صدى الشعب - قال مدير المركز الإعلامي الناطق الرسمي باسم المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي موسى الصبيحي إن الفاتورة الشهرية للرواتب التقاعدية بلغت مؤخراً (51) مليون دينار، من ضمنها (28) مليوناً للرواتب التقاعدية المبكرة وحدها، فيما يتوزع المبلغ المتبقي وقدره (23) مليون دينار على رواتب الشيخوخة، ورواتب العجز الطبيعي الكلي والجزئي، ورواتب العجز الإصابي الكلي والجزئي، ورواتب الوفاة الطبيعية، ورواتب الوفاة الإصابية، حيث تشكّل نفقات رواتب التقاعد المبكر (54%) من مجمل نفقات الرواتب التقاعدية كافة، وهو ما يؤشر إلى خلل واضح وفهم مغلوط في التعامل المجتمعي مع قضية التقاعد المبكر، وهي نافذة وجدت على سبيل الاستثناء للخروج الاضطراري من النظام التأميني للضمان، لكنها مع الأسف أصبحت قاعدة أساسية تتطلع إليها الأغلبية من أبناء الطبقة العاملة في المجتمع...! وأضاف الصبيحي خلال لقاء نظّمه قسم الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في جامعة اليرموك، وأداره عميد الكلية الأستاذ الدكتور رياض المومني، وبحضور رئيس قسم الاقتصاد بالكلية الأستاذ الدكتور نوح الشياب، وجمع غفير من أساتذة الجامعة وطلبتها، أن هناك (67) ألف متقاعد مبكر من حوالي (156) ألف متقاعد، حيث تبلغ نسبة المتقاعدين مبكراً إلى إجمالي أعداد المتقاعدين (43%)، مشيراً إلى أن المتوسط العام للعمر عنـد التقاعـد لكافــة المتقاعدين من مختلف أنواع الرواتب التقاعدية بلغ (52) عاماً، بينما بلغ متوسط العمر لمتقاعدي المبكر "عند تقاعدهم" (50)…
في الوقت الذي يتحدث به وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات عن بذل الحكومة قصارى جهدها لتحقيق الإصلاح في المجالات كافة، وكذلك   تطبيق مفاهيم العدالة والمساواة وجعلها واقعاً ملموساً بين المواطنين وعلى أسس من الشفافية والمؤسسية والعمل على الحد من التجاوزات إن وجدت   مهما كان نوعها أو حجمها أو مصدرها. وفي الوقت الذي تتغنى به وزارة التربية والتعليم بان كافة أعمال الوزارة وإجراءاتها تخضع للمتابعة والتقييم   والمساءلة، مؤكدين دائماً بضرورة محاربة ما تسمى الشللية والمحسوبية في العمل الحكومي والتأكيد على روح المبادرة والمكاشفة والمصالحة والمساءلة.   وفي الوقت الذي يتغنى به وزير التربية و التعليم بان نهج البناء التراكمي على المنجز التربوي يعد الأساس والركيزة الهامة لأي عمل   مؤسسي، مشيرا في هذا الإطار إلى أهمية تضافر الجهود والعمل بروح الفريق الواحد تحقيقا لطموح وتطلعات القيادة الهاشمية والشعب الأردني بمستوى   تربوي وتعليمي متميز في عالم يتسم بسرعة التغيير والتطور. والعمل بمنتهى الأمانة والجدية والالتزام الكامل بالتشريعات النافذة التي تحدد الصلاحيات   لكل موظف في المؤسسة التربوية، معتبرا تطبيق تلك الأنظمة والتعليمات هو الضامن في تحقيق مفهوم العدالة والمساواة.              تطل علينا كارثة تعليمية جديدة مع بداية الفصل الدراسي الثاني من خلال مدرسة جاوا الثانوية للبنين التي يعاني طلبة الثاني ثانوي  …
