صدى الشعب - عمان
بلغ حجم التداول في سوق العقار في المملكة خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي 125ر3 مليار دينار بارتفاعٍ بلغت نسبته 22 بالمائة مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي اذ بلغ حجم التداول حينها 570ر2 مليار دينار.
وقالت دائرة الاراضي والمساحة في تقريرها الشهري الذي صدر اليوم ان إيرادات بلغت خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي 7ر170 مليون دينار، بارتفاعٍ بلغت نسبته 20 بالمائة مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي حيث بلغت ايرادات الدائرة حينها 5ر142 مليون دينار.
وبلغت قيمة إعفاءات الشقق للخمسة أشهر الأولى من العام الحالي 2ر33 مليون دينار ليصبح مجموع الإيرادات والإعفاءات 204 ملايين دينار، بارتفاع قيمة الإيرادات والإعفاءات بنسبة 22 بالمائة مقارنة بالخمسة أشهر الأولى من العام الماضي.
وبلغ عدد بيوعات العقار لمستثمرين غير أردنيين خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي 2281 معاملةً منها 1507 معاملةً للشقق و 774 معاملةً للأراضي، قيمتها التقديرية 7ر203 مليون دينار، بارتفاعٍ بلغت نسبته 18 بالمائة مقارنةً بنفس الفترة من العام السابق منها 6ر135 مليون دينار للشقق ، و68 مليون دينار للأراضي .
حيث جاءت الجنسيّة العراقية في بيوعات الخمسة أشهر الأولى بالمرتبة الأولى بمجموع 958 عقاراً، والجنسيّة السعودية بالمرتبة الثانية بمجموع 315 عقاراً، فيما جاءت الجنسية الكويتية بالمرتبة الثالثة بمجموع 259 عقاراً، فيما جاءت الجنسية السورية بالمرتبة الرابعة بمجموع 228 عقاراً.
أمّا من حيث القيمة فقد جاءت الجنسيّة العراقية أيضاً بالمرتبة الأولى بحجم استثمار بلغ 6ر121 مليون دينار بنسبة 60 بالمائة من القيمة التقديرية لبيوعات غير الأردنيين، والجنسيّة السعودية بالمرتبة الثانية 21 مليون دينار بنسبة 10 بالمائة ، تلتها في المرتبة الثالثة الجنسية السورية 5ر14 مليون دينار بنسبة 7 بالمائة .
وبلغ إجمالي معاملات بيع العـقـار في المملكة خلال الخمسة أشهر الأولى من عام 42207 معاملةً بارتفاعٍ بلغت نسبته 2 بالمائة مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي ، توزعت على 17881 معاملةً في محافظة العاصمة بنسبة 42 بالمائة ، و24326 معاملةً لباقي المحافظات بنسبة 58 بالمائة .
كما توزعت معاملات البيع في محافظة العاصمة على 9956 معاملةً للشقق، و 7925 معاملةً للأراضي، في حين توزعت معاملات البيع في باقي محافظات المملكة على 4314 معاملةً للشقق و 20012 معاملةً للأراضي.

