رجح عضو لجنة تسعير المحروقات والمحلل الاقتصادي المهندس عامر الشوبكي اليوم الخميس، قيام الحكومة بتثبيت اسعار المشتقات النفطية للشهر المقبل.

وقال الشوبكي في تصريح خاص ، ان اسعار المشتقات النفطية عالمياً ومنها السولار والبنزين اوكوتان( 90 - 95)، تتجه الى الارتفاع بنسبة 3 الى 4 %، وذلك بسبب ارتفاع مزيج البرنت بعد بداية الاسبوع الاول من الشهر الحالي، بالاضافة الى التزام الدول المصدرة للنفط (اوبك) والدول المستقلة، بحصصها النفطية.

واستذكر الشوبكي تصريح سابق لوزير النفط الكويتي، "بانه لولا التزام الدول المصدرة للنفظ (اوبك) والدول المستقلة، لهوت اسعار النفط الى 25 دولار للبرميل.

اما بالنسبة لاسعار المشتقات النفطية في المملكة، اشار الشوبكي الى انه من المرجح ان تقوم الحكومة بتثبيت الاسعار للعمل بها مطلع الشهر المقبل، خاصة وان هناك العديد من الارتفاعات غير المبررة خلال الاشهر الماضية.

 يعاني التسويق الزراعي من سوء التنظيم، ما اربك اعمال التصدير، وخلق اختناقات تسويقية محليا، وأخل بقاعدة العرض والطلب.
وأشار الى ان اغلاق الحدود السورية والسوق العراقية، أدى لتضعضع استقبال السوق الخليجي للمنتجات الاردنية، لتكبد المزارعين والمصدرين خسائر كبيرة، بحسب مستثمرين ومهتمين في القطاع الزراعي، ممن طالبوا بإنشاء شركة تسويق زراعي، ترفع القدرة التنافسية، وتفتح اسواقا جديدة، والدفع باتجاه زيادة واستقرار دخول المزارعين، بالتعاقد معهم لانتاج احتياجات الشركة للسوقين المحلي والخارجي.
مدير اتحاد المزارعين الأردنيين محمود العوران، قال " إن "توجيهات عليا اكدت على الاهتمام بالقطاع الزراعي والامن الغذائي والتسويق، لكن الحكومات لم تلتقط روح المبادرة العليا، ولا بد من اتخاذ قرار سياسي بخصوص الارتقاء بواقع القطاع الزراعي".
واكد العوران انه لا بد من ترجمة رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني لمفهوم الامن الغذائي والزراعة والمزارعين والتسويق، مبينا ان التسويق الزراعي كما نراه، هو ان يكون لدينا صناعات غذائية تستوعب فائض اﻻنتاج وتؤدي لتشغيل ايد عاملة، ورفع القدرة على تصدير الصناعات الزراعية بكلفة اقل واستخدام جميع وسائل النقل.
واضاف ان مشكلة فائض اﻻنتاج واغلاق الحدود ليس بجديد على الحكومة الحالية والحكومات المتعاقبة والاحداث في دول الجوار.
واشار الى ان القطاع الزراعي، مولد لباقي القطاعات الاقتصادية كالنقل والصناعات البلاستيكية، والتجار ووسطاء تجار مواد زراعية، وحسب الدراسات فاجمالي مساهمة هذا القطاع يتعدى فعليا 30 % من مساهمة الدخل القومي.
وطالب العوران الحكومة بتفعيل التسويق وتشجيع الصناعات الغذائية، ﻻستيعاب الفائض، اذا ما علمنا ان هذه الصناعات والمواد الغذائية المصنعة والموجودة في اﻻردن، سواء عصير او بقوليات مستوردة، بما فيها رب البندورة.
واشار الى اننا نستورد رب البندورة من الصين، بينما المزارع الاردني يتبرع بجزء من انتاجه احيانا للثروة الحيوانية، او يلقي به في الشوارع، وما يطبق على البندورة ينطبق على باقي المنتجات الزراعية، فهل يعقل ان صندوق الفول في مثل هذه الايام من العام ووزنه 7 كلغم يباع بنصف دينار، بينما نستورد الفول المعلب من الصين، كما اننا نستورد جميدا من تركيا وعصائر ومواد خام اولية من مصر.
رئيس جمعية اتحاد مصدري الخضار والفواكه سليمان الحياري، قال ان وزارة الزراعة لم تقدم على اي خطوة ملموسة، تؤكد نيتها الجادة بانشاء شركة، وتخصيص مستودعات تبريد ومراكز تدريج وتعبئة وتصنيع.
واكد ان ظهور شركة تسويق زراعي للوجود، ضرورة ملحة لانهاء الاختناقات التسويقية وانتاج اصناف جيدة لديمومة المزارع، ومعالجة قضية تصريف فائض الانتاج.
ولفت الحياري الى ان الارتقاء بجودة المنتج الزراعي والتأكد من مطابقته للمواصفات الدولية، اصبح ضرورة ملحة في ظل انفتاح الاسواق وتحرير التجارة.
وبين ان ذلك يتطلب تضافر جهود المعنيين في قطاع التسويق الزراعي، لزيادة حجم الصادرات الزراعية وفتح اسواق جديدة.
الناطق الاعلامي بوزارة الزراعة نمر حدادين، عقب على قضية التسويق الزراعي، بأن الوزارة تولي هذا الامر اهمية كبيرة، وتسعى لتنظيم التصدير وتوحيد جهود التعاون مع القطاع الخاص، ورفع سوية التصدير وفتح اسواق خارجية جديدة، لكن دون حدوث نقص في الاسواق المحلية في المنتج المراد تصديره.
وبين حدادين ان عشوائية الانتاج تتطلب اعادة النظر في تنظيم الانتاج، اعتبارا من الموسم الزراعي المقبل، وبالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية بالشأن الزراعي".
وأشار الى وضع آلية انتاجية تستند لاحتياجات السوق المحلي والاسواق التصديرية ومواسم الانتاج في دول الجوار، واستخدامهم للتكنولوجيا الزراعية بانتاج محاصيل شتوية، ومراعاة الظروف الجوية المفاجئة شتويا لتجنيب الوطن والمزارعين ظاهرة الاختناقات التسويقية، والتي نعاني منها الآن في مجال انتاج الخضار.

