السبت, 10 آذار/مارس 2018 01:04

الوحدات يريد نقاط مواجهة الأهلي.. وشباب الأردن يلاقي البقعة

تختتم اليوم منافسات الجولة 18 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، حيث تقام مباراتان تقام الأولى منهما بين فريقي شباب الأردن "24 نقطة" والبقعة "16 نقطة" عند الساعة 4 مساء على ستاد الأمير محمد، بينما يشهد ستاد عمان عند الساعة 6.30 مساء مواجهة قوية تجمع بين الوحدات "40 نقطة" الساعي لنيل اللقب والأهلي "21 نقطة".
شباب الأردن * البقعة
يدرك البقعة الذي قدم مباراة مثيرة أمام الوحدات رغم الخسارة، أن المهمة ليست بسهلة، الا أنه يسعى للخروج بنتيجة ايجابية في اطار سعيه للهروب من شبح الهبوط، لذلك سيعمد مدربه إلى إغلاق الطرق المؤدية إلى المرمى واللعب وفق أداء متوازن، معتمدا على تحركات المحترف السوري سامر السالم إلى جانب محمد العملة وعمار ابوعواد ووسام دعابس وخالد الدردور.
أما شباب الأردن الذي يمر بظروف افضل من خصمه وهو الذي عاد بنقطة التعادل من موقعة الرمثا، فيبحث عن الفوز في محاولة منه للتقدم نحو مربع الكبار، ويدرك مدربه عيسى الترك أن المهمة ليست بالسهلة، لذلك سيدفع بأوراقه كاملة معتمدا على انطلاقات محمد الرازم ويوسف النبر واحمد ياسر ولؤي عمران الذين سيخوضون مواجهة قوية في الوسط مع دعابس ورفاقه، قبل الوصول الى مرمى الحارس فراس صالح من خلال التسديد البعيد الذي يجيده لاعبو الشباب، أو إيصال الكرات خالد ابورياش  والمحترف كبالينجو، والأخير يشكل الثقل الهجومي الذي يعول عليه الشباب كثيرا لهز الشباك البقعاوية رغم عدم ظهوره بالمستوى المطلوب أمام الرمثا.
الوحدات * الاهلي
يسعى الوحدات للاقتراب خطوة اضافية من تحقيق اللقب 16 في تاريخه بعدما باتت تفصله عنه 9 نقاط، من اصل 5 جولات متبقية. 
ويأمل الوحدات أن يواصل انتصاراته واسعاد جماهيره بالاقتراب من تحقيق اللقب، لكن جهازه الفني بقيادة جمال محمود يدرك مدى صعوبة المواجهة أمام الأهلي، خصوصا وأن الأخير عادة ما يقدم مستوى فنيا متميزا في المواجهات التي تجمعه بالوحدات.
ويدرك محمود أن إهدار أي من النقاط قبل خمس جولات من نهاية البطولة سيزيد الضغط على لاعبي فريقه، لذلك من المرجح أن يخوض مباراة الأهلي بذات التشكيلة التي لعبت أمام الرمثا والبقعة وحققت انتصارين ثمينين في آخر جولتين.
ويتوقع أن يشرك الثنائي طارق خطاب وباسم فتحي في العمق الدفاعي أمام حارس المرمى عامر شفيع، ويستفيد من قدرات محمد الدميري واحسان حداد في الواجب الدفاعي إلى جانب تعزيز فكرة الاختراق عن الأطراف خلف فهد اليوسف ويزن ثلجي، والتي تلتقي مع أفكار البناء من محور الارتكاز لرجائي عايد واحمد الياس بما يضمن تنويع حلول الاختراق وتوفير الإمداد اللازم لحمزة الدردور ومن خلفه سعيد مرجان على الواجهة الامامية.
وسيلعب الأهلي المباراة من دون أي ضغط ولكنه يأمل في الفوز ليعزز موقعه على جدول الترتيب ويبدو أن وسط الفريق بات أكثر نضجا في ظل تواجد عبيدة السمارنة وموسى الزعبي ويزن دهشان ومحمود شوكت، حيث يتقدم الاخير للاسناد الهجومي بوجود تامر سوبر ومحمود الوادي في خط المقدمة وهذا الأخير يعول عليه الفريق كثيرا لارباك دفاعات الوحدات والوصول لشباك الحارس عامر شفيع