صدى الشعب - رويترز
مع تحول المزيد من شحنات البضائع إلى طائرات الركاب والنقل البحري فإن شركات الطيران عليها أن تعيد النظر في أنشطتها للشحن الجوي أو المخاطرة بأن تتحول طائرات الشحن إلى شيء من الماضي.
وقال أعضاء وفود في اجتماع سنوي لشركات طيران في العاصمة القطرية الدوحة إنه في حين خفضت بعض شركات الطيران بالفعل عدد طائرات الشحن الجوي التي تشغلها فإن هناك حاجة إلي المزيد من التغييرات الكبيرة لتقليص أوقات النقل وعودة النشاط الذي فقدته صناعة النقل البحري.
وبنى الشحن الجوي سمعته على نقل سلع غالية بكميات كبيرة في أسرع وقت ممكن. وحتى الوقت الحاضر فإن السلع المنقولة جوا تقدر قيمتها بنحو 6.8 تريليون دولار سنويا وهو ما يشكل 35 بالمئة من قيمة التجارة العالمية لكنه يشكل 0.5 بالمئة فقط من الحجم الإجمالي لتلك التجارة.
لكن مع زيادة الأعمال المكتبية فإن متوسط الوقت الذي يستغرقه نقل منتج من شركات التصنيع إلى وجهة الاستيراد النهائية يبلغ 6.5 يوم وذلك مقارنة مع تباهي لوفتهانزا للشحن في الستينات بوقت قدره ثلاثة أيام فقط.
وأصبحت المنتجات مرتفعة القيمة مثل الإلكترونيات أصغر حجما وهو ما يعني أنها تحتاج إلى مساحات أقل ولا تحتاج إلى طائرات شحن لنقلها.
وتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) الذي عقد اجتماعا في الدوحة هذا الأسبوع أن حجم الشحن الجوي سيبلغ حوالي 52 مليون طن هذا العام بلا تغير فعلي يذكر عن 2010.
وقال جلين هيوز مدير الشحن الجوي في إياتا "تحتاج الصناعة إلى إعادة تصميم هيكلي."
وتعاملت شركات الطيران حتى الآن مع الظروف الصعبة في سوق الشحن الجوي بخفض طاقة التشغيل وإخراج طائرات للشحن من الخدمة.
وقال أندرو هيردمان المدير العام لاتحاد شركات الطيران في آسيا-المحيط الهادي "معظمها تخسر أموالا واستجابت بخفض طاقة التشغيل في محاولة للتوازن في مواجهة هذا الهبوط.
وأرجأت لوفتهانزا للشحن إتخاذ قرار حول ما إذا كانت ستزيد عدد طائرات الشحن من طراز بوينج ‭‭‭ 777‬‬‬ وقامت شركات طيران أخرى مثل إير فرانس-كيه.إل.إم وطيران سنغافورة والخطوط الجوية اليابانية بخفض عدد طائرات الشحن التي تقوم بتشغيلها.
لكن مندوبين قالوا إنه حتى تستطيع المنافسة في الأجل الطويل فإن شركات الطيران تحتاج إلى تقليص أوقات نقل البضائع وتهيئة نفسها كمشغلين متخصصين في نقل السلع المرتفعة القيمة أو السريعة التلف مثل الزهور أو السلع الكبيرة الحجم.
وقال جوناثان كليتزل خبير النقل والخدمات اللوجستية لدى بي.دبليو.سي لرويترز "يجب أن يحدث تغيير ما للتعامل مع الطاقة الزائدة."
ويريد إياتا من شركات الطيران الأعضاء خفض أوقات نقل البضائع 48 ساعة وهو ما يشير إلى أن فترة 6.5 يوم في المتوسط لنقل الشحنة من الباب إلى الباب ستتطلب ساعات قليلة فقط في الجو.
وهذا ما يشجع شركات الطيران على تبسيط الإجراءات مع وكلاء الشحن والمناولين الأرضيين إضافة إلى تقليص الأعمال المكتبية بالتحول إلى المستندات الالكترونية.

الثلاثاء, 03 حزيران/يونيو 2014 17:16

ما تحتاج أن تعرفه عن المصارف الإسلامية‬‎

صدى الشعب - وكالات
نسمع كثيراً عن الصيرفة الإسلامية والمكانة المتزايدة التي تحتلها اليوم في العالمين العربي والإسلامي، غير أننا نجد صعوبة أحياناً في استيعاب ما يميزها فعلياً عن المصارف العادية، وكيف تتمكن من أداء الدور المناط بالمصارف بشكل عام، وإليكم 4 نقاط تلخص هذا العالم الواسع.

ما هي باختصار المصارف الإسلامية؟

تعددت تعريفات المصارف الإسلامية من مؤلف إلى آخر، ما يصعّب أحياناً إدراك تميّزاتها، ولكن يمكن اختصارها بالآتي: هي مؤسسات مالية مصرفية، كغيرها، غير أنها لا تتعامل بالفائدة أو الربا، وتقوم على قاعدة المشاركة، لا الربح، وفقاً لموقع "رصيف" الالكتروني.

تهدف هذه المؤسسة إلى جمع الأموال وتوظيفها في نطاق الشرعية الإسلامية، ويتشارك البنك والمودِع في الأعمال، وبالتالي يتقاسمان الأرباح والخسائر.

تعود أول تجربة لافتتاح مصرف إسلامي إلى 1963 في مدينة ميت غمر المصرية عندما اقترح أحمد النجار تأسيس بنك ادخار محلي إسلامي، نجحت فكرته، وتم إنشاء فروع للمصرف تجمع مدخرات الناس وتوظّفها بخدمة احتياجاتهم في مناطقهم.