أظهرت بيانات المالية العامة انخفاض نسبة اجمالي الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 6ر94 % لنهاية أيار من العام الحالي مقارنة مع 1ر95 %.
وقالت وزارة المالية في بيان لها إن إجمالي الدين العام (موازنة ومكفول) وصل إلى حوالي 5ر26 مليار دينار، فيما توقعت أن تستقر نسبة اجمالي الدين العام خلال العام الحالي عند المستوى ذاته للعام الماضي.
وأظهرت البيانات المالية ارتفاع الإيرادات المحلية لنهاية أيار من العام الحالي إلى 2ر2851 مليون دينار، تعكس النمو الطبيعي لهذه النفقات، حيث جاء الارتفاع محصلة لزيادة الإيرادات غير الضريبية بحوالي 80 مليون دينار إلى 4ر880 مليون دينار مقارنة مع حوالي 3ر801 مليون دينار للفترة المماثلة من العام الماضي.
فيما انخفضت إيرادات ضريبة الدخل بما مقداره 1ر29 مليون دينار إلى 2ر602 مليون دينار، منوها بأن حجم إيرادات ضريبة الدخل يعكس النشاط الاقتصادي للعام السابق.
وارتفع إجمالي الإنفاق العام بما قيمته 107 ملايين دينار أو ما نسبته 4ر3 % ليصل إلى حوالي 6ر3276 مليون دينار، تعكس النمو الطبيعي لهذه النفقات، حيث سجلت النفقات الجارية ارتفاعا مقداره 55 مليون دينار، والنفقات الرأسمالية 52 مليون دينار مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي.
وقالت وزارة المالية في البيان إنه ونتيجة لهذه التطورات، فقد بلغ العجز في الموازنة العامة قبل المنح للفترة من كانون الثاني إلى أيار من العام الحالي حوالي 3ر425 مليون دينار مقابل عجز بلغ 9ر369 مليون دينار في الفترة المماثلة من العام الماضي.
ووصل العجز بعد المنح 8ر326 مليون دينار مقابل عجز مقداره 6ر158 مليون دينار لفترة المقارنة ذاتها.
يشار إلى أنه، وفقا لقانون الموازنة العامة، فإن عجز الموازنة بعد المنح المقدر لهذا العام 2017 يتوقع أن يبلغ حوالي 693 مليون دينار.
وقالت الوزارة إن نشرتها للبيانات المالية باتت متوفرة على صفحة الوزارة على الإنترنت (www.mof.gov.jo). -(بترا)

الأحد, 02 تموز/يوليو 2017 09:04

رفع سعر الطحين الموحد 1.7 دينار للطن

قررت وزارة الصناعة والتجارة رفع أسعار الطحين المدعوم المنتج من جميع المطاحن والمقدم للمخابز بواقع 1.7 دينار للطن اعتبارا من السبت الى نهاية الشهر المقبل.

