السبت, 10 آذار/مارس 2018 01:05

مانشستر يونايتد يسعى لإيقاف المد الهجومي لليفربول

 يتعين على مانشستر يونايتد ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو ايقاف المصري المتألق محمد صلاح، عندما يستقبل حامل لقب الدوري 20 مرة ليفربول المتوج 18 مرة في صراع على المركز الثاني، اليوم السبت ضمن المرحلة 30 من بطولة انجلترا لكرة القدم.
وفي وقت ضمن مانشستر سيتي اللقب نظريا، لابتعاده 16 نقطة عن يونايتد و18 عن ليفربول قبل 9 مراحل من انتهاء الموسم، تبدو المنافسة قوية بين "الشياطين الحمر" و"الحمر" وتوتنهام على مركز الوصافة.
واحتفظ يونايتد بوصافته وفارق النقطتين عن ليفربول، بعد فوز بالغ الصعوبة على مضيفه كريستال بالاس الاثنين، عندما قلب تأخره 1-2 في آخر ربع ساعة إلى فوز 3-2 بهدف في الوقت القاتل.
وقال الصربي نيمانيا ماتيتش صاحب هدف الفوز في لندن حيث أحرز مانشستر يونايتد ثلاث نقاط جديدة من دون اقناع "يجب أن نكون صريحين، ينبغي أن نلعب أفضل".
وتابع لاعب تشلسي السابق الذي سجل هدفه الأول مع يونايتد "يجب أن نقدم المزيد اذا اردنا الفوز، لأن ليفربول فريق ذات نوعية عالية جدا".
وسيكون عبء المباراة كبيرا على مورينيو، في ظل الاداء الهجومي الضارب لليفربول وتسجيله 20 هدفا في آخر سبع مباريات، قبل ان يجري مدربه الالماني يورغن كلوب تغييرات عديدة في مواجهة بورتو البرتغالي (0-0) منتصف الاسبوع في اياب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، نظرا لضمانه التأهل نظريا (5-0 ذهابا).
وفي ظل تأقلم الوافد الجديد الهولندي فيرجيل فان دايك في الدفاع والاستقرار على الحارس الالماني لوريس كاريوس، يبدو ان ليفربول الذي بلغ ربع نهائي المسابقة القارية للمرة الاولى منذ تسع سنوات، يسير على السكة الصحيحة وهو لم يخسر سوى مرة واحدة في آخر 20 مباراة في الدوري المحلي.
لكن نقطة القوة الأبرز في الفريق تتمحور حول الثلاثي الهجومي الضارب المؤلف من صلاح، البرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني الذين سجلوا 68 هدفا سويا.
وخيمت مباراة يونايتد على مواجهة ليفربول في دوري الابطال، اذ أراح كلوب مهاجميه الثلاثة لفترات متفاوتة من المباراة.
ويقدم الثلاثي اداء هجوميا ناريا هذا الموسم، وخصوصا صلاح الذي يتصدر ترتيب الهدافين (24) بالتساوي مع هاري كاين مهاجم توتنهام، فيما اضاف فيرمينو 13 هدف ومانيه 8 اهداف.
وستكون مواجهة ليفربول، الأولى من 3 مباريات مهمة ليونايتد في ثمانية ايام، ستحدد شكل نهاية موسمه بشكل كبير.
ويزوره اشبيلية الاسباني الثلاثاء في اياب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، بعد تعادلهما سلبا ذهابا في الاندلس، قبل قدوم برايتون لمواجهته في ربع نهائي كأس انجلترا.
وأقر مورينيو اخيرا ان "مواجهة ليفربول لها طعم خاص"، وعليه ان يقرر ترك التشيلي الكسيس سانشيز على الجهة اليسرى من الهجوم، مع دعم اضافي من الفرنسي انتوني مارسيال وماركوس راشفورد، او تغيير موقعه. ولم يسجل التشيلي الدولي سوى مرة وحيدة منذ انتقاله في فترة الانتقالات الشتوية من ارسنال.
ويتعين على تشلسي حامل اللقب النهوض من كبوة عميقة انزلته الى المركز الخامس، عندما يستقبل كريستال بالاس السابع عشر والمهدد بالهبوط. وسقط رجال المدرب الايطالي انتونيو كونتي اربع مرات في آخر 5 مباريات، ليبتعد الفريق اللندني 25 نقطة عن المتصدر.
ويريد الفريق الأزرق تقليص الهوة مع توتنهام الذي يتقدمه بفارق 5 نقاط ويحتل آخر المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال. لكن توتنهام الذي يعيش فترة جيدة في الدوري ولم يخسر في 2018، يحل على بورنموث الثاني عشر بعد خروجه الموجع من دوري ابطال اوروبا.
وخاض فريق شمال لندن مواجهة يوفنتوس الايطالي على ارضه الاربعاء بعد تعادله 2-2 في تورينو، بيد أن رجال المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو أهدروا تقدمهم في غضون ثلاث دقائق على ملعب ويمبلي وخسروا 1-2 ليودعوا المسابقة من ثمن النهائي.
وفي ختام المرحلة، يحل مانشستر سيتي على ستوك وصيف القاع، وقد يعزز الفارق الشاسع بالصدارة، بحال فوزه وخسارة يونايتد أمام ليفربول.
وخسر لاعبو المدرب الاسباني بيب غوارديولا أمام بازل السويسري 1-2 على أرضهم، بتشكيلة شبه رديفة وذلك بعد فوزه الكبير ذهابا برباعية نظيفة. أما ارسنال السادس الذي تنفس الصعداء بفوزه الخميس على ارض ميلان الإيطالي 2-0 في ذهاب ثمن نهائي الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، فيستقبل واتفورد التاسع يوم غد الأحد بعد 3 خسارات متتالية. -(أ ف ب)