بعد التجربة المصرية، أنشئ "البنك الإسلامي للتنمية" في جدة 1975 بموجب قرار صدر عن اجتماع وزراء مالية الدول الإسلامية في 1973، و"بنك دبي الإسلامي" الذي أسس بموجب مرسوم حكومي صادر عن "إمارة دبي".

على مدار الأعوام التالية، توالت الدول على تأسيس مصارفها الخاصة الإسلامية، لتنشئ البحرين في 1979 "بنك البحرين الإسلامي"، وفي 1982 عرفت قطر أول بنك إسلامي، وتم تحويل "بنك الراجحي" لبنك إسلامي في السعودية خلال 1988.

تقدّم هذه المصارف خدمات إئتمانية بديلة للخدمات الائتمانية المحسوبة بالفائدة في المصارف العادية، تتضمن المرابحة، الإجارة، بيع السلم، الاستصناع، المشاركة والقرض الحسن، إضافة إلى خدمات غير إئتمانية، كالحسابات الجارية والحوالات والأوراق المالية والودائع لأجل.

أين تشهد تطوّراً ملحوظاً؟

شهد التمويل الإسلامي توسعاً سريعاً في النظام المالي، لاسيما أن حوالي 600 مؤسسة مالية اليوم تتوزّع على 75 دولة، توفّر الخدمات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

وبحسب تقرير صادر عن شركة "بيتك" للأبحاث المحدودة التابعة لـ"بيت التمويل الكويتي" حول أهم التطورات في التمويل الإسلامي على المستوى العالمي للعام الماضي، بلغت قيمة الأصول 150 مليار دولار منتصف التسعينيات، إلا أنها شهدت نمواً ليتجاوز في النصف الثاني من 2013، 1.8 تريليون دولار.

لا شك أن الدول الخليجية تتصدّر خدمات التمويل الإسلامي، ففي المملكة العربية السعودية، على سبيل المثال، زادت أعداد المصارف الإسلامية وشركات التأمين التعاوني وسوق الصكوك خلال السنوات العشر الأخيرة لتصل نسبة نمو المصارف الإسلامية في المملكة نحو 30% سنوياً.

وبحسب تقرير لشركة "بيتك" للأبحاث، تشكّل الصيرفة الإسلامية في دول "مجلس التعاون الخليجي" 34% من الإجمالي العالمي، في حين استحوذ قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية على 42% من إجمالي أصول القطاع المصرفي في الكويت خلال 2012، وهي أعلى نسبة في منطقة الخليج.

أما ماليزيا التي احتفلت، هذا العام، بمرور ثلاثين عاماً على نجاح تجربة الصيرفة الإسلامية التي بدأت رسمياً في البلاد بإنشاء "بنك إسلام" الماليزي في 1983، فتعتبر من الدول السبّاقة والرائدة في ما يتعلّق بالجانب التشريعي والتنظيمي.

وعلى الرغم من أن سوق المصارف الإسلامية لا يتجاوز 18% من حجم السوق الإجمالية، إلا أن هناك خطة لرفع النسبة إلى 40% بحلول 2020.

وتعتبر المملكة المتحدة، من جهتها، من الدول الغربية السبّاقة التي أضافت قيمة نوعية لهذه المصارف من خلال خبرتها الطويلة في المجال المصرفي التقليدي لتُصبح أول دولة في أوروبا طوّرت هذا النظام المصرفي في 2004 بإنشاء "مصرف بريطانيا الإسلامي".

ما الصعوبات التي تواجهها؟

على الرغم من انتشار المصارف الإسلامية في العالم، إلا أنها تواجه صعوبات في النمو في بعض الدول، وتشكّل الأنظمة القائمة في الولايات المتحدة والرقابة المفروضة على المصارف عقبة للمصارف الإسلامية التي يجدر بها البحث وابتكار منتجات تتماشى مع مطالب المراقبين والشريعة الإسلامية على حدّ سواء.

المشكلة ذاتها تواجهها المصارف في عدد من الدول الأوروبية، ففي ألمانيا، تعثرت أولى المحاولات في 2000 لإنشاء مصرف إسلامي، ولاقت فشلاً تجارياً ذريعاً.