وقال نقيب أصحاب المخابز عبدالاله الحموي ان اسعار الطحين اصبحت بعد التعديل 59.7 دينار للطن، بعدما كان يباع للمطاحن بـ 57.9 دينار للطن الواحد، مشيرا الى أن قرار رفع سعر الطحين المدعوم جاء نتيجة حدوث انخفاض على تكاليف الإنتاج نتيجة أنخفاض اسعار المحروقات اخيراً.

وقال الحموي انه في حال ارتفاع أسعار المحروقات، يتم خفض أسعار الطحين المدعوم، أما في حال انخفاض أسعار المحروقات، فيتم رفع أسعار الطحين، وفي حال ثبات أسعار المحروقات تبقى أسعار الطحين ثابتة، مشيرا الى ان هناك اتفاقا ما بين "الصناعة والتجارة" ونقابة اصحاب المخابز تنص على إعادة النظر باسعار الطحين الموحد في حال تم رفع او خفض الكلف التشغيلية ومنها المحروقات والتي رفعت قبل يومين من قبل الحكومة.

يشار الى أن صناعة طن من الطحين تستهلك نحو 107 ليترات ديزل، ما يرتب تكلفة اضافية على المخابز.

ويبلغ استهلاك المملكة من الطحين المدعوم حوالي 669.6 ألف طن سنويا، أي ما يعادل 55.8 ألف طن شهريا.

وبحسب دراسات حكومية، يقدر استهلاك الفرد من مادة الخبز بحوالي 90 كيلوغراما سنويا ما يعني ان الحكومة تقدم دعما بمقدار 24 قرشا، في حين تبلغ كلفة إنتاج الكيلو الواحد من الخبز حوالي 40 قرشا، وهي تتغير شهريا حسب أسعار القمح والكلف ، ويبلغ عدد المطاحن العاملة في المملكة 14 مطحنة إضافة إلى أن عدد المخابز العاملة في كافة انحاء المملكة تبلغ حوالي 1700 مخبز.

وكانت الحكومة قد خفضت أول من أمس أسعار المشتقات النفطية الاساسية بين 2.2 % و3.1 % .

وتم تخفيض أسعار كل من السولار والكاز والبنزين أوكتان 90 بمقدار 15 فلسا/لتر، والبنزين أوكتان 95 بمقدار 25 فلسا/لتر وبحسب التسعيرة الجديدة فقد أنخفض سعر مادة الديزل من 480 فلسا للتر الواحد الى 465 فلسا للتر.

الرأي

الجمعة, 30 حزيران/يونيو 2017 02:46

أسعار الذهب تستقر وغرام 21 يبلغ 25.5 دينارا

تذبذبت أسعار الذهب محليا ضمن نطاق ضيق خلال الأسبوع الحالي بعد أن تراوحت الأونصة حول مستوى 1245 دولارا، بحسب أمين سر نقابة الحلي والمجوهرات ربحي علان.
وبين علان أن سعر غرام الذهب من عيار 24 بلغ يوم أمس 28.7 دينارا وسعر غرام الذهب من عيار 21 بلغ 25.5 دينارا وغرام عيار 18 بلغ 21.6 دينارا.
وأما الليرة الرشادي فقد بلغت 180 دينارا والليرة الإنجليزي 205 دنانير.
وأوضح علان أن أسعار الذهب عالميا حافظت على مستوياتها رغم خبر أسعار الفائدة على الدولار، وذلك نتيجة استمرار الطلب عليه.
وأشار إلى أن التذبذب النسبي الذي شهده الذهب كان نتيجة البيانات الاقتصادية التي كانت تنشر.
وارتفع الذهب يوم أمس بشكل طفيف بعدما تراجع الدولار أمام عملات أخرى بفعل مراهنات على أن البنوك المركزية في أوروبا تتأهب لتقليص الحوافز النقدية لكن ارتفاع الأسهم كبح مكاسب المعدن الأصفر.
وهبط مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة تضم ست عملات منافسة إلى 95.685 وهو أدنى مستوى منذ أوائل تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
ويؤدي تراجع الدولار إلى خفض تكلفة الذهب المقوم بالعملة الأميركية على حائزي العملات الأخرى بما قد يزيد الطلب.
أما بالنسبة للطلب في السوق المحلية فبين علان أن الإقبال بدأ بالتحسن مع نهاية شهر رمضان وعيد الفطر السعيد، متوقعا أن يرتفع بشكل أكبر نتيجة موسم الأفراح بين العيدين. وأشار إلى أن الطلب يكون على الحلي والمجوهرات الخاصة بالزفاف وليس على الأونصات

