صدى الشعب - بترا
رعى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور امس الاثنين حفل اطلاق منصة الحوسبة السحابية التي جاءت بالتعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشركة مايكروسوفت وتعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
وقد تم تمويل المنصة بالشراكة بين الوزارة وشركة "مايكروسوفت" التي تجمعها علاقة استراتيجية مع الحكومة الأردنية، وسيتم خلال المرحلة الأولى من المشروع تزويد الدوائر الحكومية بمركز بيانات متكامل يعتمد على خدمات الحوسبة السحابية موجود في مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني، حيث يربط أكثر من 90 هيئة حكومية من خلال شبكة بيانات خاصة، فيما ستعمل المنصة خلال مراحل لاحقة من المشروع كمركز بيانات افتراضي للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة.
كما ستعمل المنصة على تقنين الوقت المستغرق لإتمام عمليات شراء خوادم الحواسيب في الدوائر الحكومية، حيث اصبح بالإمكان إتمام الحصول على خوادم حواسيب في أقل من يوم واحد بدلا من 4 شهور او اكثر من خلال القنوات الاعتيادية، إلى جانب رفع نسبة الاستخدام الاعتيادية لخوادم الحكومة الى 90 بالمئة مقابل حوالي 15 النسبة السابقة، اضافة الى زيادة قدرة الحكومة في الحصول على قدرات عالية للخوادم التي تستعملها.
واعرب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عزام سليط في حفل الاطلاق "عن اعتزازه بالشراكة المستدامة مع "مايكروسوفت"، مشيرا الى ان اطلاق مركز البيانات المتكامل والمعتمد على خدمات الحوسبة السحابية يأتي ضمن سلسلة الخطوات الهادفة إلى تحسين الأداء الحكومي التقليدي والارتقاء ببرنامج الحكومة الإلكترونية.
وقال "نأمل من خلال المشروع زيادة فعالية أداء مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية، سواء في تعاملاتها الداخلية أو في تعاملاتها مع المواطنين".
وبين سليط ان استخدام تكنولوجيا الحوسبة السحابية من قبل المؤسسات الحكومية الاردنية سيساهم في تخفيض كلف الانفاق على تكنولوجيا المعلومات في هذه المؤسسات، وستتيح المنصة التي تم بناؤها على مبدأ توفير"البنية التحتية كخدمة" (Infrastructure as a Service)، الى توفير المرونة للمؤسسات الحكومية للوصول إلى الموارد الحاسوبية المطلوبة، كما ستكون منصة لتشغيل عدد كبير من التطبيقات والبرمجيات الحكومية، التي كانت تتطلب استثمارا كبيرا في أجهزة الحواسيب والبنية التحتية، الامر الذي سيوفر تكاليف الاجهزة والبرمجيات وكلف التشغيل بنسبة تتراوح بين 15 -20 بالمئة في السنة الاولى، ترتفع الى 40- 45 بالمئة في السنوات التي تليها، عدا عن رفع الأداء وقابلية التوسع وتوفرها بشكل دائم وقدرتها الاستيعابية الهائلة وسرعة التحميل من خلالها.
واضاف، ان استخدام الحوسبة السحابية سيعمل على تقليل الفترة الزمنية اللازمة لتوفير الموارد الحاسوبية لعمل المؤسسات الحكومية اذا ما قورنت مع اجراءات طرح العطاءات الحكومية، وقابلية التوسع وتوفرها بشكل دائم، والتركيز على الأعمال الأساسية بدلاً من تكنولوجيا المعلومات لا سيما وان الادارات الحكومية ستركز على مهامها الأساسية بدلاً من إدارة تكنولوجيا المعلومات، واضافة الى كونها صديقة للبيئة فإنها توفر الموارد بطريقة أكثر ديناميكية.
من جانبه قال مدير عام شركة مايكروسوفت/ الأردن حسين ملحس ان إطلاق منصة "الحوسبة السحابية" يتماشى مع جهود الشركة الهادفة إلى توفير سبل الدعم للحكومة، ويساهم في تعزيز فعالية وأداء الدوائر الحكومية بما يضمن تقديم خدمات أفضل للمواطنين في كافة القطاعات.
وشارك في حفل الاطلاق عدد من الوزراء والامناء ومديري عامي الوزارات والمؤسسات الحكومية وسفراء وحشد من المختصين ومديري ادارات تكنولوجيا المعلومات في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية. بترا