وتبقى المحاولات ضئيلة لأن المصارف تعتقد أن الطلب على هذه الخدمات غير موجود، على عكس ما تشيره الدراسات، لا شك أن الشفافية، ورقة الاستثمار الأخلاقي والتكافلي، تلعب دوراً أساسياً في إقناع المستثمرين، لاسيما بعد الأزمة المالية.

ماذا عن الانتقادات الموجهة لها؟

علت أصوات منتقدي الصيرفة الإسلامية الذين اعتبروا أنها لم تنجح، لأنها ما زالت تدور في فلك سعر الفائدة ولا تملك نظاماً مشتقاً خاصاً بها، معتبرين أن المصارف اعتمدت على النظام المصرفي التقليدي بحذافيره وحاولت تعديله ليستجيب لأحكام الشريعة الإسلامية فحسب، فليست الصكوك، على سبيل المثال، إلا عملية تحويل السندات التقليدية، بشكل تصبح فيه أداة الدين في السندات أداة ملكية في الصكوك، وبالتالي يبقى سعر الفائدة معيار الإقراض والأرباح في المصارف الإسلامية، حتى لو لم يكن ذلك منصوصاً في العقود.

يعترف الكثير من رواد الصيرفة الإسلامية بهذا الواقع، ويشيرون إلى محاولات جادة ومستمرة لخلق معيار يُشبه سعر الفائدة، ولكن بصبغة إسلامية لتحديد معدل المربحة الشرعية.

وتوصلّ خبراء من 16 مصرفاً اسلامياً بالتعاون مع "تومسون رويترز" ببناء مؤشر خاص بالصيرفة الإسلامية IIBR - Islamic Interbank Benchmark Rate إلا أنه لم يتمكّن حتى اليوم من رسم خط واضح ومختلف للصيرفة الإسلامية.

أما أهم العقبات التي تواجه المصارف الإسلامية فهي تعدد الهيئات الشرعية في المصارف، حيث طالب كثيرون بإنشاء "هيئة شرعية عليا" تختص بإيضاح الموقف الشرعي من العمليات المصرفية الكبرى، وتكون مرجعاً لا سيما مع التناقض بين "الفتاوى" التي تصدر ومدى التزام المصارف بتطبيقها، إضافة إلى ضرورة وجود تشريعات خاصة بالمصارف الإسلامية وتوافر الكفاءات البشرية القادرة على تطبيق صيغ التمويل الإسلامي وتطوير وابتكار منتجاته.

وعلى الرغم من الانتقادات والعقبات والعثرات، يتوقع أن يتجاوز إجمالي أصول المصارف الاسلامية عتبة الـ6.5 تريليون دولار بحلول 2020.

وما زالت المصارف الإسلامية تُبلي حسناً، لا سيما القطرية التي أشاد بها تقرير "ستاندرد آند بورز" Standard & Poor's للتصنيف الائتماني مؤخراً معتبراً أنها الأسرع نمواً في العالم.

باختصار، تواصل المصارف الإسلامية مساعيها للتوسّع في كل أنحاء العالم وجذب العملاء المسلمين وغير المسلمين لاعتماد خدماتها.

صدى الشعب - الفرنسية
أعلنت منظمة النقل الجوي الدولية (اياتا) الاثنين انها تتوقع ان تسجل شركات الطيران في العالم ارباحا تصل الى 18 مليار دولار هذه السنة.
وتوقع المدير العام للمنظمة توني تايلر خلال الجمعية العمومية لاياتا في الدوحة ان يصل اجمالي عائدات شركات الطيران الى 746 مليار دولار هذه السنة، على ان تكون الارباح الصافية في هامش 2,4% فقط.
وقال "الرقم يبدو مبهرا، الا ان الواقع الاقتصادي هو ان هامش الربح سيكون بنسبة 2,4% فقط من اصل عائدات تبلغ 746 مليار دولار".
وبحسب تايلر، فان الربح هو بمعدل ستة دولارات للراكب الواحد.
الا ان "الخبر الجيد" بحسب تايلر، هو "ان ارباح شركات الطيران تتحسن. العائد الوسطي على راس المال المستثمر هو اليوم عند مستوى 5,4% مقارنة ب1,4% في 2008".
الا ان شركات الطيران ما زالت بعيدة ان نسبة عائد يصل الى المستويات التي يرغب بها المستثمرون عند 6 الى 8%.
وشدد تايلر على انه ما يزال هناك مجال كبير للنمو في القطاع.
وكانت اياتا اعلنت في اذار/مارس ان حوالى 240 شركة طيران تمثل 84% من اجمالي حركة الطيران قد خفضت توقعاتها لارباحها في العام الحالي من 19,7 مليار دولار الى 18,7 مليار دولار.
وذكر تايلر ان العالم يحتفل بالعيد المئة للطيران، وقد استخدم 3,3 مليار انسان الطيران خلال القرن الماضي وتم نقل 52 مليون طن من البضائع جوا.
وتقوم مئة الف رحلة يومين بالربط بين خمسين الف وجهة، بينما يؤمن قطاع الطيران وظائف ل58 مليون شخص عبر العالم.

الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 15:12

الذهب ينخفض لأقل مستوى في 4 أشهر

صدى الشعب – رويترز
نزل الذهب للجلسة الخامسة على التوالى يوم الإثنين مسجلا أطول موجة هبوط في سبعة أشهر إذ انصرف اهتمام الأسواق عن الذهب بعد صعود الأسهم وقبل

 

اجتماع لجنة السياسات للبنك المركزي الأوروبي وبيانات أمريكية مهمة الأسبوع الجاري .

 

وهبط الذهب الفوري 0.5 بالمائة إلى 1244.20 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0939 بتوقيت جرينتش. ونزل الذهب في التعاملات الآجلة في

 

الولايات المتحدة تسليم أغسطس آب 1.30 دولار إلى 1244.70 دولار.


وصعدت الفضة 0.2 بالمائة إلى 18.72 دولار للأوقية متعافية من أقل مستوى في 11 شهرا عند 18.60 دولار.


ونزل البلاتين 0.8 بالمائة إلى 1433.25 دولار في حين فقد البلاديوم 0.2 بالمائة إلى 831.25 دولار للأوقية.

الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 15:09

نشرة إرشادية جديدة لأسعار الحديد محليا

صدى الشعب - عمان
أصدرت غرفة صناعة الأردن بالاتفاق مع مصانع الحديد اليوم الاثنين نشرة إرشادية جديدة لأسعار بيع مادة حديد التسليح المصنعة محليا سارية لأسبوع واحد.

ووفقا للنشرة، يتراوح سعر بيع طن الحديد شد40 ارض المصنع تحميل ظهر السيارة بين 491و528 دينارا من دون ضريبة المبيعات.

وبحسب النشرة يتراوح سعر بيع الطن الواحد شد40 مع ضريبة المبيعات البالغة 8 بالمئة بين 530و570 دينارا للطن الواحد.

وأظهرت النشرة إن سعر بيع طن الحديد شد60 ارض المصنع تحميل ظهر السيارة يتراوح بين 491و532 دينارا للطن الواحد من دون ضريبة المبيعات، فيما يتراوح سعره مع ضريبة المبيعات بين 530و575 دينارا للطن الواحد.

وتهدف النشرة التي تصدرها الغرفة أسبوعيا إلى إطلاع المواطنين على الأسعار الحقيقية لمادة الحديد في السوق المحلية وتتعهد المصانع بالبيع المباشر للمواطنين.