الأحد, 25 حزيران/يونيو 2017 01:46

المحروقات إلى انخفاض نهاية الشهر

قدّر مطلعون أن تشهد أسعار المشتقات النفطية للشهر المقبل انخفاضا ملموسا، تبعا لتراجع أسعار النفط الخام ومشتقاته في الأسواق العالمية منذ بداية شهر حزيران(يونيو).
وقال الخبير في الشؤون النفطية، فهد الفايز، إن تراجع أسعار النفط والمشتقات النفطية في الأسواق العالمية كان ملحوظا وبنسب وصلت إلى 4 %، ما يفرض ضرورة خفض أسعار هذه الأصناف محليا، مرجحا أن تنخفض الأسعار بنسب لا تقل عن مستويات النسب التي شهدتها تسعيرة الشهر الحالي.
وقدر رئيس نقابة أصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع، المهندس نهار السعيدات، أن تتراجع أسعار المشتقات النفطية في المملكة بنسب ملحوظة في تسعيرة الشهر المقبل في وقت تراجعت فيه أسعار النفط والمشتقات عالميا بنسب وصلت إلى 5.5 %.
وكانت الحكومة خفضت أسعار البنزين أوكتان 90 من 675 فلسا للتر الواحد الى 665 فلسا، فيما ثبتت سعر بنزين أوكتان 95 عند 890 فلسا للتر، كما خفضت سعر مادتي الديزل والكاز من 490 فلسا للتر الواحد إلى 480 فلسا، وأبقت على سعر أسطوانة الغاز المنزلي عند 7 دنانير.
وأكد السعيدات استعداد القطاع لتلبية حاجة المستهلكين من المشتقات النفطية والغاز طيلة عطلة عيد الفطر.
وقال إن مصفاة البترول ستعطل نشاطاتها في أول أيام العيد لتعاود العمل المعتاد اعتبارا من ثاني أيامه، مؤكدا أن المحطات اتخذت الاحتياطات كافة لتزويد المستهلكين باحتياجاتهم وسط توقعات بزيادة الطلب على البنزين والديزل خلال العطلة، بعد تراجع بنسبة 20 % شهده الطلب عليها خلال رمضان.
أما بالنسبة لاسطوانات الغاز، قال السعيدات إن حجم استهلاك المملكة في رمضان بلغ نحو 1.7 مليون اسطوانة، بزيادة نسبتها 17 % على الأشهر الاعتيادية.
وبين السعيدات أن المصفاة ستستمر في توريد طلبات الغاز إلى المستودعات والمراكز، فيما أكد أن حركة الموزعين في الأحياء السكنية ستستمر طلية أيام العيد.
ويبلغ عدد الاسطوانات المتداولة في السوق المحلية نحو 5.8 ملايين اسطوانة.
وعبأت شركة مصفاة البترول العام الماضي 30.08 مليون اسطوانة وزن 12.5 كيلوغرام، مقارنة مع نحو 30.4 مليون اسطوانة في العام الذي سبقه، كما عبأت نحو 23 ألف أسطوانة وزن 50 كيلوغراما، مقارنة مع نحو 24.6 ألف اسطوانة في العام 2015 تتم تعبئتها في محطات التعبئة الثلاث في عمان وإربد والزرقاء، فيما باعت نحو 206 آلاف أسطوانة  العام الماضي مقارنة مع نحو 307 آلاف اسطوانة في العام 2015.

أعلن البنك الدولي عن بدء تنفيذ مشروع جديد لتشجيع ريادة الأعمال الحرة في الأردن، من خلال توفير التمويل الحيوي في مراحل النمو الأولى للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي ثبت أنها محرك اساسي في توفير فرص العمل.