صدى الشعب - عمان
قررت الحكومة، اليوم السبت، رفع أسعار البنزين بصنفيه (أوكتان 90، 95)، وتخفيض أسعار الكاز والسولار.
وبموجب التسعيرة الجديدة، فقد ارتفع سعر البنزين أوكتان 90 إلى 845 فلسا لليتر (16.900 دينارا للصفيحة)، بدلا من 840 فلسا لليتر (16.80 دينارا) للصفيحة في تسعيرة الشهر الماضي وبزيادة نسبتها 0.56%.
كما ارتفع سعر البنزين أوكتان 95 إلى 1030 فلسا لليتر (20.600 دينارا للصفيحة) بدلا من 1025 فلسا (20.500 دينارا للصفيحة) في تسعير الشهر الماضي أي بما يعادل زيادة نسبتها 0.48%.
بالمقابل خفضت الحكومة سعر مادتي الكاز والسولار إلى 670 فلسا لليتر (13.400 دينارا للصفيحة) بدلا من 675 فلسا (13.500 دينارا) في تسعيرة الشهر الماضي وبتراجع نسبته 0.7%.
وأبقت الحكومة على سعر اسطوانة الغاز المنزلي 12.5 كغم عند 10 دنانير.

بنزين

صدى الشعب - عمان
قدرت منظمة العمل الدولية ارتفاع معدل البطالة في الأردن إلى 30 % مع نهاية العام الماضي نسبة إلى عدد السكان، فيما أكدت مصادر وزارة العمل أن هذه النسبة تشمل فئة الشباب من الداخلين الجدد إلى سوق العمل، بينما تبلغ نسبة البطالة الفعلية لجميع الفئات نحو 11.8 % فقط.

وأشارت المنظمة في تقرير أصدرته أمس الى ان معدل البطالة في الاردن "يزيد على معدل البطالة في الشرق الأوسط البالغ 27 % تقريبا".

وحمّل التقرير أسباب الارتفاع إلى "انعدام الوظائف بسبب قلة المشاريع الجديدة التي تُعد نَتَاجًا للوضع الاقتصادي في المملكة، اضافة الى النظام التعليمي في الاردن الذي لا يتوافق مع متطلبات السوق، وافتقار الباحثين عن العمل من خريجي التعليم العالي للمهارات اللازمة".

ونوه إلى ان معدل البطالة بين الشباب في دول منطقة الشرق الأوسط ما يزال "من أعلى المعدلات في العالم، حيث بلغ 27.2 %، وهو أكثر من ضعفي المتوسط العالمي".

وبين ان معدل البطالة في المغرب، سجل 19 %، فيما بلغ 22 % في الجزائر ولبنان، و25 % في مصر، و30 % في الأردن والسعودية، و40 % في فلسطين، و42 % في تونس.

وقال التقرير ان الباحثين عن العمل من خريجي التعليم العالي في دول المنطقة يستغرقون وقتا طويلا من اجل العثور على فرصة عمل.

بدورها، عقبت وزارة العمل على التقرير، بلسان أمينها العام حمادة ابو نجمة الذي قال إن التقرير "يتعلق ببطالة الشباب في العالم العربي من سن 15-24، من الداخلين الجدد الى سوق العمل".

وأضاف أبو نجمة إن هذه النسبة "عادة ما تصل الى 30 % وفقا لاحصاءات وتقارير دائرة الاحصاءات العامة"، لافتا الى ان وضع الاردن في هذه القضية يقع "ضمن النمط الطبيعي والمعدل العام".

وتابع إن نسبة البطالة إلى المجموع العام في الأردن بين مختلف الفئات وصلت إلى 11.8 %، وهي "منخفضة عن الربع الاول من العام الماضي على نحو ملموس".

صدى الشعب - وكالات
نقلت رويترز عن المتحدث أحمد دادو أن تيمرمانز سيسافر الى الرياض ليوضح ان آراء فيلدرز تخصه هو ولا تمثل موقف الحكومة الهولندية.
ولم تعلن السلطات السعودية أي عقوبات رسمية على هولندا وهي من أكبر المستثمرين الأجانب في المملكة الخليجية. لكن وسائل الإعلام السعودية ذكرت الأسبوع الماضي أن إجراءات اتخذت بالفعل ضد شركات هولندية.
وجاء قرار إرسال عضو رفيع في الحكومة الهولندية بعد أيام من سفر دبلوماسي هولندي كبير الى السعودية للاجتماع مع مسؤولين في الرياض.
وجاء خيرت زعيم حزب الحرية الهولندي المعادي للهجرة في المرتبة الثانية في انتخابات هولندا الخاصة بالبرلمان الأوروبي التي جرت في الأسبوع الماضي.
وطبع فيلدرز - الذي يريد وقف الهجرة من الدول الاسلامية إلى هولندا والانسحاب من الاتحاد الاوروبي - ملصقات بألوان علم السعودية في ديسمبر كانون الأول تحمل عبارات مهينة للاسلام.
وقالت الحكومة الهولندية إن قيمة التجارة الثنائية بين البلدين اقتربت من نحو خمسة مليارات دولار في عام 2010 وتمثل هولندا نحو أربعة في المئة من الاستثمارات الاجنبية المباشرة في السعودية في ذلك العام