الإثنين, 21 نيسان/أبريل 2014 17:16

قناة ألمانية تبث مونديال البرازيل مجانًا

وجهت قناة ZDF الألمانية صفعة قوية لقناة «بي إن سبورت» (الجزيرة القطرية سابقاً)، وذلك بعد أن كسبت القضية   المرفوعة ضدهم من القطريين تجاه حقوق بث مباريات دوري الأبطال والرابطة الأوربيتين.   وكانت القناة الألمانية قد اشترت الحقوق التليفزيونية لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا ونهائي رابطة الأبطال، وقررت   عرضها بالمجان أمام مشاهديها ما حدا بقناة «بي إن سبورت»، إلى تقديم شكوى ضد القناة تطالبها بالتشفير فرفض   الألمان.   ولم تنتهِ المعركة بين المجموعتين الإعلاميتين، إذ سارت القناة الألمانية في طريق التحدي واشترت حقوق المونديال   البرازيلي المقبل، وأعلنت بثه على كل قنوات «نايل سات» و«هوتبيرد» مجاناً، وهو ما يكلف القناة القطرية خسائر   فادحة، ويفتح الباب على مصراعيه أمام مؤسسات إعلامية أخرى للدخول من الثغرة القانونية التي استثمرها الألمان في   لوائح «فيفا».   وبحسب موقع «العربية» نت فقد استغرب مدير قناة ZDF، غضب مسؤولي القنوات القطرية، وقال لوسائل الإعلام:   «اشترينا بالمال مثلهم، هم شفّروا قناتهم ونحن قدمناها بالمجان، لم نتدخل في قرارهم ولا نريد لأحد أن يتدخل في   قرارنا».   وتابع رئيس القناة الألمانية ساخراً: «كيف لبلد لم يتأهل مرة واحدة لكأس العالم أن يحتكر مباريات المونديال وحده وعدد   سكانه لا يصل إلى مليون».   وأكمل رئيس القناة الألمانية في تصريحاته التي بثتها القناة…
مطالبات بإقالة أمين عمان عقل بلتاجي العاملون في قطاع الإسكان والعقارت يمهلون الحكومة أسبوعا للاستجابة لمطالبهم قال رئيس جمعية المستثمرين في قطاع الاسكان المهندس كمال العواملة إن العلاقة بين القطاع العام ممثلا بأمانة عمان والقطاع الخاص لم تعد علاقة تشاركية بل أصبحت تشابكية نظرا للقرارات التي تتخذها الأمانة والتي وصفها بأنها مفاجئة وغير قانونية. وأضاف العواملة خلال مؤتمر صحافي بعنوان "معيقات الاستثمار في قطاع الاسكان" والذي عقد في جمعية المستثمرين في قطاع الاسكان، إن تأخير الحصول على التراخيص يحمل المستثمرين فوائد للبنوك وشركات التمويل 120 ألف دينار يتحملها المواطن، أيضا لفت إلى أبرز معيقات الاستثمار التي تقف في وجه قطاع الاسكان تتمحور بثلاثة محاور هي اشكاليات اجرائية، وتنظيمية، وتشريعية. وأكد في حديثه عن محور الاشكاليات الاجرائية تكمن في طول المدة الزمنية اللازمة للحصول على رخص البناء والتي قد تصل إلى أربعة شهور وذلك لقلة الكوادر الفنية المؤهلة وتأخير مواعيد الكشف والمزاجية في التعامل مع المستثمر، أيضا طول المدة اللازمة وكثرة الاجراءات والتعقيدات للحصول على اذن الحفر والتي قد تصل إلى شهر على الأقل، وتأخير الحصول على اذن هدم للبناء القديم تحت الادعاء بأنها مباني تراثية والتي قد تصل إلى أشهر لكثرة الدوائر ذات العلاقة، وتأخير الحصول على اذن الأشغال عند انتهاء البناء والتي قد تصل إلى أربعة أشهر. وأشار في…