وقال البنك في بيان أصدره اليوم السبت إن قيمة المشروع الجديد تبلغ 50 مليون دولار ويهدف إلى دعم حوالي 200 شركة ناشئة تقوم على الابتكار في مختلف أنحاء المملكة، وذلك بإنشاء صندوق تمويل يتولى القطاع الخاص إدارته.

حسب بيان البنك، سيساعد مشروع تمويل الشركات الناشئة الابتكارية على تدشين "صندوق تمويل الشركات الناشئة الابتكارية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة"، منوها أنه إضافة إلى استثمار البنك الدولي البالغ 50 مليون دولار، يساهم البنك المركزي الأردني بتمويل مشترك قدره 49 مليون دولار، ما يرفع إجمالي رأس المال العامل للصندوق إلى 99 مليون دولار.

وقال إنه إضافة إلى توفير التمويل للشركات في مراحل نموها الأولى، سيعمل الصندوق الجديد على تشجيع ريادة الأعمال الحرة في مختلف أنحاء البلاد عبر التركيز على أصحاب المشاريع في المناطق المتأخرة، وعلى الصناعات التي لا تحظى بالدعم الكافي، وكذلك على الفئات السكانية التي تعاني من نقص في الخدمات والتمويل كالنساء صاحبات المشاريع.

وقال المدير الإقليمي لدائرة الشرق الأوسط في البنك الدولي كانثان شنكار: يتمتع الأردن ببيئة أعمال متطورة نسبيا وتزخر بالأفكار الابتكارية والمبدعة، إلا أن معدل تأسيس الشركات الناشئة منخفض بسبب بعض العوائق التي تعاني منها تلك البيئة وصعوبة الحصول على التمويل.

وأكد أن هذا المشروع يضع التوصية الأولى لمجلس السياسات الاقتصادية الأردني موضع التنفيذ، وهي إنشاء صندوق يهدف إلى تسهيل تمويل الشركات الناشئة الابتكارية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وذلك في محاولة لزيادة مستوى تأسيس الشركات الناشئة التي تتمتع بإمكانات نمو عالية.

وحسب البنك، فإنه من المتوقع أن يستثمر الصندوق 50 مليون دولار في حوالي 200 شركة أردنية، وأن يقدم حوالي 5ر3 مليون دولار من الدعم الاستثماري إلى مستثمرين شركاء. علما بأنه ستتم موازنة الاستثمارات في الشركات الناشئة بين المراحل الثلاث عالية الخطورة لنموها، وهي: رأس المال التأسيسي؛ ورأس المال في المراحل الأولى؛ ورأس المال المخاطر. ويمكن أن تأخذ الاستثمارات في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة شكل رؤوس أموال سهمية أو شبه سهمية، وستسعى هذه الاستثمارات إلى استغلال الفرص المتاحة في كافة القطاعات، لاسيما منها قطاعات التكنولوجيا والإعلام والاتصالات السلكية واللاسلكية وقطاع الخدمات، مع بعض التركيز على الصناعات الزراعية وصناعة الدواء وقطاع المياه وقطاع الطاقة الخضراء المراعية للبيئة.

من جانبها، قالت الخبيرة الاقتصادية الأولى في القطاع المالي ورئيسة فريق العمل في البنك الدولي، رندا عقيل ، إن أحد الأسباب الرئيسة التي تثني المستثمرين عن المشاركة في تمويل المراحل الأولى لنمو الشركات هو ارتفاع تكاليف المعاملات التي يتكبدونها لمساعدة أي شركة ابتكارية حديثة العهد على النجاح بمجرد أن تحصل على رأس المال.

وأضافت أن الشواهد المستقاة من مشروعات مماثلة للبنك الدولي في المنطقة وفي مناطق أخرى أظهرت أن بالإمكان اجتذاب مستثمري القطاع الخاص للمساهمة برأس مال الشركات الناشئة إذا كان بإمكانهم تقاسم المخاطر وتوسيع محافظ استثماراتهم.

السبت, 24 حزيران/يونيو 2017 15:33

عمان السادسة عربيا بالغلاء

حسب تصنيف شركة "ميرسر" المتخصصة باستشارات الموارد البشرية فقد إحتلت عمان المرتبة السادسة عربياً والـ 59 عالمياً في الغلاء.

وقد اعتمد التصنيف على العديد من العوامل مثل استقرار سوق العقارات السكنية، والتضخّم في مصاريف الخدمات، والبضائع.

