعض مسؤولية المأساة الإنسانية التي يعاني منها الأشقاء في سوريا على المملكة وحدها، مشيرة الى ان قرار وقف العنف والقتل ضرورة وعلى الجميع ان يتحرك بهذا الاتجاه وزادت أن…
قال رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري ان الدولة الأردنية ستواجه بكل ما تعنيه ( الدولة ) من معاني ، تحديات حقيقية لم تواجهها من قبل .وأضاف في محاضرة القاها في جمعية الشؤون الدولية بعنوان “ الحراك الوطني والتحديات المستقبلية “  ، أن التحدي الأول هو إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية وإدارية وإجتماعية حقيقية وشاملة ، تأخرت كثيراً ، ووُعد بها الأردنييون مراراً وتكراراً . وأصبح شعار تغيير النهج وإعادة صياغة المجتمع على أسس إصلاحية ومدنية حديثة جزءاً من المطالبات الشعبية . ولو أن هذه الإصلاحات تمت في حينه بالتدرج وبهدوء ، لكان حال الأردن والأردنيين أقوى وأفضل في مواجهة هذه التحديات . وقال ان حراك الدوار الرابع في 30 أيار جاء لكي يغير من طبيعة الحراك الشعبي بصورة جذرية ، واستقالت الحكومة تحت ضغط ومطالبة شعبية جارفة . وتأسس اليوم نهج شعبي أصبح يعرف قدراته وسوف يستعملها في مراقبــة عمل الحكومات ويصحح المسيرة . وهذا سلاح قوي للغاية ومؤثر . واضاف وأستطيع القول باطمئنان إن الثلاثين من أيار كان نقلة نوعية في نهج الاحتجاج الشعبي الأردني . وهنا أستعين بتسمية الدوار الرائع التي استعملها اسعد خليفة لإحدى مسرحياته .وقال هناك على الدوار الرائع أعيد تشكيل الوعي الشعبي بصورة عفوية تماماً ، لكنها وبالضرورة كانت تحتكم لميراث طويل وعريض لنضالات الشعب الأردني . هذا…
الثلاثاء, 26 حزيران/يونيو 2018 14:33

الرزاز: لن نطرح بياناً وزارياً من 50 صفحة

أكد رئيس الوزراء الدكنور عمر الرزاز أن الحكومة وضعت الخطوط العريضة للبيان الوزاري الذي ستقدمه لمجلس النواب وطلب ثقته، مشيرا إلى أن 'الحكومة لن تطرح بيانا وزاريا من 50 صفحة، بل ستضع خطة زمنية لتنفيذه'.وقال الرزاز في لقاء مع رئيس مجلس النواب والكتل النيابية إن التحدي للحكومة في التعامل مع القضايا الملحة لكن لن نغرق بمبدأ العمل على اساس الفزعة.وإضاف إن البيان سيعمل على معالجة هذه القضايا والنظر للبعيد بحيث يبني لمشروع النهضة الشامل.وقال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أن النواب أبلغوا الحكومة بضرورة دعم مختلف القطاعات وعلى رأسها المزارعين، إلى جانب العمل على تنمية المحافظات.وحضر اللقاء النائب الأول لرئيس مجلس النواب المهندس خميس عطية والنائب الثاني لرئيس مجلس النواب النائب سليمان الزبن، والنواب رؤوساء وممثلي الكتل وأعضاء المكتب التنفيذي: مجحم الصقور ومازن القاضي ومحمود العدوان وأحمد الصفدي وفيصل الأعور ومحمد البرايسة ورمضان الحنيطي وتامر بينو وانصاف الخوالدة وحابس الفايز وعلي الحجاحجة.ومن الحكومة حضر نائب رئيس الوزراء رجائي المعشر ووزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة ووزير الدولة للشؤون القانونية مبارك ايو يامين ووزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق باسم الحكومة جمانة غنيمات.
قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل الطويسي، إن تشكيلة مجلس أمناء الجامعات استهدف تغييرا جذريا في النهج بما ينسجم مع قانون الجامعات لعام 2018 الذي صدر أخيرا.وأضاف الطويسي في تصريحات صحفية لبرنامج "الأردن هذا المساء" الذي بثه التلفزيون الأردني مساء اليوم الإثنين، ان القانون الجديد حدد ثلاث فئات في مجالس الأمناء وهي تختلف عن فئات القانون السابق. وتتمثل الفئة الاولى بالأكاديميين وتتكون من اربعة اعضاء، والثانية فئة الصناعة التجارة وتتكون من ثلاثة اعضاء، والثالثة فئة ذوي الخبرة والرأي وتتكون من اربعة اعضاء، اضافة الى رئيس الجامعة ورئيس المجلس.وتابع الطويسي ان تشكيلة رؤساء واعضاء مجالس الأمناء التزمت بقانون الجامعات لعام 2018 كما عكس القانون ما جاء بالاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية بضرورة إعادة تشكيلة مجلس أمناء الجامعات بأسس جديدة بحيث تدخل شرائح متعددة.وبين أن التشكيلة الجديدة انهت سيطرة الأكاديميين على مجالس الأمناء، مشيرا الى ان المجالس السابقة عبر تاريخ الجامعات كانت هناك هيمنة للأكاديميين على مجالس الأمناء بواقع تسعة اعضاء من اصل 13 عضوا وفي القانون الجديد اصبحوا اربعة فقط.واشار الى ان الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية تؤكد في احد بنودها بان يكون هناك شراكة حقيقية مع القطاع الخاص من خلال اشراكهم في اتخاذ القرارات، موضحا ان تعيين ممثلين من القطاع الخاص في مجالس الأمناء يسمح للقطاع المساهمة في…