صدى الشعب - بترا
رعى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور امس الاثنين حفل اطلاق منصة الحوسبة السحابية التي جاءت بالتعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشركة مايكروسوفت وتعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
وقد تم تمويل المنصة بالشراكة بين الوزارة وشركة "مايكروسوفت" التي تجمعها علاقة استراتيجية مع الحكومة الأردنية، وسيتم خلال المرحلة الأولى من المشروع تزويد الدوائر الحكومية بمركز بيانات متكامل يعتمد على خدمات الحوسبة السحابية موجود في مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني، حيث يربط أكثر من 90 هيئة حكومية من خلال شبكة بيانات خاصة، فيما ستعمل المنصة خلال مراحل لاحقة من المشروع كمركز بيانات افتراضي للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة.
كما ستعمل المنصة على تقنين الوقت المستغرق لإتمام عمليات شراء خوادم الحواسيب في الدوائر الحكومية، حيث اصبح بالإمكان إتمام الحصول على خوادم حواسيب في أقل من يوم واحد بدلا من 4 شهور او اكثر من خلال القنوات الاعتيادية، إلى جانب رفع نسبة الاستخدام الاعتيادية لخوادم الحكومة الى 90 بالمئة مقابل حوالي 15 النسبة السابقة، اضافة الى زيادة قدرة الحكومة في الحصول على قدرات عالية للخوادم التي تستعملها.
واعرب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عزام سليط في حفل الاطلاق "عن اعتزازه بالشراكة المستدامة مع "مايكروسوفت"، مشيرا الى ان اطلاق مركز البيانات المتكامل والمعتمد على خدمات الحوسبة السحابية يأتي ضمن سلسلة الخطوات الهادفة إلى تحسين الأداء الحكومي التقليدي والارتقاء ببرنامج الحكومة الإلكترونية.
وقال "نأمل من خلال المشروع زيادة فعالية أداء مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية، سواء في تعاملاتها الداخلية أو في تعاملاتها مع المواطنين".
وبين سليط ان استخدام تكنولوجيا الحوسبة السحابية من قبل المؤسسات الحكومية الاردنية سيساهم في تخفيض كلف الانفاق على تكنولوجيا المعلومات في هذه المؤسسات، وستتيح المنصة التي تم بناؤها على مبدأ توفير"البنية التحتية كخدمة" (Infrastructure as a Service)، الى توفير المرونة للمؤسسات الحكومية للوصول إلى الموارد الحاسوبية المطلوبة، كما ستكون منصة لتشغيل عدد كبير من التطبيقات والبرمجيات الحكومية، التي كانت تتطلب استثمارا كبيرا في أجهزة الحواسيب والبنية التحتية، الامر الذي سيوفر تكاليف الاجهزة والبرمجيات وكلف التشغيل بنسبة تتراوح بين 15 -20 بالمئة في السنة الاولى، ترتفع الى 40- 45 بالمئة في السنوات التي تليها، عدا عن رفع الأداء وقابلية التوسع وتوفرها بشكل دائم وقدرتها الاستيعابية الهائلة وسرعة التحميل من خلالها.
واضاف، ان استخدام الحوسبة السحابية سيعمل على تقليل الفترة الزمنية اللازمة لتوفير الموارد الحاسوبية لعمل المؤسسات الحكومية اذا ما قورنت مع اجراءات طرح العطاءات الحكومية، وقابلية التوسع وتوفرها بشكل دائم، والتركيز على الأعمال الأساسية بدلاً من تكنولوجيا المعلومات لا سيما وان الادارات الحكومية ستركز على مهامها الأساسية بدلاً من إدارة تكنولوجيا المعلومات، واضافة الى كونها صديقة للبيئة فإنها توفر الموارد بطريقة أكثر ديناميكية.
من جانبه قال مدير عام شركة مايكروسوفت/ الأردن حسين ملحس ان إطلاق منصة "الحوسبة السحابية" يتماشى مع جهود الشركة الهادفة إلى توفير سبل الدعم للحكومة، ويساهم في تعزيز فعالية وأداء الدوائر الحكومية بما يضمن تقديم خدمات أفضل للمواطنين في كافة القطاعات.
وشارك في حفل الاطلاق عدد من الوزراء والامناء ومديري عامي الوزارات والمؤسسات الحكومية وسفراء وحشد من المختصين ومديري ادارات تكنولوجيا المعلومات في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية. بترا

صدى الشعب - عمان
قررت الحكومة، اليوم السبت، رفع أسعار البنزين بصنفيه (أوكتان 90، 95)، وتخفيض أسعار الكاز والسولار.
وبموجب التسعيرة الجديدة، فقد ارتفع سعر البنزين أوكتان 90 إلى 845 فلسا لليتر (16.900 دينارا للصفيحة)، بدلا من 840 فلسا لليتر (16.80 دينارا) للصفيحة في تسعيرة الشهر الماضي وبزيادة نسبتها 0.56%.
كما ارتفع سعر البنزين أوكتان 95 إلى 1030 فلسا لليتر (20.600 دينارا للصفيحة) بدلا من 1025 فلسا (20.500 دينارا للصفيحة) في تسعير الشهر الماضي أي بما يعادل زيادة نسبتها 0.48%.
بالمقابل خفضت الحكومة سعر مادتي الكاز والسولار إلى 670 فلسا لليتر (13.400 دينارا للصفيحة) بدلا من 675 فلسا (13.500 دينارا) في تسعيرة الشهر الماضي وبتراجع نسبته 0.7%.
وأبقت الحكومة على سعر اسطوانة الغاز المنزلي 12.5 كغم عند 10 دنانير.