وفي حديث مع CNN، يقول مدير حلول المعلومات في "ميرسر" الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نونو غوميز إن "ارتفاع الأسعار في المنطقة أمر طبيعي، ويتماشى مع زيادة الأسعار في المدن من حول العالم."

وأوضح غوميز أن دبي تبوأت المركز الثاني على مستوى الشرق الأوسط والمرتبة العشرين عالمياً في تصنيف المدن الأكثر غلاء في العالم، ضمن مسح تكاليف المعيشة للعام 2017 الذي أطلقته "ميرسر."

وأضاف أن العاصمة الإماراتية أبوظبي حلّت في المرتبة الثالثة على مستوى الشرق الأوسط، وفي المرتبة الـ 23 عالمياً.

وحلّت العاصمة السعودية الرياض ثالثاً عربياً، وفي المرتبة الـ 52 عالمياً. وذكرغوميز أن الضريبة الانتقائية التي طبّقتها السعودية بين العوامل التي أدت إلى تصنيف الرياض المرتفع عربياً.

وحلّت العاصمة اللبنانية بيروت بالمرتبة الرابعة عربياً وفي المرتبة الـ 53 عالمياً، وتلتها العاصمة البحرينية المنامة في المرتبة الخامسة عربياً، والـ 55 عالمياً.

أما المدينة الأرخص في الشرق الأوسط فهي العاصمة المصرية القاهرة، والتي حلّت في المرتبة الـ 183 عالمياً، بتراجع 91 مرتبة مقارنة بالعام الماضي، بعد هبوط حاد في قيمة الجنيه. وبين أرخص المدن في المنطقة أيضاً مدينة جدة السعودية، والعاصمة الكويتية الكويت، ومدينة اسطنبول التركية