صدى الشعب - وكالات
ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" "الإسرائيلية"، أن مصافى نفط "إسرائيلية" وأمريكية انضمت إلى قائمة مستوردي النفط الخام من إقليم "كردستان العراق", الذى يخوض صراعاً مريراً مع الحكومة المركزية في بغداد التي تقول إن مبيعات الإقليم غير مشروعة.
وذكرت مصادر في قطاع النفط وفى خدمات تتبع مسارات السفن، أن الولايات المتحدة استوردت أولى شحناتها من النفط الخام من المنطقة قبل أسبوعين، بينما اتجهت أربع شحنات على الأقل إلى "إسرائيل" منذ يناير الماضي, غير أنه ليس معروفا هل اشترت "إسرائيل" النفط من إقليم كردستان العراق بشكل مباشر أم عبر وسطاء بدون علم حكومة الإقليم؟.
وكانت الحكومة العراقية أكدت مراراً أن أي مبيعات نفطية تتجاوزها هي مبيعات غير قانونية, وهددت بمقاضاة أي شركة تبرم صفقات من هذا النوع, ومع ذلك يباع نفط كردستان لعدد من المشترين الأوروبيين، في حين ترفض بغداد بيع النفط لــ"إسرائيل".
ورفضت وزارة الطاقة في "إسرائيل" التعليق على الموضوع, فى حين تؤكد المصادر أن أربع شحنات على الأقل ذهبت إلى "إسرائيل" تحمل خاما كرديا منذ بداية هذا العام.
وذكرت مصادر تجارية أن محطة شركة أويل ريفايناريز "الإسرائيلية" في حيفا عالجت بعضه, مضيفة أن شركة باز أويل التي تملك مصفاة قرب مدينة أسدود، اشترت شحنتين على الأقل خلال الأشهر التسعة الماضية.

صدى الشعب – عمان
تبدأ في العاصمة الجزائرية اليوم الأربعاء فعاليات الدورة السابعة والأربعين لمعرض الجزائر الدولي الذي تنظم فيه المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية المشاركة ل 32 شركة محلية للفترة من الثامن والعشرين من الشهر الحالي ولغاية الثاني من الشهر المقبل.
وقال المدير التنفيذي للمؤسسة المهندس يعرب القضاة أن المعرض الذي تنظمه الشركة الجزائرية للمعارض والتصدير تشارك به 32 شركة محلية تعمل في مجالات القطاعات الصحية والمستلزمات الطبية والأدوية والمنتجات الغذائية والتعبئة والتغليف والزيوت النباتية والتصميم الهندسي والبلاستيك والخدمات الصحية والإنشاءات .
وأضاف أن مساحة الجناح الأردني في المعرض تصل إلى 400 متر مربع فيما تصل المساحة الإجمالية للمعرض إلى عشرة آلاف متر مربع بمشاركة 850 شركة عربية ودولية تمثل 20 دولة .
وبيّن القضاة أن المشاركة الأردنية جاءت بهدف تعزيز تواجد الصناعات المحلية في السوق الجزائري وأسواق دول إفريقيا حيث يعتبر الجزائر من الأسواق المستهدفة في ظل وجود العديد من الفرص الاستثمارية فيه كما تعتبر المنتجات المحلية منتجات منافسة من حيث الجودة والسعر .
ولفت إلى أهمية المشاركة في المعرض بهدف زيادة حجم الصادرات الوطنية خاصة وان عدد سكان الجزائر يصل إلى 40 مليون كما يعتبر ثاني أكبر بلد أفريقي من حيث المساحة بعد السودان والتي من شانها أن تسهم في تنوع أذواق المستهلكين .
وأشار القضاة إلى أهمية موقع الجزائر المطل على عدد من البلدان الإفريقية كبوابة ومدخل للسوق الإفريقي بالإضافة إلى سهولة وصول البضائع والمنتجات الأردنية للسوق الجزائري نظراً لتوفر خطوط الشحن البحري والجوي كما يرتبط الأردن والجزائر باتفاقيتي تبادل تجاري والتجارة الحرة العربية .
وأكد على أهمية المشاركة من حيث تحقيق التواصل مع الشركات العربية والدولية المشاركة وإقامة العلاقات التجارية والتعريف بفرص السوق واستقطاب اهتمام المستثمرين وتوسيع القاعدة التصديرية للقطاعات الصناعية والخدمية من خلال دخول أسواق جديدة للنهوض بالصناعة المحلية والترويج لها والتعرف على متطلبات الأسواق الخارجية .
يذكر ان حجم التبادل التجاري بين الاردن والجزائر بلغ خلال العام الماضي 7ر101 مليون دينار منها 1ر98 مليون دينار صادرات و6ر2 مليون دينار مستوردات .
من الجدير بالذكر أن المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية هي المظلة الوطنية المعنية بتطوير المشاريع الاقتصادية في المملكة ورعايتها ودعمها وتمكينها من المنافسة والتطور والنمو محليا و عالميا وترويج منتجاتها في الأسواق الدولية المستهدفة من خلال زيادة حجم الصادرات وتعزيز مهاراتها وقدراتها الفنية والإدارية والتصديرية .