بنزين

صدى الشعب - عمان
قدرت منظمة العمل الدولية ارتفاع معدل البطالة في الأردن إلى 30 % مع نهاية العام الماضي نسبة إلى عدد السكان، فيما أكدت مصادر وزارة العمل أن هذه النسبة تشمل فئة الشباب من الداخلين الجدد إلى سوق العمل، بينما تبلغ نسبة البطالة الفعلية لجميع الفئات نحو 11.8 % فقط.

وأشارت المنظمة في تقرير أصدرته أمس الى ان معدل البطالة في الاردن "يزيد على معدل البطالة في الشرق الأوسط البالغ 27 % تقريبا".

وحمّل التقرير أسباب الارتفاع إلى "انعدام الوظائف بسبب قلة المشاريع الجديدة التي تُعد نَتَاجًا للوضع الاقتصادي في المملكة، اضافة الى النظام التعليمي في الاردن الذي لا يتوافق مع متطلبات السوق، وافتقار الباحثين عن العمل من خريجي التعليم العالي للمهارات اللازمة".

ونوه إلى ان معدل البطالة بين الشباب في دول منطقة الشرق الأوسط ما يزال "من أعلى المعدلات في العالم، حيث بلغ 27.2 %، وهو أكثر من ضعفي المتوسط العالمي".

وبين ان معدل البطالة في المغرب، سجل 19 %، فيما بلغ 22 % في الجزائر ولبنان، و25 % في مصر، و30 % في الأردن والسعودية، و40 % في فلسطين، و42 % في تونس.

وقال التقرير ان الباحثين عن العمل من خريجي التعليم العالي في دول المنطقة يستغرقون وقتا طويلا من اجل العثور على فرصة عمل.

بدورها، عقبت وزارة العمل على التقرير، بلسان أمينها العام حمادة ابو نجمة الذي قال إن التقرير "يتعلق ببطالة الشباب في العالم العربي من سن 15-24، من الداخلين الجدد الى سوق العمل".

وأضاف أبو نجمة إن هذه النسبة "عادة ما تصل الى 30 % وفقا لاحصاءات وتقارير دائرة الاحصاءات العامة"، لافتا الى ان وضع الاردن في هذه القضية يقع "ضمن النمط الطبيعي والمعدل العام".

وتابع إن نسبة البطالة إلى المجموع العام في الأردن بين مختلف الفئات وصلت إلى 11.8 %، وهي "منخفضة عن الربع الاول من العام الماضي على نحو ملموس".

صدى الشعب - وكالات
نقلت رويترز عن المتحدث أحمد دادو أن تيمرمانز سيسافر الى الرياض ليوضح ان آراء فيلدرز تخصه هو ولا تمثل موقف الحكومة الهولندية.
ولم تعلن السلطات السعودية أي عقوبات رسمية على هولندا وهي من أكبر المستثمرين الأجانب في المملكة الخليجية. لكن وسائل الإعلام السعودية ذكرت الأسبوع الماضي أن إجراءات اتخذت بالفعل ضد شركات هولندية.
وجاء قرار إرسال عضو رفيع في الحكومة الهولندية بعد أيام من سفر دبلوماسي هولندي كبير الى السعودية للاجتماع مع مسؤولين في الرياض.
وجاء خيرت زعيم حزب الحرية الهولندي المعادي للهجرة في المرتبة الثانية في انتخابات هولندا الخاصة بالبرلمان الأوروبي التي جرت في الأسبوع الماضي.
وطبع فيلدرز - الذي يريد وقف الهجرة من الدول الاسلامية إلى هولندا والانسحاب من الاتحاد الاوروبي - ملصقات بألوان علم السعودية في ديسمبر كانون الأول تحمل عبارات مهينة للاسلام.
وقالت الحكومة الهولندية إن قيمة التجارة الثنائية بين البلدين اقتربت من نحو خمسة مليارات دولار في عام 2010 وتمثل هولندا نحو أربعة في المئة من الاستثمارات الاجنبية المباشرة في السعودية في ذلك العام