 وصلت نسبة حجوزات الفنادق بمختلف تصنيفاتها بالعقبة الى 75 %  مرشحة للزيادة مع اول ايام العيد، في وقت ارتفعت فيه الحجوزات الفنادق والمنتجعات في البحر الميت الى 50 %، فيما يتوقع ان تقفز الى اكثر من 80 % في اليوم الثاني للعيد.
وأمام هذه التوقعات، تجري الاستعدادت من كافة الجهات المعنية لاستقبال الزوار الذين ستتجاوز اعدادهم الآلاف خاصة في العقبة.
وبين الناطق الرسمي باسم سلطة العقبة الدكتور عبدالمهدي القطامين ان الحجوزات لعطلة العيد مبشرة، مؤكداً ان نسبة الحجوزات خلال هذه الايام وصلت الى 70 % في مختلف تصنيفات الفنادق، مشيراً الى ان السلطة اعدت برنامجا حافلا لاستقبال الزوار على مدار العطلة، كما رفعت من جاهزية كافة كوادرها لتقديم افضل الخدمات للزوار.
وأوضح ان السلطة افتتحت غرفة عمليات في مركز خدمات المدينة تعمل على مدار الساعة لتقديم ما يحتاجه الزوار من خدمات، وبالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة وعلى رأسها محافظة العقبة التي اعدت ايضا خطة شاملة لفترة العيد كاملة.
وقال إن الخطة شملت القطاعات الصحية والإدارية والسياحية والخدماتية بما يضمن توفير كافة سبل الراحة والامان للزائر والسائح، مشيرا الى تكثيف الرقابة على كافة المطاعم ومحلات الاغذية والمخابز لتوفير مستلزمات الزوار على أكمل وجه.
وحرصت السلطة على تحضير منظومة من النشاطات الفنية والترفيهية والفلكلورية طيلة فترة العيد وفي أماكن متفرقة من المدينة من شأنها اضفاء اجواء من الفرح على زوار العقبة واهلها وستقدم فعاليات ترفيهية للاطفال ايضا.
ولفت القطامين الى ان كوادر الرقابة الصحية في السلطة ستعمل على مدار الساعة للمحافظة على غذاء المواطن ومراقبة كافة المنشاءات التي تتعامل مع المواد الغذائية وعدم السماح بالبيع لأي مادة غذائية في غير الأماكن المخصصة لها داعيا المواطنين إلى عدم التعامل مع اي من الباعة المتجولين الذين قد يبيعون بعض العصائر والمواد الغذائية التي لا تكون ضمن المواصفات المطلوبة، مع التأكيد على ان الرقابة ستتلف اي مادة تصادفها معروضة بشكل مخالف لتعلميات التعامل مع الاغذية.
وأشار مسؤول الحجوزات في أحد فنادق العقبة إلى أن نسبة الحجوزات التي تمت عبر مكاتب السياحة وصلت لغاية الآن الى 73 %، مبينا أن المواطنين حجزوا عن طريق المكاتب التي تقدم لهم برنامجا سياحيا، يشمل زيارة العقبة ووادي رم.
من ناحية أخرى، توقع عاملون ان ترتفع الحجوزات الفندقية في البحر الميت الى ما يقارب من 80 % خلال ايام العيد، مشيرين الى ان الحجوزات ما زالت متدنية الا انها بدأت تنشط مع اقتراب عطلة العيد.
ويؤكد مدير الاستقبال في منتجع كراون بلازا في البحر الميت محمد ضرغام ان الحجوزات بدأت تنشط مع اقتراب العيد رغم بقاءها بمعدلات متدنية، موضحا ان عدم معرفة المواطنين بموعد العيد قلل من هذا النشاط الذي يتوقع ان يرتفع خلال اليومين المقبلين.
وأشار الى ان تراجع الحركة طيلة أيام الشهر الفضيل والتي اقتصرت على عطلة نهاية الأسبوع فقط سيدفع بالحركة السياحية الى الانتعاش خلال عطلة العيد، متوقعا ان ترتفع الحجوزات الى مستويات جيدة وقد تصل نسبة الإشغال الى 80 %.
ويلفت ضرغام الى ان قرب منطقة البحر الميت من العاصمة سيشكل حافزا للأردنيين الراغبين بالاستجمام خلال عطلة العيد، مبينا ان الحركة السياحية ستكون ضعيفة خلال اول ايام العيد فيما ستنشط خلال الايام التي تليه.
ويرى مدير العلاقات العامة في منتجع البحر الميت العلاجي محمد صبان ان الحركة السياحية في البحر الميت لا زالت متدنية، موضحا ان نسب الحجوزات لعطلة العيد التي نعول عليها كثيرا الى الان لم تزد على 50 % من حجم الاشغال في المنتجع.
ويضيف صباح ان السائح الأردني عادة ما يؤخر حجزه الى اخر يوم ما لا يعطي صورة واضحة عن الحركة خلال ايام العيد خاصة وان معظم السياحة محلية، متوقعا ان تتحسن الحركة خلال ايام العيد والعطلة والتي قد تزيد من نسبة الاشغال لتصل ما يقارب من 80 %.
ورغم الخصائص الفريدة التي يتمتع بها البحر الميت والميزات والخدمات المميزة التي تقدمها المنتجعات في المنطقة، الا ان الاوضاع غير مبشرة للموسم السياحية بحسب صباح، مبديا عدم تفائله بتحسن الحركة السياحية خلال اشهر الصيف مع عودة المغتربين والعطلة الصيفية.
من جانب آخر، اوضح مدير موقع عماد السيد المسيح (المغطس) الدكتور سليمان الفرجات ان المؤشرات للسنوات الماضية تبين ان الحركة السياحية عادة ما تشهد ازديادا خلال ايام العيد بنسب تتراوح ما بين 20 - 30 % مقارنة بالأيام العادية، خاصة وان معظمهم من المواطنين والعرب، مشيرا الى ان الحركة السياحية خلال الشهر الحالي جيدة ومن المتوقع ان ترتفع خلال أيلول (سبتمبر) المقبل.

رجح عضو لجنة تسعير المحروقات والمحلل الاقتصادي المهندس عامر الشوبكي قيام الحكومة بتخفيض اسعار المشتقات النفطية للشهر المقبل بنسبة 3 - 5%.

واضاف الشوبكي ، ان التوقعات تشير الى انخفاض اسعار المحروقات محلياً، وذلك نتيجة اتفاق دول اوبك على خفض الانتاج، حيث  ادى ذلك الى ارتفاع بسيط على النفط عالمياً، الا انه مع زيادة انخفاض الطلب على المشتقات النفطية وعوامل اخرى ادت الى انخفاض اسعار المشتقات النفطية، بمعدل يتراوح من 3 - 5%.

وتابع، ان هذه المعادلة تؤكد انخفاض اسعار المحروقات محليا، ما يشكل حافزاً ودافعاً للحكومة على تخفيض الاسعار في المملكة مطلع الشهر القادم، بما يتناسب مع الانخفاض العالمي.

الصفحة 1 من 90