صدى الشعب – وكالات
قررت المحكمة الإدارية في الكويت الأحد عدم اختصاصها ولائياً في نظر قضية وقف منحة الـ 4 مليارات دولار إلى مصر.وكان محامي كويتي يدعى عبدالله الكندري رفع دعوى قضائية يطالب بوقف المنحة ، معتبرا أن قرار مجلس الوزراء يمثل إهدارًا جسيمًا للمال العام، ويأتي مخالفاً للدستور والقانون.وأكد المحامي أن الدستور لا يُجيز منح الدول الأخرى مبالغ مالية نقدية لا ترُد.
كانت الكويت أعلنت عقب إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في الثالث من تموز/ يوليو الماضي عن تقديم مساعدات لمصر بقيمة 4 مليارات دولار تشمل وديعة بقيمة 2 مليار دولار للبنك المركزي المصري، ومليار دولار أخرى منحة لا ترد، إضافة إلى نفط ومشتقات نفطية بقيمة مليار دولار كمنحة. وقد تم لاحقًا تقديم مليار دولار كمنحة إضافية من الحكومة الكويتية لمصر.

صدى الشعب – وكالات
استقطب "دبي مول" أحد مشاريع "إعمار العقارية" في قطاع التسوّق، ما يقارب 21 مليون زائر خلال الربع الأول من العام الجاري. وأفاد بيان صحفي على "سوق دبي المالي" اطلع "الاقتصادي الإمارات" على نسخة منه، بأنّ شركة "إعمار العقارية" تقوم حالياً بأعمال توسعة "دبي مول".
وتشمل أعمال التوسعة إضافة حوالي مليون قدم مربعة إلى منطقة الأزياء في "دبي مول"، تتضمن نحو 150 علامة تجارية جديدة تتواجد للمرة الأولى في المول. وفي السياق ذاته، اجتذب "دبي مول" خلال العام الماضي مايزيد على 75 مليون زائر من شتى أنحاء العالم، ليتصدّر بذلك مراكز التسوّق الأكثر استقطاباً للزوار في العالم للعام الثالث على التوالي. يشار إلى أنّ أصول "إعمار العقارية" تتضمن في قطاع التسوّق كلاً من "دبي مول"، "دبي مارينا مول"، "سوق البحار" و"مجمّع دبي للذهب والألماس"، وذلك عبر أكثر من 5.8 مليون قدم مربعة من إجماليّ المساحات المُعدّة للتأجير في "إمارة دبي".

صدى الشعب - عمان
يعتبر مشروع العبدلي - الواقع وسط مدينة عمان - أضخم مشروع إنمائي متكامل في العاصمة الأردنيّة، يجري تشييده على مساحة 384 ألف متر مربع وعلى مساحة مبنية تصل إلى 1,8 مليون متر مربع تقريبا. ويضم المشروع مجمعات سكنية، ومكاتب، وفنادق، وشقق، ومحلات تجارية، ومرافق ترفيهية، بكلفة إجمالية تصل إلى أكثر من خمسة مليارات دولار.وبحسب تقرير صادر من الشركة، وبحسب وكالة انباء الشرق الأوسط فإن المشروع يجري تنفيذه على مرحلتين، الأولى تقوم على مساحة تقدر بـ251 ألف متر مربع، وتشمل 33 مشروعاً مختلفاً، يملكها ويطورها الكثير من المستثمرين المحليين والدوليين، وتضم أبراجا ومباني تجارية، وفنادق، ومساحات سكنيّة ومكتبية. أما المرحلة الثانية فإدارة المشروع بصدد تصميمها الآن بشكل يستوعب التغيّر في أنماط الطلب داخل السوق العقارية المحلية، وستتضمن مباني سكنية متوسطة وعالية الارتفاع، بالإضافة إلى مكاتب، وفنادق، ومحلات تجارية، ومساحات خضراء، وحدائق عامة.

وقال التقرير إنه يندرج تحت مشروع العبدلي الكثير من المشاريع المميزة التي تضيف رونقاً خاصاً للمشروع، أهمها هو مشروع البوليفارد الذي سيجري افتتاحه في شهر يونيو (حزيران) 2014، وهو مشروع إنمائي مُتعدّد الاستخدامات يتميّز بوجود جادّة مشاة رئيسة يبلغ طولها 370 مترا وعرضها 21 مترا، تحيط بها 12 بناية متوسطة الارتفاع ويضم شققا فاخرة مفروشة، ومنطقة أسطح ذات إطلالة خلابة، وعددا من المرافق التجاريّة، مثل المطاعم، والمقاهي، والمحلات التجارية، والصالات الرياضية، والمراكز الصحية، والمسابح.

كما يضم البوليفارد الذي يحتل موقعاً استراتيجياً في مشروع العبدلي نحو 400 شقة فندقية فاخرة موزّعة على ثمانية مبان سكنيّة تعمل وتدار من قبل شركة إدارة فنادق روتانا (واحدة من شركات إدارة الفنادق الرائدة في منطقة الشرق الأوسط). بالإضافة، يضم مشروع البوليفارد أربع مبان من 30 ألف متر مربع من المساحات المكتبية الذكية والمخدومة بأحدث الخدمات التكنولوجية.

أما «العبدلي مول» فيأتي ليكمّل المرافق التجارية والترفيهية الموجودة داخل مشروع العبدلي بمساحة مبنية إجمالية تصل إلى أكثر من 227 ألف متر مربع تضم الكثير من المقاهي، والمطاعم، والسوبرماركت، ومركزاً للترفيه، وإحدى عشرة شاشة سينما، إضافة إلى موقف يتّسع لـ 2.400 سيارة.

كما يضم مشروع العبدلي في مكوناته الكثير من المرافق المميّزة، منها فندق وبرج روتانا الذي سيصل ارتفاعه إلى 188 مترا، مما سيجعله أعلى برج في الأردن. ويصبح بناء أعلى برج في الأردن ضمن مشروع العبدلي أمراً متماشيا مع ريادة وتطوّر هذا المشروع. ولا بد لنا هنا من الإشارة إلى أن أعمال إنشاء برج جديد هو فندق «W» بدأت في الآونة الأخيرة، ووجوده هو وفندق روتانا ضمن مشروع العبدلي سيعزز من تصنيف المشروع كأحد المرافق السياحيّة الأساسيّة في عمّان.

ولمشروع العبدلي الكثير من الآثار الإيجابيّة المستقبليّة، حيث سيكون محفّزاً رئيساً للمسيرة الاقتصاديّة في الأردن، وسيساهم في تعزيز المكانة السياحيّة للعاصمة الأردنية، ووضعها في مرتبة متساوية مع المراكز الإقليميّة المعروفة، الأمر الذي سيساهم في استقطاب الاستثمارات الخارجيّة.

وسيساهم مشروع العبدلي بشكل فعّال في الحد من مشكلة البطالة في الأردن، ففي مرحلة الإنشاء وحدها وفّر مشروع العبدلي أكثر من عشرة آلاف فرصة عمل، وسوف يصل عدد فرص العمل المتاحة إلى نحو 15 ألف فرصة. كما ستوفر الشركات المحلية والإقليمية والعالمية التي سوف تفتتح مقارا لها في المشروع الآلاف من فرص العمل للكوادر المحلية بكافة تخصصاتها.

ولفت التقرير إلى أن شركة العبدلي للاستثمار والتطوير قامت بتهيئة البنية التحتية الحديثة لأراضي مشروع العبدلي وإعدادها، ومن ثم بيعها لمستثمرين، على أن يقوم كل منهم بتنفيذ مشاريعهم على تلك الأراضي، بحسب الشروط العامة المتفق عليها سلفاً مع شركة العبدلي، كما قامت الشركة بتنفيذ بنية تحتية عالية الجودة من الاتصالات لضمان تزويد المجمعات السكنية، والمكاتب، والمحلات التجارية، بأحدث الوسائل التكنولوجية، بالإضافة إلى توفير حلول للطاقة المركزية، وأنظمة مركزية للغاز لضمان بيئة صحية وتوفير أكبر في الطاقة.

وألزمت شركة العبدلي كل المطورين على أن تحتوي مشاريعهم على مرافق لإعادة تدوير المياه الرمادية للحد من هدر المياه والمحافظة على البيئة، ولا بد هنا من الإشارة إلى أن مشروع العبدلي يوفّر حلولا مروريّة للمشاة والسيارات داخل وخارج المشروع، حيث وضعت خطط مرورية تربط ما بين المشروع ومدينة عمان، إضافة إلى أنه يحتوي على 25 ألف موقف سيارة لاستيعاب أكثر من مائة ألف زائر وساكن.

وينظر الخبراء العقاريون إلى مشروع العبدلي على أنه سيكون موقعاً رائداً على الصعيد السكني، والتجاري، والترفيهي. فعلى الصعيد التجاري، يكون انضمام معظم الشركات العالميّة الرائدة التي تمثّل مختلف القطاعات، بمثابة محفز لمن يبحث عن مكان ملائم لأعماله يحتوي على بنية تحتية متطورة. أما على الصعيد السكني، فتتمتع الشقق والشقق الفندقية المخدومة الموجودة ضمن المشروع بأعلى المعايير العالميّة، الأمر الذي يجعلها المكان المفضّل لدى الكثيرين، وسيوفّر لهم بيئة مميّزة ترقى إلى مستوى طموح ساكني المشروع بالعيش حياة عصريّة. أما على الصعيد الترفيهي، فمشروع العبدلي يضمّ الكثير من المرافق الترفيهيّة مثل المطاعم والمقاهي الموجودة على الأسطح ذات الإطلالات الخلابة بالإضافة إلى الأسواق الخارجية والمغطاة التي تلائم احتياجات مختلف فئات المجتمع.

صدى الشعب - عمان
رعى بنك الإسكان حفل "عشاء المُصَدِّر" الذي نظمته جمعية المصدّرين الأردنيين بحضور الدكتور أمية طوقان وزير المالية والدكتور ميشيل مارتو رئيس مجلس إدارة بنك الإسكان ونخبة من القطاع الإقتصادي العام والخاص في الأردن . وتأتي رعاية بنك الإسكان لهذا الحفل ضمن سعي البنك الدائم للتواصل مع مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية في المملكة ، والحفاظ على العلاقات مع كبار رجال الأعمال والمصدّرين، لما لهم من دور فعّال في دعم الاقتصاد الوطني والارتقاء به إلى أعلى المستويات . وقد تناول الدكتور طوقان في كلمة ألقاها أن الأردن أصبح لديه الآن برنامج اقتصادي إصلاحي ، حيث تظهر المؤشرات أن الوضع المالي جيد وعجز الميزانية 4% وهو أقل مما كان عليه العام الماضي ، وأوضح أن الاجراءات المالية التي اتخذت ستؤدي إلى تخفيض العجز . من جانبه أشاد عمر وشاح رئيس جمعية المصدرين الأردنيين بدور بنك الإسكان ودعمه المستمر لجمعية المصدرين وقال أن بنك الإسكان متواجد كراع وداعم ومشارك في مختلف الفعاليات التي من شأنها أن تعزز التعاون مع مختلف القطاعات الاقتصادية ، بما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني وتطويره. وما يجدر ذكره في هذا المجال الإشادة بدور جمعية المصدرين الأردنيين البارز في دعم القطاع التصديري في الأردن، من خلال توفير معلومات السّوق اللازمة والسّعي الدؤوب لتسويق المنتج الأردني من خلال فتح آفاق جديدة في مختلف دول العالم بالإضافة إلى تنظيم وعقد الدورات والندوات واللقاءات مع الجهات المختلفة، والتي تستهدف متابعة اهتمامات وهموم هذا القطاع .